الإعلان عن الإدارة الذاتية الديمقراطية لمقاطعة “كوباني”….

27 يناير، 2014 9:55 م 110 مشاهدة

kibani

" رحاب نيوز " ر ن ا – كوباني

تم اليوم الإعلان رسمياً عن الإدارة الذاتية الديمقراطية لمقاطعة كوباني من قبل حزب الاتحاد الديمقراطي بإصدار أسماء رئيس وأعضاء المجلس التنفيذي المؤقت للمقاطعة وفق ما يلي:

أنور مسلم رئيساً للمجلس التنفيذي.

بريفان حسن نائبة رئيس المجلس التنفيذي.

خالد بركل نائب رئيس المجلس التنفيذي

حسين محمد علي   هيئة التربية والتعليم

كلستان عطي بكي هيئة الزراعة

مصطفى عبدي محمد هيئة الادارة المحلية والبلديات

محمد ضاهر مصطفى هيئة الشؤون الدينية

علياء سيدي هيئة المالية

شفين محمود هيئة الاتصالات

محمود بوظان مسلم هيئة التجارة والاقتصاد

ولات درويش درويش هيئة الشباب والرياضة

د. نعسان احمد هيئة الصحة

أحمد دابان هيئة التموين

وحيدة عمر هيئة شؤون المرأة والأسرة

ابراهيم كردو هيئة العلاقات الخارجية والعامة

ميديا حمو كنجو هيئة السياحة والآثار

حمزة المحمد هيئة النقل

عصمت شيخ حسن هيئة الدفاع

أحمد عثمان دادلي هيئة الداخلية

محمد سعيد هيئة عوائل الشهداء

محمود بشار هيئة الشؤون الاجتماعية والعمل.

عبد الرزاق علي هيئة الثقافة

فاروق شاهين هيئة حقوق الإنسان

عواص خليل علي هيئة العدل.

فاضل مصطفى أحمد هيئة الطاقة.

وقال أنور مسلم رئيس المجلس التنفيذي في بيان الإعلان عن المقاطعة: إن تشكيل الإدارة جاء بعد الاتصال مع الكيانات السياسية والفعاليات المجتمعية ومؤسسات المجتمع المدني والحركات النسائية المشاركة حاليا في الإدارة، بهدف ملء الفراغ الأمني والإداري، وتأمين احتياجات المقاطعة، وللضرورات الاجتماعية والأمنية والاقتصادية، وخاصة بعد أن أصبحت ملاذاً أمناً للألاف من السوريين ممن تعرضت مناطقهم للدمار والخراب.

وأشار إلى أن هذه الإدارة المؤقتة لا تهدد وحدة سورية ولا أمن واستقرار دول الجوار وليست موجهة ضد أحد، حيث ستبدأ اعتبارا من إعلانها ببناء مؤسساتها وإداراتها المدنية والأمنية، وستعمل على فك الحصار عن المقاطعة وحمايتها من الهجمات التي تتعرض لها وتأمين متطلبات المواطنين الأساسية، وبالتالي التحضير لانتخابات ديمقراطية نزيهة وشفافة بوجود مراقبين مستقلين لانتخاب مجلس تشريعي دائم ومجلس تنفيذي دائم.

وأضاف مسلم إن هذه التجربة الديمقراطية التي نتمنى أن تكون مثالا للمناطق الاخرى لبناء سوريا المستقبل، بحاجة إلى دعم إقليمي ودولي، وكنموذج حل للازمة السورية المعقدة والتي لا يمكن حسمها عسكرياً.

ودعا إلى وقف شلال الدم والحرب التي تسببت بخراب البلد ودمار بنيتها التحتية واستشهاد عشرات الألاف من المواطنين الأبرياء، ونزوج الملايين في الداخل والخارج مطالباً أطراف الصراع بفك الحصار عن المناطق المنكوبة لوصول المساعدات الإنسانية، وضرورة إطلاق سراح جميع المعتقلين، مع التأكيد على عدم الحل العسكري، وضرورة اللجوء إلى طاولة الحوار لإيجاد الحل الناجع للأزمة.

وقال: إن مؤتمر جنيف 2قد تجاهل القوى الفاعلة على الأرض، لذلك لسنا معنيين بما يصدر عنه من قرارات، كوننا غير ممثلين فيه. داعيا القوى الدولية والمنظمات الإنسانية إلى تسهيل عمليات الدعم الانساني والإغاثي، ودعم الإدارة ومساندتها في وجه المجموعات التكفيرية وغيرها من الكتائب التي تهاجم المناطق الكردية.

بعد ذلك توجه الجميع إلى صالة رودين للحفلات بمشاركة حشد كبير من الفعاليات السياسية والثقافية والاجتماعية والأهلية والمدنية، حيث أقيم حفل ضخم بهذه المناسبة، قدم فيه العديد من الكلمات والمقطوعات الغنائية وفقرات من الرقص الفلكلوري الكردي إضافة إلى إقامة كرنفالات الفرح بالسيارات جالت معظم الشوارع الرئيسية والفرعية في المدينة.

مواضيع ذات صلة



أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *