وفاة الفنان الكردي بافي صلاح في عفرين عن عمر ناهز 64 عاما

14 يوليو، 2016 4:48 م 782 مشاهدة

رحاب نيوز – عقيل كوباني

توفي اليوم الخميس الفنان الكردي، عبدالرحمن عمر، المعروف بلقب “بافي صلاح”، عن عمرناهز 64 عاما وذلك بعد تعرضه لأزمة قلبية حادة نقل على اثرها إلى مشفى آفرين بعفرين .

وبافي صلاح ولد عام 1952 في قرية “كوردا” بمنطقة جندريس في كردستان سوريا، وتعلم الغناء منذ نعومة أظافره من خلال سماع أغاني الفلكلور الكردي من أمه الراحلة عندما كان في السابعة من عمره، وكذلك من بعض المطربين المحليين في المنطقة، مثل أحمد آغا، وسليمان آحو و آخرين، خلال غنائهم في الدوواين والمناسبات، وهو أحد تلامذة الفنان والعازف الكردي الراحل آديك نجار.

ويعتبر ” بافي صلاح” فناناً مشهوراً في منطقة عفرين بكردستان سوريا، بل تجاوزها إلى الكثير من المناطق الكرديةالأخرى، كما أقام العديد من الحفلات الفنية في سوريا ولبنان، والكثير من الدول الأوربية، وكان له حضور في إقليم كردستان، حيث أجرت كبار الفضائيات الكردية لقاءات وحوارات فنية معه.

وكان بافي صلاح المسؤول عن القسم الفلكلوري بفرقة “آرمانج” التي تأسست عام 1984، وقام بتسجيل الملاحم الكردية مثل “مم وزين ودرويش عبدي، وطاهر بكي”، بهدف حفظ التراث الشعبي والفلكلوري للشعب الكردي، وإحياء المناسبات القومية الكردية، والفرقة كانت مؤلفة من أناس مختصين بالموسيقى والغناء، لهذا ذاع صيتها في المنطقة .

كما أطلق مؤسسة فنية أسماها “بستا جرا”، مكونة من قرابة 100 عضو، ولكنهم عانوا من شح الإمكانيات وقلة الموارد الاقتصادية، وكانت الغاية منها حفظ الغناء والفلكلوري الشفاهي الكردي، وأرشفتها خوفاً عليها من الضياع والاندثار، ليقينه بأن الكثير من الأشياء الفلكلورية القديمة ضاعت وماتت من حافظيها ودفنت معهم.

وقام بافي صلاح بمبادرة شخصية وطوعية بتعليم طلاب المدارس الابتدائية في قريته الموسيقى والغناء حسب النوطة، وزار العديد من دول العالم لأجل الغناء، ومن بين أهم تلك الزيارات قيامه بصحبة فرقة “آرمانج” بالمشاركة في المهرجان العالمي “جانريك”، إلى جانب العديد من الفرق الفنية العالمية القادمة من فرنسا وألمانيا والعديد من دول العالم، كما زار وأقام الحفلات في جميع الدول الإسكندنافية، وفي الأردن والإمارات وروسيا وإقليم كوردستان.

نال ” بافي صلاح” جائزة من اللجنة المشرفة على مهرجان حلب للثقافة الإسلامية، إلى جانب فنانيين كبيرين آخرين، وشارك مع فرقة “تيريج عفرين” في أجزائها الأربعة، كما حصل على شهادات تقديرية، وشارك في العديد من المشاريع الفنية في المنطقة .

سجل الفنان الكردي سبعة ألبومات مع فرقة “آرمانج”، وكذلك سجل عشرات الساعات كأرشيف، في التلفزيونات التي قابلته، بالإضافة إلى تسجيله وإخراجه لسبعة ألبومات خاصة به، أحدها خاص بأغاني الأطفال، كما قام بجمع الأطفال في فرق وبإمكاناته الذاتية، ودربهم وعلمهم الغناء، وعلمهم حب الطبيعة والإنسانية والجمال، وقام بإعطاء الأغاني للعديد من الفنانين، وبصحبة الكاتب بير رستم قام أبو صلاح بجمع وأرشفة وتسجيل الأغاني الكردية، وكتابة نصوصها وإخراجها على شكل كتاب .

مواضيع ذات صلة



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *