أستعداد أخواني فى الشوط الثاني

13 يناير، 2014 11:05 م 114 مشاهدة

ابراهيم العتر

عقب صعود جماعة الأخوان المجرمين الى سدة الحكم فى مصر وبعد أن بدا قناعهم يتساقط عن وجههم القبيح ,أستمرت حالة من الغليان فى الشارع المصرى أستشعرها الجيش وبدء العالم يصوب أنظاره صوب الدوله المصريه يترقب عن كثب بدء الشوط الاول فى مباريات ساخنه تجرى فاعلياتها على أرض مصربين الجيش المصرى وخلفه الشعب وبين جماعة الأخوان المجرمين وخلفهم الأمريكان رعاة التطرف والأرهاب حتى أنطلقت بالفعل صافرة البدايه للشوط الأول وبدء جموع الشعب تنزل ألى شوارع مصر وميادينها ليرى العالم أجمع أصرار شعب مصر بعزيمة الأبطال وعراقتهم أقوى ملحمة للوحدة الوطنيه حتى قضى الأمر فى 30 يونيووحسم الشوط الأول بهدف نظيف مقابل لا شىء  فى مرمى الأخوان والأمريكان سجله نجم مصر وعملاقها عبدالفتاح السيسى  ,ومكث العالم يترقب ألى أين ولصالح من تنتهى تلك المباراه ,حتى جنح الأخوان الدمويون برعاية ودعم صهيو أمريكى ألى التطرف والعنف والدمويه لأرباك الفريق المصرى  ليحرز هؤلاء المجرمون ومن والاهم أهداف قذره فى مرمى الشعب بتفجيرات أودت بحياة جنودنا البواسل وأراقت المزيد من دماء أبناءنا لكن غبائهم وجهلهم وأعاقة فكرهم صورت  لهم أن هذه الأفعال سوف ترهق المصريون وترهبهم وتدب الوهن فى عضدهم ولم يجول بخلدهم أن ذلك يزيد المصريون قوة وأسرار وعزيمة وحماس للتأهب للشوط الثانى الذى يحسم النتيجة الأوليه لتلك المباراة الفاصله الحاسمه

 لكن محاولات هؤلاء المعاقين فكريا لأفساد فاعليات الشوط الثانى وهو الأستفتاء على دستور مصر لتكتمل خارطة طريق وضعها المصريون ليشهد العالم على عراقة وقوة أرادة المصريون  برعاية جيشهم الذى جنبهم ويلات حرب عصابات لقطيع من المرتزقه والمأجورين وقلصت النفوذ والبلطجة الأمريكيه فى الشرق الأوسط وهدمت صرح أطماعهم لتكون السيادة للمصريون أنفسهم وبذلك يحرز المصريون هدفا ثمينا فى مرمى الأخوان والأمريكان بقدم النجم /عبدالفتاح السيسى ويبقى دور المصريون ليقولو كلمتهم الفاصله بالتصويت لصالح دستور يؤسس لدولتهم المدنيه دولة العدل والقانون , ينبذ العنف والتطرف والأرهاب ليرى العالم لحظات تاريخيه للمصريون حين يخرجون ليضعو لمساتهم فى تقرير مصيرهم فى ظل محاولات فاشلة يائسه لقطيع يلفظ أنفاسه الأخيره أمام قوة وعظمة المصريون الذين أصبح دورهم الخلاص من هذه الشرذمه وتطبيق قول الله فيهم (بسم الله الرحمن الرحيم إِنَّمَا جَزَاء الَّذِينَ يُحَارِبُونَ اللّهَ وَرَسُولَهُ وَيَسْعَوْنَ فِي الأَرْضِ فَسَاداً أَن يُقَتَّلُواْ أَوْ يُصَلَّبُواْ أَوْ تُقَطَّعَ أَيْدِيهِمْ وَأَرْجُلُهُم مِّنْ خِلافٍ أَوْ يُنفَوْاْ مِنَ الأَرْضِ ذَلِكَ لَهُمْ خِزْيٌ فِي الدُّنْيَا وَلَهُمْ فِي الآخِرَةِ عَذَابٌ عَظِيمٌ)صدق الله العظيم

حفظ الله مصر وجيشها وشعبها وجنبهم الفتن ما ظهر منه وما بطن

بقلم: ابراهيم العتر

مواضيع ذات صلة



أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *