أدنى مستوى للين أمام الدولار منذ نيسان 2011

27 ديسمبر، 2012 3:18 م 147 مشاهدة

tok

هبط سعر الين إلى أدنى مستوى له في 20 شهراً في مقابل الدولار في التعاملات الآسيوية أمس مع تولي رئيس الوزراء الجديد شينزو آبي مقاليد السلطة بخطة تهدف إلى إضعاف الين لتعزيز الصادرات عبر مزيد من إجراءات الحفز النقدي والمالي. وكان النشاط في شكل عام هزيلاً مع اغلاق معظم المراكز المالية العالمية بمناسبة عيد الميلاد. وأغلقت أسواق مجموعة الدول العشر باستثناء اليابان أول من أمس. وفتحت أسواق اليابان والولايات المتحدة فقط أمس بينما بقيت أسواق هونغ كونغ واستراليا مغلقة.

وارتفع الدولار إلى 85.38 ين مسجلاً أعلى مستوى منذ نيسان (أبريل) 2011 ومخترقاً مستوى مقاومة عند المتوسط المتحرك في 200 أسبوع حول 84.95 ين. وأكد آبي أول من أمس سعيه إلى ترويض الين القوي للمساهمة في انعاش اقتصاد اليابان. وقال كيميهيكو توميتا رئيس تداول العملات لدى «ستيت ستريت غلوبال ماركتس» في طوكيو: «لا يوجد ما يجعلنا نتوقع أن يتغير هذا الاتجاه في أي وقت قريباً مع عدم وجود حافز لشراء الين الآن. بالطبع وعلى أساس التعاملات أثناء الجلسة، ربما تكون هناك موجات من جني الأرباح لكن في شكل عام لا يوجد سبب قوي يدفع لشراء الين».

وتماسك مؤشر الدولار عند 79.715 ين بعدما ارتفع إلى 79.780 أول من أمس مسجلاً أعلى مستوياته منذ 14 كانون الأول (ديسمبر) الجاري. وبلغ اليورو 1.3179 دولار من دون تغير يذكر تقريباً عن الجلسة السابقة وبقي دون أعلى مستوى في سبعة أشهر ونصف شهر عند 1.33085 دولار الذي بلغه قبل اسبوع. وفي مقابل الين ارتفع اليورو إلى 112.55 ين مقترباً من أعلى مستوى في 16 شهراً عند 112.59 ين الذي سجله في 19 كانون الأول.

ومع استمرار إغلاق الأسواق في استراليا في العطلة فإن الدولار الاسترالي لم يتحرك بعيداً من نطاق تحركه أخيراً إذ بلغ في أحدث تعاملات 1.0362 دولار بعدما هبط إلى 1.0357 دولار في وقت سابق مماثلاً لأدنى مستوى في شهر الذي سجله الإثنين. ويُنتظر أن يتلقى الدولار الاسترالي مزيداً من الدعم حول المتوسط المتحرك في 200 يوم عند 1.0295 دولار وبعدئذ عند المستوى المنخفض الذي سجله في 16 تشرين الثاني (نوفمبر) عند 1.0287 دولار.

 

المعادن

وتراجع الذهب في تعاملات هزيلة مع استمرار عزوف المستثمرين بسبب عدم التيقن في شأن قدرة الولايات المتحدة على تفادي أزمة في الموازنة، لكن تراجع الأسعار شجع تجار الحلى على الشراء. وكان من المرجح أن ينهي الرئيس باراك أوباما عطلته في هاواي ويعود إلى واشنطن في وقت لاحق أمس لاستكمال المحادثات الرامية لتفادي «الهاوية المالية» مع الكونغرس.

وسيتحدد اتجاه التعاملات في الأسواق المالية بناء على أي اتفاق يجري التوصل إليه لتفادي الهاوية المالية التي تعني سرياناً تلقائياً لتخفيضات في الانفاق وزيادات في الضرائب مع بداية العام الجديد وتهدد بدفع أكبر اقتصاد في العالم إلى هاوية الركود مجدداً. وانخفض سعر الذهب في التعاملات الفورية 2.15 دولار إلى 1656.14 دولار للأونصة مبتعداً عن أدنى مستوى في أربعة أشهر المسجل الأسبوع الماضي. وما زال المعدن النفيس في طريقه إلى تسجيل مكاسب للعام الثاني عشر على التوالي على خلفية الانخفاض الشديد في أسعار الفائدة والمخاوف في شأن الاستقرار المالي لمنطقة اليورو واتجاه المصارف المركزية للتنويع بالاستثمار في الذهب. وبقيت الأسواق في لندن مغلقة أمس في عطلة عيد الميلاد.

وارتفعت عقود الذهب في بورصة طوكيو للسلع الأولية (توكوم) التي غالباً ما تؤثر في تحركات الذهب في السوق الفورية بعدما هوى الين إلى ادنى مستوى له في 20 شهراً أمام الدولار. وانخفض الذهب في العقود الأميركية الآجلة تسليم شباط (فبراير) 2.30 دولار إلى 1657.20 دولار. وارتفع السعر الفوري للفضة 0.1 في المئة إلى 29.89 دولار للأونصة بينما زاد البلاتين 1.08 في المئة إلى 1546 دولاراً والبلاديوم 0.29 في المئة إلى 683.97 دولار للأونصة.

 

الأسهم

وأغلق مؤشر «نيكاي» القياسي الياباني عند أعلى مستوى في تسعة أشهر بعدما هبط الين إلى أدنى مستوى في 20 شهراً أمام الدولار.

وزاد «نيكاي» المخصص للأسهم اليابانية الكبرى 1.5 في المئة أو 150.24 نقطة إلى 10230.36 نقطة مسجلاً أعلى مستوى منذ 27 آذار (مارس). وزاد مؤشر «توبكس» الأوسع نطاقاً 1.2 في المئة إلى 847.71 نقطة. ووافق مجلس المستشارين الياباني على تعيين آبي رئيساً للوزراء قبل إغلاق السوق بقليل.

مواضيع ذات صلة



أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *