الدولار يواصل ارتفاعه في السوق السوداء ويبلغ 90 ليرة .. ويحافظ على سعره رسميا

5 ديسمبر، 2012 12:19 ص 120 مشاهدة

واصل الدولار، يوم الثلاثاء، ارتفاعه في السوق السوداء، أمام الليرة السورية، حيث بلغ 90 ليرة سورية, فيما حافظ الدولار على سعره في السوقين النظامي والموازي بنحو 71 ليرة سورية.

وقال متعاملون لسيريانيوز إن “سعر صرف الدولار في السوق السوداء واصل ارتفاعه حيث سجل سعر المبيع 90 ليرة فيما بلغ سعر الشراء 88 ليرة”.

وكان سعر صرف الدولار بلغ يوم الاثنين في السوق السوداء 86 ليرة للشراء، فيما بلغ سعر المبيع 88 ليرة سورية.

واعلن حاكم المصرف المركزي اديب ميالة, في وقت سابق, ان مجلس النقد والتسليف أقر آلية جديدة للتدخل في سوق القطع الأجنبي، تقوم على بيع المصرف القطع لغايات التدخل ووفق السعر الرائج عن طريق المصرف التجاري السوري إلى جانب استمراره بالآلية المعمول بها حاليا.

وسجل الدولار في السوق السوداء اعلى مستوى له في شباط الماضي، عندما تجاوز سعر صرفه 100 ليرة سورية، قبل أن يتدخل المركزي ويضخ كميات من الدولار في الأسواق ليهبط إلى حدود 70 ليرة.

من جهة أخرى, حدد مصرف سورية المركزي سعر صرف الدولار مقابل الليرة السورية في السوق النظامي شراء وحوالات 70,86 ليرة، في حين بلغ سعر المبيع 71,28 ليرة سورية، ليحافظ بذلك على استقرار سعره الرسمي لليوم الثالث على التوالي.

كما حدد المركزي أسعار صرف العملات الأجنبية للتعامل مع المصارف ومؤسسات الصرافة لأغراض التدخل سعر صرف الدولار بـ 70,86 ليرة سورية شراء 71,28 ليرة للمبيع.

وكان سعر صرف الدولار امام الليرة السورية حافظ على اعلى مستوى له في الايام الاخيرة في السوقين الموازي والنظامي, حيث سجل 70.46 ليرة للشراء و70.88 ليرة للمبيع.

وتشير تصريحات مسؤولين رسميين الى ان وضع الليرة مستقر وأن الاقتصاد يستطيع أن يبقى مكتفيا مهما طال أمد الأزمة وأن متطلبات المواطنين متوافرة بشكل كامل بما فيها احتياطيات العملة والحاجات الأساسية وأهمها المحروقات، في وقت يتحرك فيه سعر صرف الليرة نزولا أمام الدولار في السوق السوداء، مؤثرا بذلك على القدرة الشرائية لها.

وأظهرت البيانات الرسمية خلال عام 2011 إن الليرة السورية خسرت أكثر من 16% من قيمتها أمام الدولار، وذلك بارتفاع وسطي سعر صرف في كانون الأول 2011 إلى 54.69 ليرة سورية، مقارنة بـ47.11 ليرة وسطي كانون الثاني 2011، فيما واصلت الليرة انخفاضها خلال 2012، لتفقد بذلك أكثر من 60% من قيمتها بعدما وصلت إلى 71 رسميا وأكثر من 80 في السوق السوداء.

يشار إلى أن الاقتصاد السوري تأثر في الآونة الأخيرة بالأحداث التي تتعرض لها سورية والعقوبات الاقتصادية الغربية والعربية التي فرضت عليها جراء هذه الاحداث والتي طالت عدد من الشخصيات الاقتصادية والسياسية والكيانات الاقتصادية.

مواضيع ذات صلة



أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *