الطفل السوري ذو الأربع سنوات لم يكن لوحده ولكن لا تزال قصته مفجعة

18 فبراير، 2014 10:09 م 90 مشاهدة

14

" رحاب نيوز " ر ن ا
ترجمة عبد السلام خنجر

صورة لطفل لاجئ سوري عمره 4 سنوات على ما يبدو لوحده أثناء عبوره الحدود إلى الأردن مزق القلوب. وأظهرت الصورة الطفل مروان وهو يمسك كيس من البلاستيك في صحراء منعزلة من وراءه، وتم استقباله من قبل مسؤولون في الأمم المتحدة, وسرعان ما انتشرت الصورة التي ضربت على الوتر الحساس على تويتر من خلال شبكة سي إن إن ومشاركة من هالة كوراني أكثر 8,000 مرة.

وكان أندرو هاربر ممثل وكالة الأمم المتحدة للإغاثة في الأردن قد نشر في البداية الصورة قائلا مروان قد “أنفصل مؤقتا " من عائلته. وأوضح لاحقا أنه قد تم لم شمل مروان مع عائلته بوقت قريب بعد أن تقاسم هذه الصورة والتي تبين الصبي في الخلف مع مجموعة من اللاجئين.

وقال هاربر مع ألاف الفارين من الصراع السوري كل يوم فأنه ليس من غير المألوف للآباء بأن يفقد النظر عن أبنائهم بسبب الفوضى التي تحصل أثناء عبور الحدود.

15

وحقيقة أن الصبي لم يكن لوحده لا تجعل من قصة مروان، أو قصص أكثر من 1 مليون غيرهم من الأطفال الذين أجبروا على الفرار من بلدهم أقل ألما. حيث يضطر مئات الأطفال على القيام بالرحلة المحفوفة بالمخاطر من سوريا ومن دون أحد الوالدين أو برفقة شخص بالغ. مع أكثر من 1,000 حالة في الأردن وحدها، حسب منظمة اليونيسيف, وعدم وجود صورة في الوقت المناسب لا يغير من ذلك شيئا.

مواضيع ذات صلة



أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *