“الاتحاد السياسي” لن ننجر إلى الصراعات الجانبية ومنعنا من عبور المعبر لن يثنينا عن..

3 مارس، 2014 11:45 ص 95 مشاهدة

ahzab

"رحاب نيوز" ر ن ا – قامشلو – دمهات ديركي

أصدر الاتحاد السياسي الديمقراطي الكوردي في سوريا بيان بشأن قيام قوات الاسايش الكوردية في سوريا والمسؤولة عن حماية و ادارة الحدود مع اقليم كوردستان العراق التابعة للهيئة الكوردية العليا بمنع دخول الدفعة الاولى من مندوبي المؤتمر التوحيدي للاتحاد السياسي والذي كان من المقرر عقده في الثالث من الشهر الجاري في اقليم كوردستان العراق حيث وصفت هذا الاجراء بالانتقام السياسي عليه من قبل حزب الpyd  وأكد بان هذا الاجراء لن يمنع الاتحاد السياسي من المضي في مشروعه التوحيدي و لن ينجر إلى الصراعات الجانبية على حساب مصالح الشعب الكوردي في سوريا وفيما يلي نص البيان الكامل:

بيان للرأي العام عن منع عبور مندوبي مؤتمر الاتحاد السياسي

إن وحدة الموقف الكردي من الأهداف الأساسية للحركة الوطنية الكردية في سوريا منذ انطلاقة ثورة الحرية والكرامة في بلادنا، وبالأخص أحزاب الاتحاد السياسي الديمقراطي الكردي – سوريا من أجل الوصول لأرقى أشكال التضامن، لإنشاء حزب سياسي جماهيري موحد يضم الكوادر الوطنية لمواجهة استحقاقات

المرحلة بما يلبي طموحات شعبنا الكردي وحقوقه المشروعة.

بعد استكمال التحضيرات اللازمة للمؤتمر التوحيدي رحبت قيادة إقليم كردستان العراق وديوان الرئاسة مشكورين باستضافة المؤتمر على أرض كردستان الحبيبة منطلقين من مساندتهم لكل الجهود من اجل لم الشمل الكردي في سوريا ، وبعد ذلك طلبنا من المسؤولين عن شؤون المعبر، تم إبلاغنا بالموافقة بتخصيص مكتب خاص لتسيير الأمور، ولدى وصول الدفعة الأولى من المندوبين،
والكثير منهم كانوا قادمين من مناطق بعيدة، فوجئنا بأن إدارة المعبر تنتظر إشارة من المسؤولين في (ب ي د) بتسوية الأمر وتنفيذه. وبعد يومين من الانتظار تم منع المندوبين من العبور كانتقام سياسي واضح .

هنا نؤكد أنه ليس من متضرر من وحدة الأحزاب الكردية في سوريا سوى مضطهدي شعبنا ومصادري حقوقه القومية لعقود من الزمن خاصة وأن أحزاب الاتحاد السياسي تعتبر من الروافع الأساسية للعمل الكردي المشترك في كافة مراحل النضال الوطني والديمقراطي في سوريا، وكذلك من خلال المجلس الوطني الكردي، نؤكد أن هذه الأساليب التي تظهر العداء لكل أشكال الوحدة والتضامن ليس في صالح شعبنا وحركته الوطنية ووحدته في هذه المرحلة الحساسة، وإن أحزاب الاتحاد السياسي ماضية في العمل من أجل بناء حزب سياسي جماهيري موحد ملتزم بوحدة الصف الكردي، وإن هذه الإجراءات اللامسؤولة تسعى إلى تكريس الانقسام ضمن صفوف الحركة الوطنية الكردية وتظهر عداء واضحاً للجهود الوحدوية للشعب الكردي وحركته الوطنية في كافة المجالات، وتحاول فقط اتباع سياسة فرض أمر الواقع واقصاء المختلف معها.

إننا في قيادة الاتحاد السياسي ندين هذه الممارسات والإجراءات، ولن ننجرّ إلى الصراعات الجانبية ولن تثنينا تلك الأساليب الاستفزازية التصعيدية عن تحقيق أهداف الحركة الوطنية الكردية وأهداف الثورة السورية من أجل سوريا ديمقراطية تعددية برلمانية تحترم خصوصية كافة المكونات القومية والدينية وتحترم خياراتها السياسية ومنها حقوق شعبنا الكردي في سوريا.

في 2/3/2014م
الاتحاد السياسي الديمقراطي – سوريا

مواضيع ذات صلة



أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *