العقوبات تكلف إيران ملايين إضافية على الواردات

30 نوفمبر، 2012 1:58 ص 143 مشاهدة

تدفع إيران ملايين الدولارات كتكاليف إضافية على الواردات من المواد الزراعية والأغذية، بما في ذلك الواردات من القمح، وذلك نتيجة العقوبات المشددة التي تفرضها الولايات المتحدة وأوروبا على اقتصادها، بما في ذلك حظر استيراد النفط الإيراني، وحظر التعاملات المالية والبنكية مع طهران.

ونقلت صحيفة “فايننشال تايمز” البريطانية عن متعاملين وتجار في كل من دبي وجنيف وطهران، قولهم إن التكاليف الإضافية التي تدفعها الحكومة الإيرانية على وارداتها تتراوح بين 5% و10% مقارنة بالأسعار الأصلية للسلع في الأسواق العالمية.

وكانت كل من الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي قد شددا العقوبات على إيران، بما في ذلك حظر أوروبي كامل على استيراد النفط، مع حظر للتعاملات المالية والمصرفية مع طهران.

وتسببت العقوبات المشددة في خفض صادرات النفط إلى أدنى مستوى لها في 32 عاماً، ما أدى أيضاً إلى انخفاض حاد في دخل البلاد من العملة الصعبة.

وتقول “فايننشال تايمز” إن متوسط الصادرات الإيرانية من النفط خلال العام الماضي كان بحدود مليوني برميل يومياً، بينما انخفض هذا الرقم حالياً إلى 900 ألف برميل نفط يومياً.

وهوت العملة الإيرانية أمام الدولار الأمريكي بأكثر من 50% في الشهور الأخيرة بسبب تشديد العقوبات وحظر التعاملات المالية مع طهران.

ويقول تجار ومتعاملون إن إيران أصبحت تواجه مصاعب في إجراء التحويلات المالية اللازمة لشراء الكثير من السلع من خارج البلاد، فضلاً عن صعوبات في التأمين على الشحنات، وكذلك تسديد أجور الشحن إلى الموانئ الإيرانية، وهو ما جعل الاستيراد من الخارج بالنسبة للإيرانيين أمراً صعباً ومكلفاً.

وقال تاجر سلع زراعية أوروبي لـ”فايننشال تايمز” إن المشكلة الرئيسية بالنسبة للإيرانيين هي القنوات المصرفية، مضيفاً “إيران تدفع 5% إضافية تقريباً، وتصل المبالغ الإضافية التي تدفعها في بعض الحالات إلى 10% من قيمة السلع”.

وقال رئيس اللجنة الزراعية في غرفة التجارة الإيرانية، محمد حسين كارمبور: “في بعض الحالات يدفع المشترون الإيرانيون مبالغ أكبر من أجل الحصول على السلع الزراعية، وذلك بسبب العقوبات الدولية”.

من جهته، قال مسعود دانشماند، المسؤول في غرفة التجارة الإيرانية، “نضع ضريبة إضافية على الواردات بحدود 7% إلى 8% للتماشي مع المبالغ الإضافية التي يفرضها التجار الغربيون والتي تتراوح بين 5% و10%”.

يشار إلى أن الأثر الأكبر للعقوبات على إيران ظهر بعد سريان قرار الاتحاد الأوروبي بوقف استيراد النفط الإيراني، وذلك اعتباراً من بداية تموز/يوليو الماضي.

مواضيع ذات صلة



أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *