الكورد السوريين بين هولير و قنديل و دمشق و أنقرة

5 ديسمبر، 2012 6:07 ص 147 مشاهدة

في ظل هذاالتحول الكبير في المشهد السوري و التغييرات المحتملة لا زال الغموض يلف المشهد السياسي الكردي في ظل غياب الشفافية و سيطرة عقلية القوة و إنكار الأخر و التفرد بالساحة دون الإلتفات إلى حجم الخطر القادم.


أنظار الرأي العام الكردي تتجه اليوم إلى هولير و قنديل و دمشق و أنقرة لما لهما من دور أساسي لرسم المستقبل الكردي مع الفارق بينهما.

هناك بعض من الأطراف الكردية لا زالت تؤمن ببقاء النظام أو تعتقد بأن يتفاوض البعض من المعارضة مع النظام و في اللحظة الأخيرة و بضغط دولي و يتم إيجاد مخرج للأزمةو هذا ما دفعت هذه القوى لإلتزام الحياد حيال الإنخراط في صفوف الثورة السورية.
و هتاك البعض الآخر من هذه الأطراف و التي عجزت عن إتخاذ الموقف الواضح من الثورة و حجم المشاركة فيها و خوفها من إنعكاسات هذه المشاركة على الجماهير الكردية و رغم إدعاء هذه القوى باللإستقلالية إلا أنها أنتظرت و لا زالت تنتظر النصح بل و التوجيه من هولير لما يجب إتخاذه من مواقف من عموم الوضع السوري و ما يتعلق بالمستقبل الكردي في سوريا.
و هناك حزب الإتحاد الديقراطي و الذي يتحرك وفق توجيهات قيادة حزب العمال الكردستاني و يرسم سياساته آخذة بعين الإعتبار الإستراتجية(الإستفادة من الصراع التركي السوري) العامة للحزب هذه الإستراتيجية التي جعلت من الكرد السوريين ضحية صراعها( المشروع )مع النظام التركي الداعم لبعض أطراف المعارضة السورية مما خلق حالة عداء بين هذا الحزب و هذه القوى مما أدى إلى إظهار الكرد بمظهر الموالاة للنظام.
بين كل هؤلاء الأطرا ف ضاع و يضيع الموقف الكردي من النظام و مستقبله و من الثورة السورية و دور الكرد في هذه الثورة.
رغم مشروعية البعد الكردستاني في علاقة الأطراف الكردية السورية بالقوى الكردستانية ذات النفوذ في الإجزاء الأخرى إلا أن ذالك لا يعني بأن يدخل الكرد في سوريا في دوامة صراعات هذه القوى و محاولة كل طرف الإستحواذ على مركزية القرار القومي الكردستاني.
هذه السياسات الخاطئة من القوى الكردستانية و تجاوب القوى الكردية السورية معها سببت في غياب الكرد الجزئي من ساحة (تنسيقيات ضعيفة,غياب قوى كردية مسلحة )الثورة وأضعفت الحضور الكردي(أحزاب أو تجمعات سياسية قوية ) بين قوى المعارضة مما أدى إلى خلق جو من السلبية و التشنج في الشارع الكردي.
حان الوقت أن تراجع هذه القوى مواقفها و تعمل على العكس من ذالك و ذالك بدعم القوى الكردية السورية فيما يمكن أن يساعدها في إيجاد المكان المناسب في الثورة و بين المعارضة(رغم شوفينيتها) السورية التي باتت تكسب الشرعية الدولي شيئا فشيا.
على القوى الكردية السياسية السورية (و على الفور) مراجعة مواقفها وسياساتها و إلا ستحل قوى (حيث يمكن إيجادها ) و شخصيات في ظل المعادلات الدولية و الأقليمية الجارية حول الوضع السوري محلها.
على القوى الكردستانية و الكردية السورية أن تنتبه و تستمع إلى نداءات المثقفيين و القوى الشبابية و المنظمات المهنية و الشخصيات المستقلة و تأخذ رأيهم و إنتقاداتهم على محمل الجد و عدم النظر إليهم عبر عقلية المؤامرة و ما ظهور خيبة الأمل لدى الشارع الكردي وهذه القوى التي نادت كثيرا ً و لم ترى أية بوادر لحلحلة الوضع إلى دليل واضح عل التشنج و ظهور رد الفعل و الإستنجاد بالغريب كما يقال وحتى لجوءالبعض إلى الهجوم و التجريح ومن ثم إلى التخوين.

مواضيع ذات صلة



أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *