البنك الدولي يزور مصر لتفعيل قرض بـ 4 مليار جنيه لإنشاءات جديدة بمطار شرم الشيخ

28 فبراير، 2014 1:08 ص 94 مشاهدة

مطار شرم الشيخ

رحاب نيوز – القاهرة

يزور القاهرة يوم الأحد القادم وفد من البنك الدولي للتنمية والتعمير برئاسة أوليفي لوبير رئيس لجنة النقل بالبنك لتفعيل الإجراءات الخاصة بقرض تمويل إنشاء المبنى رقم 3 بمطار شرم الشيخ الدولي بسعة إضافية 10 ملايين راكب سنويا .

حيث يهدف القرض لإنشاء منطقة عمليات كاملة وبرج للمراقبة الجوية وممر جديد وفقا لأحدث المواصفات العالمية لاستقبال الطائرات العملاقة. وتجري بعثة البنك التى تضم مختلف التخصصات في المجالات الفنية والمالية والتعاقدية والبيئية والأمن والسلامة محادثاتها لتمويل تنفيذ المشروع بالتعاون مع وزارتي الطيران المدني والتعاون الدولي.

يرأس وفد وزارة الطيران الدكتور أشرف زكي رئيس الشركة القابضة للمطارات والملاحة الجوية وفريق العمل من إدارة مشروعات البنك الدولي بالشركة القابضة والشركة المصرية للمطارات يوم الاثنين المقبل.

ويسبق اللقاء زيارة ميدانية يوم الأحد لموقع العمل بمطار شرم الشيخ بحضور الطيار جاد الكريم نصر رئيس الشركة المصرية للمطارات والطيار عبد الوهاب علي مدير المطار ومن المقرر أن يلتقي وفد البنك أثناء زيارته مع وزير الطيران المدني الجديد للاتفاق على الخطوات التنفيذية لسرعة تفعيل القرض والبدء في تنفيذ المشروع الذي يستغرق 44 شهرا من تاريخ بدء الأعمال .

ومن جانبها تسعي الجهات الثلاث المتمثلة في وزارتي الطيران المدني والتعاون الدولي والبنك الدولي للتنمية للانتهاء من الاجراءات الخاصة بالمشروع قبل نهاية يونيو 2014 وتتحمل الشركة القابضة للمطارات والملاحة الجوية سداد قيمة القرض والتي تبلغ 318 مليون دولار أي حوالي 4 مليارات جنيه مصري وفق الشروط المحددة من البنك الدولي دون تحميل الدولة أية أعباء مالية.

ويأتي هذا القرض الجديد في إطار تزايد ثقة البنك الدولي في مشروعات الطيران المدني والمطارات المصرية في ضوء الالتزام بسداد الأقساط المقررة سنويا لقرضين سابقين من البنك من قبل أولها كان بـ` 335 مليون دولار لتنفيذ مبنى الركاب رقم 3 بمطار القاهرة الدولي والذي تم افتتاحه في ديسمبر عام 2008 وتنفيذ مبنى الركاب رقم 2 بمطار شرم الشيخ والذي تم افتتاحه في عام 2007 والقرض الثاني بقيمة 280 مليون دولار والخاص بمشروع تطوير وتأهيل مبنى الركاب رقم 2 بمطار القاهرة الدولي والجاري تنفيذه حاليا لزيادة السعة إلي 7.5 مليون راكب سنويا والتزمت الشركة في سداد الاقساط المقررة بالرغم من ظروف الأزمة المالية العالمية في 2009 وفترة ثورة 25 يناير 2011 وهو ما زاد من ثقة البنك الدولي في منظومة الطيران المدني المصري وعرض التعاون في تمويل مشروعات أخرى.

 

مواضيع ذات صلة



أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *