أزمة الإعلام الفلسطيني، فكيف يخاطب محيطه الاقليمي والعالمي…!!!

7 يناير، 2014 2:58 ص 128 مشاهدة

خالد ممدوح العزي

ان تكون فلسطيني وتعيش ماساتها وتبقى في قلب الحدث السياسي بكل تفاصيله وخصائصه ،فهذا شيء كبير ،اما ان تكون ​اعلاميا فلسطيني ونمارس مهنة الاعلام فهذا عجيب ،لما تحمله مهنة الاعلام من متاعب ومعاناة في تجسيد الحقيقة في بلد يخضع للاحتلال ويعاني من الانقسام الافقي داخل شرائح المجتمع الفلسطيني .فكيف ان تمارس منة الاعلام من قبل اعلامية ثائرة على المجتمع وعلى العادات والتقاليد،تحارب الفساد والاحتلال ، ويكون قلمها معارضا للسلطة والمحسوبيات وضد الامارة .

ان تنتمي لمنظمات المجتمع المدني  ،تحارب في قلمها وتكتب بعنفوان وجراءة لأنها بنت فلسطين ومدينة القدس هي التي تغلبت على مرضها ومعاناتها ،هي التي صقلت شخصيتها المستقلة من خلال قلمها الحر والناقد لكل الامور التي يتعرض لها الشعب الفلسطيني .هي موجدة في كل الوسائل الاعلامية تناضل تكافح م اجل اضاح الحقيقة وإيصال المعلومة للجماهير الفلسطينية ،هي الانثى التي تكتب بعنفوان وحرية لأنها تناضل من اجل في فلسطيني وشعبها لنيل حريته ومن اجل ان تبقى الكلمة الحرة موجودة في كل المنابر الاعلامية التي تجسدها في حبرها الدائم بظل حرب المعلومة التي يحاول العدو استخدامها ضد فلسطين وشعبها. انها الاعلامية والناشطة  الفلسطينية "المقدسية"  ميساء ابو غنام التي تجيب على كل اسئلتنا في هذا الحوار المكتوب .

حاورها د.خالد ممدوح العزي .

1-هلا تخبرنا من هي ميساء ابو غنام؟

اعلامية فلسطينية من القدس ناشطة ومتمردة في مجال حقوق الانسان وبالاخص المرأة.

2-ما هو رأيك بالإعلام العربي بتغطيته للقضية الفلسطينية

هناك ضعف في تغطية الاعلام العربي للقضية الفلسطينية بتفاصيلها وابعادها وحقيقتها وتحولاتها، بحيث اصبحت فلسطين وقضيتها خبرا يعبئ به زمن هواء وليس مشروع دولة وحقوق شعب ومقاومة ونضال وصمود.

3- ما هو الدور الذي تقومي به كإعلامية  فلسطينية لمتابعة الوضع الفلسطيني؟

كأعلامية فلسطينية متمردة ربما اركز دوري في نقد الفساد لدى السلطة الوطنية الفلسطينية ونقد اداء حماس في غزة، حيث عملت الحكومتين في الضفة وغزة على تحويلنا من شعب يقاوم الاحتلال  ويسعى للاستقلال الى بورصة  يحقق من خلالها القائمين على الحكم في الضفة وغزة  ارباحا مالية بصراحة نحن الان مشروع اقتصادي لافراد شبهتهم بالمافيا هدفهم الربح وبرعاية عربية ودولية وشرعنة  اسرائيلية وانا هنا لا اخجل ولا اتردد بوصفهم  اي القائمين على السلتين في الضفة وغزة بالكمبرادور وربما اكثر من ذلك، وبالتالي دوري في النقد من اجل التغيير مهم في تسليط الضوء على اهمية الاعلامي في ذلك وان لا يكون صحفي البلاط فالقضية  الفلسطينية اهم من ان احقق مصالح شخصية لدى الرئيس او اتباعه او القائمين على منطومة السلطة.

4-ما هي مهمة الصحافة الفلسطينية في حرب المعلومة ؟

اعتقد ان الاعلام الفلسطيني مازال ضعيفا وغير مؤثر لان القائمين عليه  غير مؤهلين ولا يمتلكون المهارة التي ترتقي به وبالاخص ان هناك اقصاء وتهميشا لكل صحفي مبدع، وهذا يعني عدم القدرة على التأثير لا داخليا ولا خارجيا، فنسبة كبيرة وانا منهم من الشارع الفلسطيني لا يتابع المحطات او الاعلام المحلي..

5-ما رأيك بالصحافة الإلكترونية ،وما الدور الذي تؤديه؟

الصحافة الالكترونية اليوم هي جزء من التحول العالمي والعولمة واعتقد ان مهمتها برزت في سرعة نقل المعلومة وسهولة انتشارها وبالتالي خرجنا من القوقعة الداخلية في نقل الخبر او حتى محاولة التستر على ما يجري على ارض الواقع، فاليوم واسمحوا لي ان اسميها بهكذا وصف ان الجميع اصبح صحفيا ومخبرا ومصورا وكاشفا للحقيقة التي سابقا كانت تحتكر على اصحاب القرار،واستغلال هذا النوع من الاعلام يفتح المجال امام تغيير اكبر واسرع والثورات العربية نموذجا لذلك.

6- كيف يمكن دعم الإعلام الالكتروني العربي؟

من خلال فتح المجال امام حرية التعبير ولكن بشرط ان لا يستغل من اجل القذح والذم والتشهير  وهذا يتطلب حريات مطلقة مع ضوابط قانونية تحمي الافراد من التشويه.

7-كونك إعلامية فلسطينية ما هو تأثير الإعلام الإلكتروني في دعم القضية الفلسطينية ؟

اعتقد انه وحتى هذه اللحظة لم يتم استغلال الاعلام الالكتروني في دعم القضية الفلسطينية لان هذا يعني وجود جهة مهتمة قادرة على صرف الاموال من اجل ذلك بلغات العالم المختلفة،وهذا يحتاج الى مأسسة واعلام ممتهن ومتخصص وارادة سياسية لذلك..

8- كيف تري حال الخطاب الفلسطيني اليوم بظل الانقسام الحالي؟

خطاب سيئ لا يرتقي الى الحد الادنى مما تحمله القضية الفلسطينية من اهمية واسمحلي ان اشبهه بصراع القرود في حلبة الاسود.

9- ما هو تأثير استمرارية الانقسام على القضية الفلسطينية ؟

الانقسام مطلب لجميع الاطراف في الضفة وغزة لان هذا يحقق مصالح كل طرف مع حلفائه سواء الامريكان  واسرائيل وابو مازن والاخوان وقطر وايران وحماس.

10- كيف تقيمين دور الإعلام الفلسطيني المنقسم بمخاطبة الرأي العالمي ؟

الاعلام الفلسطيني لا قيمة له عالميا وغير مؤثر مثل المثل الذي يقول"على بال مين يلي بترقص بالعتمة"

11-صفي لنا الخلاف بين سلام فياض والرئيس عباس ؟

الخلاف بين ابو مازن وفياض  نابع من رفض المحيطين بأبي مازن وبعض قيادات فتح ببقاء الدكتور سلام فياض والسبب يعود على ان البعض يرغب في السيطرة على موارد للسلطة والدكتور فياض في حينها كان مسيطرا على وزارة المالية وهو من يقرر في طريقة الانفاق.

12-اين اضحت المصالحة الفلسطينية ؟

لا مكان للمصالحة لعدم  رغبة اي طرف في تحقيقها لانها تتعارض مع سياسة كل طرف مع حلفائه

13-ما هو دور حركة حماس بظل سيطرت الاخوان على الانظمة العربية في ثورات الشعب التي قطفها الصعود الاسلامي؟

ان حركة حماس اليوم تعيش في اسوأ حالاتها خصوصا بعد سقوط الاخوان في مصر، وبالتالي هي في العد التنازلي لبقائها في السلطة لتخلي حلفائها عنها وايضا العجز الاقتصادي الذي تعاني منه.

14-بظل تطور الإعلام الالكتروني وإعلام التواصل الاجتماعي، اين تقع القضية الفلسطينية ،وما هي الاستراتيجية الاعلامية لوضع الملف الفلسطيني في أولويات الخبر العام ؟

هذا يحتاج الى مؤسسة ورغبة سياسية في استثمار الاعلام الالكتروني والاجتماعي  بصرف  الاموال واعداد ميزانيات خاصة توصل القضية الفلسطينية الى العالم الخارجي الذي يتغنى بالديمقراطية وحقوق الانسان ويتجاهل شعب محتل منذ 65 سنة ويعيش داخل جدار  وحصار في واجهة اخرى تفتح فيها  حدود الدول تحت بند قوانين حرية الانسان في تقرير مصيره وفي التنقل وحرية العبادة وغير ذلك مما ورد في الاعلان العالمي لحقوق الانسان بعد الحرب العالمية الثانية وايضا التغني بشعارات الثورة الفرنسية.

15-هل أنت راضية عن عدد القراء للمواقع والمدونات الالكترونية الفلسطينية؟

ليس لدي معلومات عن نسبة القراء ولكن اعتقد ان الفلسطينينون من اكثر من يستخدم الانترنت.

16-برأيك ما الفرق بين الصحافة المكتوبة أو المرئية والإلكترونية وماهي تاثيرها على القضية الفلسطينية ؟

كل له قراءه والمهتمين به وانا اؤمن بان جميع انواع الصحافة لها  نفس الاهمية وبالتالي يجب التركيز على كافة الانواع واستثمارها لدعم القضية الفلسطينية.

17-كيف يتم دعم المدونات الإلكترونية لضمان استمراريتها ؟

من خلال تسليط الضوء عليها وتدريب الاعلاميين بالاخص على استثمارها  وتطوير برامجها بما يتلائم مع تطور البرامج الالكترونية وبالتحديد اضافتها على الاجهزة الذكية التي تعد اليوم  اسرع واسهل طريقة  للتواصل.

18-أين انتم من حرب المعلومة التي تدور بين الإعلام الفلسطيني والإسرائيلي؟

لا مقارنة، هناك دولة ومؤسسات اعلامية متخصصة تعمل على تبيض وتحسين صورة اسرائيل ونحن لا نتقن ذلك.

ميساء ابو غنام هل ترى بان الحراك العربي وضع القضية الفلسطينية في المرتبة الثانية؟ 19-

اعتقد ان الاعلام اليوم يستوعب الجميع ويسمح بتعدد الخطابات والنماذج.

20-هل تري بان الإعلام العربي لم يعطي اهتمامه الكبير في المعركة الأخيرة مع الساسة الصهيونية ،مما ساهم من تمكين نتانياهو بالفوز واخذ المجتمع الإسرائيلي نحو التطرف ؟

لا تأثير للإعلام  العربي في اسرائيل في كافة الصعد والمجالات.

 21-كيف ترى تطور خطاب اليسار اليسار الإسرائيلي، ودور عرب 48 الذين تميز بعملها الدعائي في الانتخابات الأخيرة؟

فلسطينيو عام 48 اليوم اسسوا اعلامهم الخاص بهم والذي يعزز هويتهم الفلسطينية وصراعهم من اجل نيل حقوقهم في اسرائيل وما حدث في رفض خطة برافر لتهجير نقب عام 48 نموذجا ومثالا يحتذى به، اما فيما يتعلق بخطاب اليسار الاسرائيلي فأعتقد ان حالة الاستقرار والامن الذي تشهده اسرائيل اليوم جعل اهتمامات المواطن الاسرائيلي اكثر في حياته اليومية لانه لا يشعر بأي زعزعة امنية.

 22-كيف يخاطب الإعلام الفلسطيني الرأي العام العالمي؟

الاعلام الفلسطيني غير قادر على مخاطبة نفسه ومشاكله الداخلية فكيف يخاطب محيطه الاقليمي او العالمي

 23- ما هي نصائحك كإعلامية   للموقع الالكترونية والصحافيين الالكتروني؟

عدم الانجرار وراء اي جهة وان تكون المواقع بابا مفتوحا لكل الاطراف المتخاصمة والمتقاربة، وان تكون حريات التعبير عنوانا لذلك وان لا تنشر كل ما يقع بين الايادي لان الاشاعات افقدت الكثير من المواقع المصداقية.

بقلم : د.خالد ممدوح العزي

مواضيع ذات صلة



أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *