الوفد الكوردي في جنيف2 هل سيحقق طموحات الكورد في سوريا ؟

15 فبراير، 2014 12:21 ص 139 مشاهدة

1939626_611235895615340_1463621505_n

" رحاب نيوز " ر ن ا – آرام إبراهيم

بات مؤتمر جنيف2 محط انظار الشعب السوري بأكمله ويأمل من خلاله بوضع حد للكارثة الانسانية في سوريا، فيما بأوجه التحديد يأمل الشعب الكوردي في سوريا بأن لا يكون جنيف2 نسخة مشابه لـ لوزان ويحرم الكورد من ابسط حقوقه في سوريا، كما أن الوفد الكوردي المشارك ضمن المعارضة السورية لقي سلسلة من الانتقادات من أطراف سياسية كوردية اخرى وشريحة من الشعب الكوردي في سوريا خلال جولاته في المؤتمر.

والى ذلك، افاد الكاتب الكوردي خليل كالو لرحاب نيوز أنه لا يعتقد بأن يحصد الكورد من جنيف 2 شيئا، وحتى ان الوفد العربي لن يحصل على شيئا وسيعود الجميع على ما كان عليه لأن النظام السوري يناور على الجميع ولن يضع رقبته في المشنقة بيده.

بينما اوضح "عاصم حسن" لرحاب نيوز عضو اللجنة القيادية في المجلس الوطني الكردي الى أن جنيف هو خيار استراتيجي وهو حل دولي لا يمكن التراجع عنه لان جنيف نفسها هي حصيلة توافقات دولية، كما لفت الى أن الوفد الكوردي في جنيف مازال اداءه بسيط لأنه لم يمتحن بعد في الأمور الصعبة وهي مناقشة القضية الكوردية ووضع الكورد في سوريا المستقبل، مشيرا الى أن سوريا المستقبل لم يحدد بعد طبيعة الدولة فيها وهي عائق كبير.

وبخصوص البديل من جنيف2 في حال فشله، قال "حسن" أنه ليس هنالك بديل بل المعنى الحقيقي من الممكن أن يتغير المكان ولكن لن تتغير التوافقات بين الدولة صحابة المصلحة المشتركة في سوريا.

كما اعتبر "الان بكو "الناشط السياسي الكوردي لرحاب نيوز أن الوفد الذي لا يخرج من رحم معاناة الشعب الكوردستاني في روج آفا لن يحصد شيئا لأنه بعيد كل البعد عن هموم الشعب الكوردي واحتياجاته بالاضافة الى استماتته في ارضاء معارضة الاعراب السورية والمساومة على الحق والوجود الكوردي على أرضه التاريخية.

وأشار "بكو" الى أن همهم الوحيد في مصالحهم الشخصية فقط بالإضافة الى عدم قناعة القوة العالمية بهكذا شخصيات تفقد أدنى معرفة بقضية الشعب الكوردي فلا هم يطالبون بالحق المشروع لشعب غرب كوردستان ولا المعارضة السورية المرهون امرها بيد الغير تريد ان تعطي وتعترف بأي حق من حقوق الكورد وهذا يأتي بسبب ضعف الوفد الكوردي أيضا.

فيما قال سيبان سيدا العضو في ائتلاف شباب سوا لرحاب نيوز أنه لا يعتقد بنجاح مؤتمر جنيف2 أولاً كحل سياسي للصراع في سوريا، مبينا أنه في حال نجاحه اعتقد أن حقوق الاقليات بشكل عام ستكون حاضرة ضمن أي اتفاق.

مواضيع ذات صلة



أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *