الشرطة الأوكرانية تعتذر راكعة عن إطلاق النار في كييف

25 فبراير، 2014 9:00 م 62 مشاهدة

2499cd45-9b03-4dde-9a5d-434e01ea1418_16x9_600x338

رحاب نيوز – ر ن أ

ركع أفراد من شرطة مكافحة الشغب الأوكرانية المعروفة باسم "بيركوت"، أمس في مدينة "لفيف" (غرب أوكرانيا)، اعتذارا للشعب عن أعمال ضرب وقتل المحتجين في ميدان الاستقلال بكييف الأسبوع الماضي.وكان أفراد الأمن هؤلاء عائدون إلى مدينة "لفيف" بعد انتهاء مهمتهم في العاصمة كييف.

والتقى أفراد الأمن بعضاً من أهالي مدينة "لفيف" وأكدوا لهم، وهم يحنون رؤوسهم، أنهم ليسوا من هاجموا المحتجين في كييف، إلا أنهم أعربوا عن شعورهم بالخزي من عمل قوات الأمن.

وقال شرطي من قوة "بيركوت" يدعى ياروسلاف بلياك: "نصف الناس هنا أبرياء ولا يجب أن يركعوا على ركبهم. لم يرتكبوا أي ذنب. أقسموا على أن يحموا الشعب الأوكراني. لم يطلقوا الرصاص على الناس ووفوا بقسمهم ولم يضربوا الناس. ببساطة وجدوا أنفسهم في هذا الوضع".وكان رؤساء أربع أجهزة أمنية أوكرانية بينها "بيركوت" قد أكدوا، يوم السبت الماضى للبرلمان أنهم لم يشتركوا في أي صراع مع الناس.

مواضيع ذات صلة



أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *