الخارجية المصرية تطالب بسرعة التحقيق في مقتل 7 مصريين بليبيا وتقديم الجناة للعدالة

25 فبراير، 2014 1:33 ص 83 مشاهدة

جثث

رحاب نيوز – ر ن أ

طالبت الخارجية المصرية سرعة التحقيق فى جريمة مقتل 7 مصريين مسيحيين بلبيا وضرورة التعرف على ملابساتها وموافاة الجانب المصرى بنتائج التحقيقات فى أسرع وقت ممكن وتسليم الجناة إلى العدالة.

وكان سكان بمدينة بنغازى الليبية قد أفادوا أن مسلحين مجهولين وصلوا إلى مبنى يعيش به المصريون السبعة واقتادوهم عنوة، بعد المرور على الشقق السكنية والسؤال ما إذا كان سكانها مسلمين أم مسيحيين.

وكان مسئولون أمنيون قد أكدوا اليوم الاثنين، عن العثور على سبعة مصريين مسيحيين قتلى كما لو كانوا أعدموا على شاطئ فى شرق ليبيا، فى ثانى حادث من نوعه منذ بداية العام.

ومن جانبه أكد المتحدث الرسمى لوزارة الخارجية السفير الدكتور بدر عبد العاطى أن وزارة الخارجية تتابع بشكل مكثف بالتنسيق مع السلطات الليبية الحادث البشع لمقتل سبعة مواطنين مصريين فى قرية جروثة بإحدى ضواحى مدينة بنغازى شرق ليبيا.

وأضاف المتحدث أن المعلومات الأولية تفيد بأن الحادث وقع مساء أمس ما بين الساعة العاشرة والنصف والحادية عشرة، حيث قامت مجموعة من الملثمين بالهجوم على أحد المبانى التى يقطنها مصريون واقتحموا الدور الأول من المبنى ثم اقتادوا ثمانية مواطنين مصريين.

وأضاف المتحدث أنه طبقاً لرواية المواطن المصرى الذى تمكن من الفرار من المختطفين فإن أسماء المصريين السبعة الذين تم اختطافهم وقتلهم هم طلعت صديق بباوى وهانى جرجس حبيب وندهى جرجس حبيب وفوزى فتحى صديق وإدوارد ناشد بولس وأيوب صبرى توفيق وسامح رومانى توفيق.

وذكر المتحدث أنه طبقاً للسلطات الليبية فقد تم اكتشاف الجثث اليوم فى إحدى ضواحى بنغازى وهى مقيدة وتعرضت لإطلاق الرصاص، موضحاً أن السلطات الليبية نقلت الجثث إلى مستشفى "1200 سرير" فى بنغازى.

وأضاف عبد العاطى أن السفارة المصرية فى طرابلس والقنصلية العامة فى بنغازى تتعاونان مع المواطنين الناجين من المقيمين فى نفس المبنى مع الضحايا، وكذلك مع السلطات الليبية لإنهاء الإجراءات واستلام الجثث وشحنها للقاهرة تمهيداً لتسليمها لذويهم ودفنها فى أرض الوطن.

 

مواضيع ذات صلة



أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *