غدا الخميس وقفة عربية مصرية تضامنا مع الشعب الفلسطينى فى نضاله أمام العدوان الإسرائيلى

9 يوليو، 2014 6:38 م 76 مشاهدة

026.jpg.crop_display

رحاب نيوز- رن أ- أحمد على

ينظم  ائتلاف ثورة 25 يناير وحركة العدالة والاستقلال وتجمع الربيع العربى بالمشاركة مع سفارة فلسطين وحركة فتح والحملة الشعبية الفلسطينية بالقاهرة والعديد من القوى الثورية والسياسية المصرية والعربية والافريقية ،مؤتمر صحفى ووقفة تضامنية مع الشعب الفلسطينى ضد العدوان الإسرائيلى على أراضيه ، وذلك ظهر غدا الخميس أمام نقابة الصحفيين.

وأكد أيمن عامر منسق ائتلاف ثورة 25 يناير , تضامن القوى المصرية والعربية والأفريقية مع الشعب الفلسطينى , مشيرا أن اهتمام القوى المصرية بالشأن الداخلى لن يشغلنا عن دعم القضية المركزية الأولى لمصر والعرب والمسلمين والانسانية داعيا كافة القوى المؤيدة والمعارضة إلى التوحد والمشاركة دعما للقضية الفلسطينية محذرا الاحتلال الإسرائيلى فى ذكرى انتصارات العاشر من رمضان بأن يوقف عدوانه وإلا سنعلن الزحف للاراضى الفلسطينية للوقوف جنباً إلى جنب مع شعبنا الفلسطينى والتصدى للعدوان الإسرائيلى

وقال ياسر ابو سيدو , مسئول العلاقات الخارجية بحركة فتح بمصر , أن الدفاع عن الشعب الفلسطينى أمام الهجمة الإسرائيلية هو دفاع شرعى , فمن حقنا أن ندافع عن أهلنا فى أى مكان فى فلسطين وخارجها  , مؤكدا أن ما يرتكبه الاحتلال الإسرائيلى بقصف المدنيين بطائرات أف 16 والمدافع يمثل جريمة حرب ضد الإنسانية وليس ضد أهلنا فى غزة فقط

واستنكر أحمد عبد العزيز المتحدث الرسمى لحركة العدالة والاستقلال , العدوان الصهيونى على الشعب الفلسطينى فى القدس والضفة وغزة , مطالباً الأمة العربية والإسلامية بصد العدوان الصهيونى وجرائم النازية أمام الصمت العربى والتواطىء الدولى

وقال الدكتور أيمن الرقب , الأمين العام لتجمع الربيع العربى أن ما يقوم به العدو الصهيونى الأن بهجمات مسعورة للنيل من الشعب الفلسطينى وصموده بعد أن انكشف حقدهم على أطفال فلسطين بحرقهم الطفل محمد خضير فى مدينة القدس بما يؤكد نازية هذا العدو واسقاطه حالة الهولوكست التى فى خياله من خلال الحرب على الشعب الفلسطينى الأعزل الذى لا يملك سوى الإرادة , مطالبا الأمة العربية والإسلامية والعالم بأن ينتصروا للدم الفلسطينى ويضغطون لوقف العدوان الإسرائيلى والاعتراف بحق الشعب الفلسطينى فى إقامة دولته من أجل احلال السلام

مواضيع ذات صلة



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *