الجبهة الإسلامية السورية تخون حزب الاتحاد الديمقراطي وتدعوا الكورد إلى الإلتحاق بصفوفها..

11 يناير، 2014 11:41 م 183 مشاهدة

524850_271450886313667_7258473_n

" رحاب نيوز " ر ن ا – خلدون خطاب

نشرت الهيئة السياسية في الجبهة الإسلامية في سوريا بياناً دعت فيها الأكراد في سوريا إلى الالتحاق بصفوفها والقتال إلى جانبها ضد النظام السوري نافية ما يتم قوله أن حربها في المناطق الكوردية هي حرب عرقية أو ضد الاكراد, كما وخونت حزب الاتحاد الديمقراطي"pyd"متهما اياه بالعمالة إلى النظام السوري مؤكدا أن حربها هي ضد قواته التي تساند النظام.

نص البيان :

بسم الله الرحمن الرحيم 

قال تعالى:( (انما المؤمنون اخوةٌ))

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله أما بعد:

فان الجبهة الاسلامية لتؤكد مجددا على موقفها الثابت من القضية الكوردية والذي أعلنته في أكثر من مناسبة ,و نص على أن الكورد مكون أصيل في المنطقة له من الحقوق ما لإخوانه العرب, حيث أن معاير التفاضل بين الناس تقوم على التقوى والعمل و الالتزام بمعزل عن القومية والمنسب .و اننا اذ نعترف بالظلم الذي وقع الكورد والتهميش الذي تعرضوا له على يد نظام قمعي شوفيني يدافع عنه شبيحة الــ p y d اليوم, فإننا نهيب بهذا الشعب الطيب ان يلتحم مع اخوانه العرب في وجه النظام الظالم.فيا اهلنا الكورد في سورية عموماً والجزيرة خصوصاً: لا يخفى عليكم ان ما يجري في المنطقة هو ثورة ضد الظلم والطغيان وليس لهذا الصراع اي وجه عرقي كما تدعي بعض الفئات والاحزاب من اعداء الثورة.ورأيتم كيف أن هذه الأحزاب كحزب العمال الكوردستاني قد تنكر لكل موروث الظلم الذي مارسه نظام البعث على الكورد من قبيل اسقاط الهوية عن شريحة المكتومين, الى محاولات الاذابة وتغيير الديمغرافية, وصولا إلى أحداث عام 2004 وغيرها, ثم انتقلت القوة التابعة لهذا الحزب الى مساندة الظالم الباغي طمعا في امتيازات ادارية وعسكرية يقدمها النظام, لتنامى هذه الطغمة على حساب بقية الاحزاب الكوردية وتضطهد عناصرها وتزج بهم في السجون وتقمع كل صوت معارض, وما أحداث عامودا عنا ببعيد .يا أهلنا الكورد, قد بات واضحاً أن مشاركة هذه الأحزاب للنظام الأسدي في حربنا لا تحقق مصلحة القضية الكوردية ولا تصون حقوق الكورد و أن زعموا السعي لإقامة كوردستان الكبرى, بل أسفرت عن قمع الحريات والتسلط وفرض الضرائب والتسبب في نزوح عشرات الالاف من ابناء المنطقة,وتعدى الأمر الى جعل شباب الكورد ذراعاً عسكرية لضرب الثوار والزج بهؤلاء الشباب في أتون معارك طاحنة أسفرت عن مآسِ وجراحات طالت المئات من البيوت ,والله المستعان.فيا أهلنا الكورد في سوريا, كنا ولازلنا اخوة في الدين, وشركاء في الوطن, فلنكن شركاء في الثورة ضد الاستبداد وفي رفع الظلم عن كل مظلوم ومستضعف, فاستعينوا بالله و التحقوا بإخوانكم الثوار ,واعيدوا أمجاد أبطالنا الكورد في النضال ضد الظلم والظالمين. واحذروا من هذا الحزب العميل واسحبوا أبناءكم من القتال في صفوفه ,فمشاركتهم وقتالهم حماية لنظام ظلمكم وصادر حقوقكم, وفيكم القوة والخير والبركة

والله ولي التوفيق

الجبهة الاسلامية 
الهيئة السياسية 
10 /
ربيه الاول /1435 هـ

الموافق:11/1/2014م

والجدير بالذكر بأن الجبهة الاسلامية اتحاد لعدة كتائب معارضة هي "حركة أحرار الشام الإسلامية، ألوية صقور الشام، كتائب أنصار الشام، جيش الإسلام، لواء التوحيد، لواء الحق، والجبهة الإسلامية الكوردية ".

 

مواضيع ذات صلة



أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *