البارزاني: سندعم الفدرالية للکورد فی سوریا

5 ديسمبر، 2012 2:08 ص 160 مشاهدة

قال رئيس اقليم كوردستان مسعود البارزاني ان تشكيل عمليات دجلة هو تصرف غير قانوني وغير دستوري هو استفزاز بالاساس. واوضح البارزاني في حوار مع الزمان تنشره في طبعاتها الدولية والعربية والعراقية ان اتباع سياسة القضم وفرض الامر الواقع على المناطق المستقطعة هذا أمر مرفوض.

وقال البارزاني ان افضل الخيارات للكورد وللعراق جميعا ولكل العراقيين هو التفاهم والاتبعاد عن الحرب والعودة الى الدستور وحل الخلافات بالحوار.
واكد البارزاني ان بغداد ليس ملكاً لشخص واحد او حزب واحد او جماعة واحدة.
واوضح سوف نتحمل كل النتائج والتبعات لكن لا يمكن ان نتحمل ان يفرض علينا أمر واقع وان تفرض علينا دكتاتورية جديدة.
وحول التصعيد في كركوك قال البارزاني لـ الزمان ان التصعيد جاء من جانب الحكومة الاتحادية من رئيس الوزراء في الحقيقة لا مجلس الوزراء لديه اطلاع ولا مجلس النواب.
وقال البارزاني ان الجميع يناشدون ويطالبون بالتهدئة. وأوضح انه لا يمكن ان يخرج العرب السنه ولا يمكن ان نوافق على ان يخرج العرب السنه من المعادلة. واوضح البارزاني ان الشراكة تقلصت الى ان وصلت الى نقطة الصفر، في عملية مستمرة وفي عد تنازلي من بعد التصويت على الدستور الى صياغة الدستور كان هناك شراكة لانهم كانوا بحاجة الى الكورد، وبعد ما شعروا ان بالامكان الاستغناء عن دور الكورد بدأت الشراكة تتقلص.
واوضح البارزاني في حواره مع الزمان انه لا يمكن القبول ببديل عن المادة 140 لكن بثقة أقول اذا تم تطبيق المادة 140 فسنكون منفتحين على المكونات الاخرى بشكل كبير لكن قبل تطبيق المادة 140 لا يمكن ان نقبل بتوافقات.
واكد البارزاني ان الخلاف ليس شخصيا وان المشكلة هي مشكلة الحكم في العراق والالتزام بالدستور ورفض الشراكة. ورداً على سؤال لـ الزمان قال البارزاني شعرت بالتغيير عام 2008 عندما حصلت مشكلة في منطقة خانقين وقرر استخدام الجيش. وأوضح البارزاني ان المالكي تصور انه انتصر على السنه واخرجهم من المعادلة وسيطر على الشيعة تماماً، وتصور انه جاء دور الكورد الآن.
وفيما يلي نص الحوار الذي أجراه فاتح عبدالسلام:
* عاد الوفد الكوردي من بغداد من دون نتيجة، كان هناك تفاؤل ثم حدث هناك انهيار، ما الذي حدث بالضبط؟
ــ اصلاً تشكيل عمليات دجلة هو تصرف غير قانوني وغير دستوري هو استفزازي بالاساس، صحيح ربما سائل يسال لماذا لم تعترضوا على تشكيل عمليات الاخرى، العمليات الاخرى كانت في المناطق التي يسمونها المختلطة ونحن نسميها المستقطعة، هذه المناطق حساسة ولها خصوصية ثم ان هناك اتفاقيات سابقة لا يجوز تحريك القوات في هذه المناطق من دون تنسيق تم ربط قوات الشرطة والامن والادارة كلها بعمليات دجلة في كركوك وديالى يعني احكاماً عرفية، اذا كان الموضوع محاربة الارهاب فلماذا ربط هذه القوات بعمليات دجلة التابعة للمحافظة. بهدف قضم.. اي اتباع سياسة القضم وفرض الامر الواقع على المناطق المستقطعة هذا امر مرفوض. وعندما تم تشكيل عمليات دجلة اعترضنا، اتصل بي فخامة رئيس الجمهورية وقال انه سوف يرسل مدير مكتبه الى رئيس الوزراء وفعلا ارسل مدير مكتبه ووعد رئيس الوزراء كما سمعت بإلغاء أو إيقاف أو تجميد عمليات دجلة وبعد ان رجع رئيس الجمهورية من المعالجة ايضا زاره رئيس الوزراء في السليمانية وتم التاكيد على الموقف نفسه.
وإذا بنا نتفاجا بتفعيل عمليات دجلة وتوسيعها وتوسيع صلاحياتها ونحن ايضا قررنا بالإجماع وبقرار قومي كوردي وليس قرارا شخصيا باننا نتصدى لهذه العملية، لان العملية تستهدف ما تستهدف في صميم الاقليم وصميم مكتسبات الاقليم الدستورية، يعني اعلان احكام عرفية بامتياز، ثم جاء دولة رئيس مجلس النواب وابلغته ان هناك رغبة من رئيس الوزراء ايضا لإزالة التوتر والتوصل الى تفاهم وفق اتفاق 2009، واتفاق .2009 هو تشكيل لجنة عليا ولجان فرعية للاشراف على هذه المناطق والتنسيق وعدم تحريك قوات من اي جانب من دون توافق ومن دون ان تكون هناك ضرورة، قلت له اهلا وسهلا، هو الذي الغى الاتفاق وليس نحن، وبالامكان، طلب ارسال وفد عسكري فني، وفعلا وافقنا وارسلنا الوفد، في البداية ابلغونا انه تم التوصل الى اتفاق لان هناك نقطة تمت المواقفة عليها بالرغم من ملاحظاتنا على بعض النقاط، قلنا انتظروا المفاوضات، وإذ بالنتيجة رئيس الوزراء يرفض كل هذه النقاط، ويوافق على 3 نقاط، ويطلب بإخراج قوات البيشمركة من المنطقة الى أخرى، طبعا هذا امر مرفوض، ونحن قرارنا قرار حاسم، لا يمكن ان نسمح لقيادة عمليات دجلة او لأي عمليات اخرى ان تفرض الامر الواقع على المناطق المستقطعة والمسؤولية تقع على من يحاول إثارة الفتنة
أفضل الخيارات
الجميع الآن في هذه المرحلة يتطلع الى الخيارات المحتملة، التصعيد اخذ مداه، ما الخيارات الاكثر نفعا للكورد والاقل ضررا عليهم امام ما سمي بالطريق المسدود في هذه المرحلة. ــ افضل الخيارات للكورد وللعراق جميعا ولكل العراقيين هو التفاهم والابتعاد عن الحرب والعودة الى الدستور وحل الخلافات بالحوار، هو هذا الخيار الافض، لكن اذا فرضت علينا خيارات اخرى فنحن مستعدون لها.
* يعني من بين الخيارات التي لا تصل الى مرحلة الحرب ولكن تصل الى التصعيد، يقال بأن هناك خياراً للاقليم امام الطريق المسدو، ه عدم اقتحام هذا الطريق، وانما الرجوع الى الاقليم وحدوث مقاطعة كما حدثت مع نظام صدام، هل الاقليم مستعد ضمن امكاناته ان يكون معزولاً بهذه الطريقة ويعتمد على امكاناته ويقاطع بغداد؟
ــ بغداد ليست ملكا لشخص واحد أو حزب واحد اوجماعة واحدة، اولا هناك دستور هوالذي جمعنا، والالتزام بهذا الدستور الذي يضمن وحدة العراق.
سوف نتحمل كل النتائج والتبعات لكن لا يمكن ان نتحمل ان يفرض علينا امر واقع وان تفرض علينا دكتاتورية جديدة وليكن ما يكون.
* في موضوع كركوك، التصعيد احيانا يكون احاديا من جانب واحد، واحيانا يكون بصيغ متبادلة للتصعيد، الجانب الحكومي يقول ان المناطق المتنازع عليها غير المحسومة دخلت ضمن القوائم الانتخابية للانتخابات الكوردستانية المقبلة ويعدونه تصعيدا في الجانب الثاني، يوجد تقرير نشرناه اليوم من كركوك، ان المجلس السياسي العربي تم تسليحه من قبل الحكومة المركزية بمصفحات وليس بسلاح خفيف كتصعيد.. الموقف الى أين ذاهب؟
ــ اولا التصعيد جاء من جانب الحكومة الاتحادية من مكتب رئيس الوزراء. في الحقيقة لا مجلس الوزراء لديه اطلاع ولا مجلس النواب … اصلاً تشكيل القيادات يجب ان يتم بموافقة البرلمان، اصلا كله غير دستوري، وبناء الجيش بهذه الطريقة غير دستوري لانه الآن ليس جيش العراق وإنما جيش شخص واحد، السؤال هو لماذا تهربت الحكومة الاتحادية من تطبيق المادة 140 ؟ هذه مادة دستورية لو تم تطبيقها لما واجهنا كل هذه المشاكل، تطبيع احصاء واستفتاء، نحن قبلنا بهذه المادة ليس لاننا نشك في هوية كركوك لكن اردنا ان نبدي اقصى درجات المرونة لكي يكون هناك حل دستوري ثم لم نطالب بفصل كركوك عن العراق، تركنا الخيار لاهل كركوك هم يقررون مصيرهم، سواء بكونهم مع اقليم كوردستان ام يذهبون الى خيار أخر؟ اي قرار نحن نحترمه لكن يجب ان يكون القرار من اهل كركوك. لكن التهرب من تطبيق المادة 140 فيه نوايا سيئة نوايا مبطنة، والاخوة العرب يجب ان لا ينخدعوا بهذه الاغراءات تزويدهم بمصفحات اودبابات اوطائرات لكن تكون اكثر مما كان عندهم في السابق المصفحات لا يمكن ان تحل الأزمة، الكورد متعودون على مواجهة المصفحات والدبابات والمدفعية اوملايين العسكر، هذا لا يخيفنا ابدا، نرجوا ان لا تصل الى مرحلة استخدام المصفحات ألا سيروا نحو هذا.
* الاطراف الدولية والاقليمية، هل تدخلت ايران الولايات المتحدة وتركيا كوساطة كضغوط كيف يتعاملون مع الازمة؟
ــ الكل يناشدون ويطالبون بالتهدئة، فعلاً توجد مناشدات من الكثير من الاطراف.
* زيارة علي لاريجاني لم تشمل كوردستان في هذه المرحلة.
ـ وفد ايراني زارنا ايضا في ذات الوقت.
* حول قضية كركوك؟
ــ حول التوتر والوضع الموجود، ابدوا رغبتهم بحل هذه المشكلة وعدم التصعيد.
* هل تعتقد ان الطرف الايراني يستطيع ان يثنى السيد نوري المالكي عن قراراته ؟
ــ بالتاكيد، ايران تستطيع ان تلعب دوراً كبيرا في العراق.
* لكن الحكومة المركزية أو نوري المالكي تحديدا استطاع ان يقصي اطرافا محسوبة على ايران وذات نفوذ من الحكومة والجهات الاستشارية كالمجلس الاسلامي الاعلى، لم يعد له اي تاثير داخل الحكومة؟
ــ المجلس الاسلامي هو الذي ابتعد عن الحكومة ورفض المشاركة في الحكومة عندما تشكلت…. لا يستطيع المالكي ان يقصي المجلس الاعلى، ربما بحكم وضعه ومنصبه، يستطيع ان يخلق لهم مشاكل لكن لا يمكن ان يقصيهم ابدا.
* هناك اتصالات مع التحالف الوطني الشيعي وهناك دعوات من كوردستان بانه يجب ان يتحمل هذا التحالف الوطني ثني المالكي فيما يقدم عليه من تصعيد، لكن في ذات الوقت هناك مسألة ان هذا التحالف يعاني مشكلات معينة مع المالكي نفسه، التيار الصدري لديه مشكلات، المجلس الاعلى لديه مشكلات، يعني في نظر المراقبين ان التحالف الوطني كانه ليس الجهة اوالعنوان الصحيح اوالمناسب لثني المالكي عن قراراته لكن ربما هناك عناوين اخرى؟
ــ السؤال هواذن الى اين نتجه؟ المالكي هواحد اطراف التحالف.
* هل خرج العرب السنة من المعادلة؟
ــ لا أبدا، لا يمكن ان يخرج العرب السنة ولا يمكن ان نوافق ان يخرج العرب السنة من المعادلة، لكن المالكي طرف من اطراف التحالف الوطني الذي هو مطالب بان يحدد موقفه من المالكي، هل هو يؤيد سياسة المالكي، هذا التصعيد مع الكورد مع السنة مع الشيعة، مثل ما تفضلت مع الصدريين، عليهم في التحالف ان يتخذوا موقفاً.
* هل كان هناك إشارات منهم في لقاءات سيادتك بانه من الممكن ان يتخذوا موقفا؟
ــ على كل حتى الآن المفاوضات جارية لا استطيع ان اجيب عن هذا السؤال لان الصورة غير واضحة بالنسبة لي.
* قضية الشراكة نعود اليها لصلتها بهذا الموضوع، التمثيل الكوردي في هذه الحكومة مثل ما شكلت الحكومة في شكلها الأول، التمثيل الكوردي حاضر في العملية السياسية، لكن لم يكن هناك حسب كل تصريحات الاقليم مشاركة في القرار السياسي العسكري وحتى الاقتصادي، إذاً من يحمي الشراكة؟
ــ في الحقيقة لا توجد شراكة الآن، وفعلاً بقاء الوزراء الكورد بهذه الصيغة اصبح معيبا، واذا لم يعدل الوضع وتجري إصلاحات جذرية على الوضع، في تصوري، لا يجوز ان يبقى الكورد فيها.
* هل من الممكن ان ينسحبوا من الحكومة كما فعل الصدريون ذات مرة؟
ــ ممكن… ممكن.
* متى كنتم شركاء؟.. وما إنجازاتكم؟
في الحقيقة بعد التصويت على الدستور، الشراكة تقلصت الى ان وصلت الى نقطة الصفر، في عملية مستمرة وفي عد تنازلي من بعد التصويت على الدستور الى صياغة الدستور كان هناك شراكة، لانهم كانوا بحاجة الى الكورد، وبعد ما شعروا ان بالامكان الاستغناء عن دور الكورد بدات الشراكة تتقلص.
نيات مسبقة
* إذاً النيات موجودة ومتوافرة مسبقا؟
ــ طبعاً لو لم تكن متوافرة لما حصل ما حصل.
* بالنسبة للمناطق المتنازع عليها، منذ عشر سنوات يظهر هذا المصطلح في الاعلام والفعاليات السياسية لكن يبدو كأنها طريق بلا امل، كانها حقل الغام، كان المسالة ليست لها نهاية، لدي سؤال صريح هنا، الاقليم في الجانب الآخر بنى هذا المنجز الحضاري الذي من الممكن ان يفتخربه الصديق والعدو لا يستطيع ان يتجاهله في ذات الوقت، ازاء بناء هذا الاقليم على الطريقة الحضارية هذا المنجز يحتاج الى اسباب الدفاع عنه، اذا كانت قضية المناطق المتنازع عليها منغصا كبيرا للنيل من هذا الاقليم المتطور والمتالق هل من الممكن ان يجري التعامل مع المناطق المتنازع عليها على اساس تسميات اخرى مثلا كان تسمى المناطق المشتركة اوالمناطق الفيدرالية وان تخضع لمرحلة تاريخية، هل توافقون على ذلك ام ان المسألة خاضعة للمادة 140 فقط ولا يمكن المساس بها؟
ــ لا يمكن التنازل عن المادة 140.
* لكن يمكن تطويرها سيادة الرئيس؟
ــ لا يمكن القبول ببديل عن المادة 140 لكن بثقة اقول إذا تم تطبيق المادة140 فسنكون منفتحين على المكونات الاخرى بشكل كبير، لكن قبل تطبيق المادة 140 لا يمكن ان نقبل بتوافقات.
* سمعت من شخصيات مسيحية في العراق ان الاقليم كان غير راض من رفض المكون المسيحي الدعوة الكوردية لانشاء اقليم سهل نينوى؟
ــ هذا غير صحيح.
* الدولة الكوردية المقبلة… ان شاء الله؟
ــ ان شاء الله ضاحكاً .
* هل تقبل بالفيدراليات؟
* لكن تحت سقف كوردستان؟
ــ طبعا
* الفدرالية الكوردية ايضا تحت سقف الحكومة المركزية، وتحدث مشاكل، ولولا وجود السقف لما حدثت المشاكل؟
ــ المشكلة انه ليس هناك التزام بالدستور، ولا ايمان بالفدرالية، ليس هناك ايمان بالتعايش، العودة الى الحكم الشمولي العسكري، هذه هي الثقافة المتجذرة عند الاخوة.
* من الذي يمتلك ورقة الضغط اوالتاثير اوالوساطة لاجبار الحكومة المركزية؟
ــ الآن، التحالف الوطني يجب ان يتخذ الموقف.
* الموقف الصدري كان مفاجئا، نقل النزاع من ثنائية المالكي الكورد، اومن ثنائية العرب الكورد الى ايضاح ان المالكي لديه مشكلات ليس مع الكورد انما مع باقي مكونات العملية السياسية، هل هذه علامات تشجع التحالف الكوردستاني لبناء تحالفات جديدة قبل الانتخابات اوبعد الانتخابات ضد المالكي؟
ــ موقف التيار الصدري وموقف السيد مقتدى الصدر مشرف ومسؤول ونحن نقدر هذا الموقف، قالوا الحقيقة… يمكن ان نعيد النظر في التحالف.
رئيس الإقليم لا نسلح الأحزاب الكوردية السورية ونرفض تعرضهم لأي اعتداء
* تصريحات سيادتك في وسيلة اعلامية ان الخلاف ليس شخصيا مع المالكي لكن كثيراً من المراقبين يرون ملمحا شخصيا في الازمة مع المالكي، بمعنى انه لا توجد اتصالات بينك ووبين نوري المالكي في هذه الفترة، لم يجمعكما اجتماع كالدعوة التي دعا اليها السيد الصدر في النجف برعايته، ما جعل الوصف بان هناك ملمحا شخصيا.ــ لا…. اكرر الآن ايضا واؤكد ان الخلاف ليس شخصيا هذا بالتاكيد وقطعاً، المشكلة هي مشكلة الحكم في العراق والالتزام بالدستور ورفض الشراكة، هذا هواصل المشكلة، مشكلة الاقليم هي جزء من مشكلة العراق ككل وهي ليست مشكلة شخصية واؤكد على ذلك.
*هل اتصلتم بالمالكي * هل جرى اتصال بينك وبين السيد المالكي؟
ــ لا منذ فترة طويلة لم يجر اتصال ،فما في ذلك فائدة ترجى فلم الاتصال؟ هويعتبر نفسه اعلى واكبر من اي شئ اخر، وهوالحاكم المطلق للعراق وعلى الجميع ان يركعوا له، وانا غير متعود على ان اركع لاحد غير الله.
*متى حصل التغيير النوعي في مواقف نوري المالكي، بعد زيارته واشنطن ام بسبب استقبالكم الهاشمي اوبسبب عدم تنفيذ اتفاق اربيل؟
ــ انا شعرت بالتغير عام 2008 عندما حصلت مشكلة في منطقة خانقين وقرر استخدام الجيش.. منذ ذلك الوقت انه شعرت ان العقلية خطيرة فعلاً وخطر على مستقبل العراق.
*اولا حسب الدستور لا يجوز اقحام الجيش في القضايا السياسية، الداخلية … مشكلة صغيرة ويقحم الجيش ضد البيشمركة. هذا مالم اكن اتوقعه في يوم من الايام ثم تكشفت الحقائق يوما بعد يوم.لكن سيادة الرئيس، كان هناك مشكلة مشابهة في منطقة زمار حيث تقدم الجيش ثم خفتت المشكلة، لماذا لم يحدث نفس التراجع في عمليات دجلة؟
ـ ربما يتصور الآن ان لديه فرصة اكبر اولديه قوات مجهزة اكثر، يجب ان يوجه السؤال اليه، هوالذي يحرك القوات، هوالذي يستفز نحن في موقع الدفاع عن النفس.
* نشرنا تقريرا قبل ايام انه حرك من معسكر كيوان 45 دبابة وانهم اكتشفوا ان 43 دبابة لا تعمل، يعني ان جاهزية قوات عمليات دجلة ليست جاهزية للتصعيد، لماذا يصعد اذن، قواته غير مؤهلة لخوض الحرب، على ماذا يستند؟ هل يريد توريط مناطق العرب السنة؟
التصعيد بعد قضية الهاشمي
* لكن المالكي عندما رجع من واشنطن بدا بالتصعيد مباشرة؟
ــ هذا الذي لاحظناه.. صحيح… صحيح.
* يعني مباشرة قضية الهاشمي معدة… ثم التصعيد مع الاقليم.
ــ صحيح، المالكي تصور انه انتصر على السنة واخرجهم من المعادلة وسيطر على الشارع الشيعي تماما، وتصور انه جاء دور الكورد الآن. لكي يسيطر على الكل ويتفرد بالحكم، طبعاً هذا غير صحيح لا السنة يمكن اسقاطهم ولا الشيعة ولا الكورد، اذا لم يكن هناك حكم شراكة حقيقية بين هذه المكونات فلا يمكن ان يحكم العراق بعد اليوم من قبل شخص اوحزب واحد هذا غير صحيح.
* بهذا الشكل، هل اتهم مطمئنون الى مستقبل الفيدرالية، بعدما استطاع المالكي تفكيك مشروع فيدراليات تكريت وديالى والانبار فكان هذا المشروع اُجهض على الصعيد العراقي، يعني انه امات الفيدرالية في اجزاء من العراق وبقيت التجربة فقط عندكم وهوالآن يريد التصعيد معها، هل انتم مطمئنون عليه؟
ــ اقليم كوردستان ليس كمحافظة من المحافظات الاخرى، اقليم كوردستان وارض كوردستان هو ارض الشعب الكوردي، العراق، يجب ان نفهم من ماذا يتكون العراق مع احترامي للمكونات والقوميات الاخرى كالاخوة التركمان، الاشوريين والكلدان، هنالك قوميتان رئيسيتان هما العربي والكوردي، ايضا هنالك اتحاد اختياري، ايضا ورد في الدساتير الاخرى بان العرب والكورد شركاء في هذا الوطن، اذا فانا نحن شركاء او كل واحد في بيته كل يذهب لحاله.
* ما الذي يمنع اقليم كوردستان بان يصل الى هذه النتيجة والادارة المركزية تصعد بهذا الشكل؟ وما الذي يمنع الانتقال من الفدرالية الى مرحلة الدولة؟
ــ اذا استمر الجماعة الحاكمة في بغداد على هذه السياسة لا تستبعد بان هذا سيكون الخيار.
* هل جرت اتصالات مع تركيا وايران في ايضاح القرار الكوردي اذا استنفدت كل الخيارات؟
ــ نحن لسنا تهديدا لوحدة العراق ولن نهدد وحدة العراق، ما يهدد وحدة العراق هوالديكتاتورية، لا يمكن ان نقبل العيش تحت حكم دكتاتوري في العراق بعد الانفال والقصف الكيمياوي والتدمير الهائل الذي لحق بكوردستان، سواء كانت من قبل الدولة الحكومة الفلانية اوتلك، لا يمكن حتى ان نفكر بهذا الموضوع سنتخذ القرار ونتحمل المسؤولية، لكننا لا نريد ان تصل الامور الى هذه المرحلة ولكن اذا وصلت الامور الى الحياة تحت حكم الديكتاتورية سوف نختار الموت.
* هل تعتقد سيادتك بان هذا اليوم سيكون قريبا اي خيار الدولة؟
ــ الدولة حق مشروع، متى ما قرر الشعب الكوردي ومتى ما اقتنع بانه حان الوقت دون العودة الى من يقول لا او من يعترض.
* هنالك من يقول بان الاموال المركزية تستخدم لغرض خدمة شخص واحد وحزب واحد وتكوينات امنية وعسكرية تابعة لقيادة واحدة، ايضا سمعت من اشخاص في الحكومة بان الموازنة التي تقدم لاقليم كوردستان هي تستخدم لتعزيز اركان الدولة الكوردية المقبلة اي انها تستخدم للغرض السياسي الموجود لدى اقليم كوردستان، فهل ستكون الموازنة هذه السنة احدى نقاط التصعيد او انها ستمر على نفس النسبة السابقة 17 ؟
ــ بالطبع اذا تلاعبوا بالميزانية سوف يكون سبب اخر للتصعيد وهذا الموضوع لا يمكن التساهل معه، نحن اثبتنا عمليا قبل الاخرين باننا حمينا الوحدة العراقية، بالالتزام بالدستور لايمكن على الاقل في هذه المرحلة ان نفكر باللجوء الى الخيارات الاخرى، لكن خرق الدستور والضغط على الاقليم والتلاعب بالميزانية والمسائل الاخرى، لا يمكن ان نقبل بهذا التصرفات، اقولها مرة اخرى سنلجا الى كل الخيارات الاخرى التي يراها الشعب الكوردي ضرورية.
تقرير المصير
الدور الاقليمي
* اقصد المؤثرة كالسعودية ومصر؟
ــ اولا اود ان اؤكد لا يمكن ان يستفيد الاقليم اوان يقبل بضغط على حكومة بغداد اي كان الحاكم بناء على اجندة دولة اجنبية، نحن لدينا مشكلة مع المركز ايصا هنالك مشكلة العراق ككل طبيعة الحكم في العراق، احيانا نسمع بان هناك تامرا، حتى وان كان هناك تامر. مستحيل ان ينزل الاقليم الى هذا المستنقع، من ناحية اخرى من حق الاقليم ان يشرح وجهة نظره لهذه الدول، لا يمكن ان نعزل انفسنا ونقبل بان يسمعوا الى وجهة نظر واحدة وكانه نحن نقسم العراق ونفهمهم حتى لوحصل ذلك لسنا المسؤولين عنه وانما الضغوطات والسياسات الخاطئة والتحريض على الشعب الكوردي ومحاولة استعادة المكتسبات والمكاسب التي حققها الشعب الكوردي وهذا الذي يؤدي الى ……
* سيادة الرئيس في قضية التعديل الدستوري،منذ ان سلم نوري المالكي المسؤلية قال بانني اريد ان اعدل في الدستور وشكل لجان وخفت الصمت، سيادتكم مع تعديل الدستور؟
ــ اية فقرة يغني الدستور اي التعديل يؤدي الى اغنائه لسنا ضده؟
* ربما هوكان يعني المادة 140؟
ــ هذه مسالة اخرى في الحقيقة الغاء المادة 140 اوتعديله يعني خرق الدستور، هنالك مواد فيها خلل قانوني، لكن ما هوالخلل القانوني في المادة 140 غير التراجع عن التزام، اية مادة في الدستور تعديلها يعني التراجع عن التزام هذا مرفوض، ولكن اية مادة يوجد فيها خلل قانوني اويمكن تعديلها نحن مع هذا التعديل، لكن هذا الموضوع متروك للخبراء.
* في الموضوع التركي وتشابكه مع الموضوع السوري هنالك بعض التداخل والغموض في الاعلام بان الاتراك احيانا يصعدون باتجاه كل ما هومركزي في بغداد، احيانا لا يوافقون على بعض الاشياء الا مع بغداد كون النظام مركزي وظهرت بعض المؤشرات، احيانا حين يدخلون في ازمة مع بغداد يبدوكانهم اكثر قربا من الاقليم، هل هنالك مد وجزر؟
ــ نحن نرحب باية خطوة تؤدي الى تقارب الحكومتين ولا نريد بان يكون هنالك توتر في العلاقات لكن ليس على حساب الاقليم، ثم ان المسائل السيادية والحصرية تابعة الى الحكومة الاتحادية ونحن لا نتدخل فيها، علاقاتنا مع تركيا اكثر شيء هي علاقات تجارية واقتصادية، ثم ربما نستطيع ان نلعب دور كبير في ايجاد حل سياسي للمشكلة الكوردية في تركيا ليس اكثر من ذلك.
* يعني هل نستطيع ان نصف بان تركيا حليف للاقليم؟
ــ الآن توجد علاقات ممتازة مع تركيا لكننا لم نعرف هذه العلاقة لحد الآن.
* خلال الاشهر الماضية قرات في عدة صحف تركية بان هناك شعور بعدم ثقة الاتراك بالاقليم بعد ان دخلت الازمة السورية منعطفا خطيرا الآن وتبنى الاقليم دعم احزاب سورية كوردية بعضها قريب من العدوالرئيسي لتركيا الا وهوحزب العمال الكوردستاني؟
ــ هذا هو راي بعض الجرائد والمجلات التركية، اولا نحن لم نشجع اي حزب اوتجمع لاتخاذ موقف معادي لتركيا، صحيح هنالك حزب قريب من ب ك ك ولديهم علاقات معه لكن هم كورد سوريين، نحن تدخلنا لايجاد صيغة لاخوتنا في سوريا للتعاون فيما بينهم بحيث لا يدخلوا في قتال كوردي كوردي اوقتال كوردي عربي مع مراعاة المصالح التركية المصالح المشتركة داخل سوريا وكلما قمنا به هومنع نشوب حرب داخلية اوقتال داخلي بين الكورد والكورد والكورد والعرب، طبعا في تركيا اكبر تجمع للاحزاب والجرائد منها ما يرفض كل شيء اسمه كوردي اوكوردستان ومنهم ما جرى تغيير كبير على مواقفهم وسياساتهم.
* سيادتكم صاحب تجرية كبيرة في الحرب والسلام في كوردستان، تاريخ كفاحي طويل شخصي وعائلي وحزبي والان دستوري الذي هوالاقليم، بماذا تنصحون القيادات الكوردية السورية بهذه اللحظة ولحظة سقوط النظام السوري، لان المؤشرات العامة تدل على ان السقوط يبدو حتميا لاسيما ان كل النشاط الكوردي السوري لا يمر ضمن القنوات الرئيسية التي ستقوم بتسنم الحكم في سوريا كالجيش الحر والتشكيلات الاخرى؟
ــ نصيحتي الاولى ان يحافظوا على وحدتهم وان لا يقوموا باي عمل استفزازي يثير مخاوف لدى جيرانهم، يحافظوا على العلاقات الطيبة والاخوية مع بقية المكونات الشعب السوري وان يتفقوا مع الشعب السوري على مستقبل سوريا وان يكون لهم خطاب سياسي واحد ومطاليب محددة متفق عليها ولكن هم يحددون ما هوسقف هذه المطاليب ونحن سنؤيد اية مطاليب هم يقرروه لانه بالنسبة لنا الامر متروك لهم.
الجيش الحر
* الجيش الحر يطلب السلاح والدول العربية تسلح الجيش الحر وهوالآن يتقدم الى مناطق حسكة ومناطق اخرى فيها نفوذ الاحزاب الكوردية السورية، هل هذا يقدم الشرعية لاقليم كوردستان العراق بان يقدم معونة تسليحية للاحزاب الكوردية لكي تحافظ على مناطقها؟
ــ اولا المناطق الكوردية في سوريا حافظت على الامن والاستقرار حتى اصبحت ملاذ للعديد من العوائل السورية من مختلف المناطق السورية ى التجات اليها، نصيحتنا لهم دائما كنا بان يتجبوالاصطدام مع اي طرف لكن بكل تاكيد موقعهم الحقيقي هوان يكونوا مع الشعب السوري، هذه المناطق كوردية الشعب الكوردية في سوريا عان من طوال هذه السنين ومن حقه ان ينال حقوقه مع اي تغيير للوضع في سوريا واوصيناهم للحفاظ على علاقات متوازنة مع كل الاطراف وعدم الدخول في معارك مع الجيش الحر وغيره، ولكن بصراحة اذا الجيش الحر يتقدم على المناطق الكوردية ويعتدي على الشعب الكوردي سنقدم كل الدعم للاخوة الكورد في سوريا وسنحميه، اذا كان التقدم بدون توافق اوبهدف الاعتداء على الكورد.
سؤال يطرحه السوريون
* السؤال الذي يطرحه السوريون احيانا هولماذا لم تلتحق الاحزاب الكوردية السورية وهي مناهضة لنظام بشار الاسد بجموع الفعاليات السورية؟
ــ هذا سؤال سالناهم اياه في كل لقاءاتنا معهم ويؤكدون بان موقعهم مع الشعب السوري ومع ثورة الشعب الثوري لكن المعارضة اوالهيئات السياسية التي تقود المعارضة السورية لم تصل الى الحد الذي يمكن ان توافق الاحزاب الكوردية اوالهيئة العليا المشرفة على الاحزاب الكوردية بالانضمام الى هذه الهيئة، ايضا يرفضون الاعتراف بوجود الشعب الكوردي السوري ويرفضون الاعتراف بالحقوق المشروعة للشعب الكوردي في سوريا.
* اذا لوطرح موضوع الفدرالية فهذا سيكون اول صدام بين الاحزاب السورية الكوردية والمعارضة السورية؟
ــ هذا الموضوع هم سيطرحونه اذا اصروا عليه سوف ندعمهم.

* لكن هم يحملون هذه الفكرة؟
ــ نعم يحملونها ولكن هم من سيقررون، انا لا استطيع ان اقرر بدلا عنهم سواء كان قرارهم صحيحا اوغير صحيح هذا الموضوع متروك لهم ولكن حتى اكون صريحا سندافع عنهم اذا تعرضوا للاعتداء من قبل اي طرف.
* هل قدمتم لهم مثلاً التسليح؟
ــ في الواقع فقط يوجد هنالك مساعدات انسانية وهي ايضا قليلة، لكن من ناحية التسليح لم نقدم لهم السلاح لحد الآن.
* بناء الاقليم في تصاعد عمرانيا، اقتصاديا، حتى الجوالنفسي للفرد الكوردي اصبح في تصاعد، ولكن كقائد تاريخي الا توجد نواح انت غير راض عنها؟
ــ انا لست راضيا على كل شيء وادرك بان هناك نواقص ومشاكل ولا انكر هذا، لكن في نفس الوقت هنالك تطور كبير.
* من ابرز المواضيع التي سيادتكم غير راضين عنها مثلا تحتاج الى الاصلاح في اولويات كالملف الاقتصادي والبطالة؟
ــ هنالك نقاط كثيرة ولكن في الحقيقة ما يقلقني اكثر ان اقتصادنا لا يزال غير متين والاكتفاء الذاتي خاصة في مجال الغذاء، هنالك فرصة واسعة ليس فقط ان نكتفي ذاتيا بل حتى ان نصدر، لم يكن هنالك اهتمام كبير في المجال الزراعي والصناعي والاعتماد اكثر على الخارج، يجب ان نتفرغ اكثر للاعتماد على النفس في المجال الزراعي والصناعي والسياحي.
* سيادة الرئيس سؤال اخير، التكتلات والتحالفات في العراق دائما متغيرة ومتقلبة منذ ما يقارب المئة سنة، هل من الممكن ان يمتد التبدل في التحالفات بين الحزب الديمقراطي الكوردستاني والاتحاد الوطني الكوردستاني؟
ــ الآن هنالك تحالف قائم.
* التحالف قائم منذ عشر سنوات، هل يمكن ان يتغير لاسباب كثيرة؟
ــ ربما يكون هناك اختلاف في وجهات النظر مع وجود التحالف بين الحزبين، لكن هذا التحالف ضرورة لمصلحة الامة الكوردية ومسقبل الشعب الكوردستاني، لذلك هذا التحالف يجب ان يبقى.

مواضيع ذات صلة



أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *