وسط رعب بين الأمهات.. الإمارات​ تحذر من «مريم»

22 أغسطس، 2017 9:20 م 317 مشاهدة

رحاب نيوز – ر ن ا

بعد أن أثارت ضجة في السعودية، أثارت «لعبة مريم» جدلًا واسعًا في الإمارات عقب انتشارها على الإنترنت، نظرًا لما تسببه من رعب لمستخدميها، من خلال المؤثرات الصوتية والحسية التي تستخدمها، بالإضافة إلى أنها تطلب من الشخص المستخدم معلومات خاصة عن نفسه، حسب ما أفاد به عدد ممن حمّلوا اللعبة على هواتفهم، فيما دعت شرطة الشارقة إلى الحيطة والحذر، وعدم الإفصاح عن أي معلومات أو بيانات شخصية وذات خصوصية تطلب من خلال ما يعرف بـ«لعبة مريم» الإلكترونية التي بدأت تنتشر بصورة واسعة بين أفراد المجتمع خلال الفترة الأخيرة.

ونقلت صحيفة “الإمارات اليوم” عن بعض الأشخاص قولهم إن اللعبة تخترق خصوصية الأفراد بالحصول على بياناتهم، كما أنها قد تصور الشخص عبر كاميرا الهاتف المحمول.

فيما أبدت أمهات تخوفهن من تأثير اللعبة في سلوكيات الأطفال، خصوصًا أنها تبث في نفوسهم الخوف من الظلام، وتثير لديهم مخاوف من المجهول كما تحصل منهم على بيانات شخصية قد تستغل في عمليات احتيال إلكتروني، وهو ما أيدته الأخصائية النفسية، مريم علي الحمادي، مؤكدة أن مثل هذه الألعاب لها بُعد نفسي كبير، كون تواتر استخدامها قد يسبب تغييرات ملحوظة في سلوكيات الأطفال، لذلك يجب أن يلعب الطفل هذه اللعبة تحت إشراف والديه.

وذكرت الصحيفة أن عضو المجلس الوطني الاتحادي، عائشة بن سمنوه، دعت أفراد الجميع إلى ضرورة توعية الشباب ضد الألعاب والأفكار المخالفة لعادات المجتمع الإماراتي وتقاليده.



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *