بدء الاجتماع التحضيري العربي الأول للدورة 58 للجنة وضع المرأة في الأمم المتحدة

18 فبراير، 2014 12:00 ص 79 مشاهدة

جامعة الدول

رحاب نيوز – القاهرة – أحمد يوسف 

بدأت اليوم بمقر الأمانة العامة لجامعة الدول العربية أعمال الإجتماع التحضيري الأول للدورة (58) للجنة وضع المرأة في الأمم المتحدة على مستوى المجتمع المدني المقررة خلال الفترة من 10 – 21 مارس المقبل بمقر الامم المتحدة في نيويورك وذلك بمشاركة عدد من منظمات الامم المتحدة ومنظمات المجتمع المدني العاملة في مجال المرأة من الدول العربية.

وقالت الأمين العام المساعد رئيس قطاع الشئون الاجتماعية بالجامعة العربية السفيرة فائقة الصالح في كلمتها أمام الاجتماع إن الجامعة أولت اهتماما كبيرا بقضايا حقوق وتمكين المرأة بصفة عامة،مشيرة إلى أن هذا الاهتمام تم تجسيده في العديد من المواثيق والقرارات الصادرة عن الجامعة العربية بدءاً من استراتيجية النهوض بالمرأة في 2002 مرورا بالميثاق العربي لحقوق الانسان 2004 وغيرها من المواثيق والقرارات ذات الصلة بشئون المرأة .

وأضافت إن الجامعة العربية دأبت ايضا على اقتراح الاستراتيجيات ووضع الخطط وبرامج عمل مرحلية وفقا للأولويات في المنطقة العربية مما كان له الأثر في تعزيز وتنسيق العمل العربي المشترك في هذا المجال، كما دأبت الجامعة على رفع موضوعات تخص المرأة العربية وحقوقها وأوضاعها على اجتماعات مجلس جامعة الدول العربية على مستوى القمة وكان اخرها قمة الدوحة 2013 حيث اعتمد اعلان الدوحة الصادر عنها الخطة العربية لمكافحة الامية بين النساء.

وأوضحت أن الهدف الاساسي من الاجتماع هو وضع رؤية شاملة حول الآفاق الاستراتيجية للمرأة العربية لما بعد 2015 وذلك في اطار وضع التقرير العربي الموحد حول التقدم المحرز في تنفيذ الاهداف الانمائية للألفية المعنية بالنساء والفتيات في المنطقة العربية والذي سيعرض على لجنة الامم المتحدة للمرأة في دورتها القادمة.

وشددت الصالح على أن موضوع التقدم المحرز في تنفيذ الاهداف الانمائية للألفية في المنطقة العربية يشغل المسئولين عن القضايا الاجتماعية وقضايا التنمية في دول المنطقة في الفترة الأخيرة حيث بات الموعد المحدد لبلوغ هذه الاهداف في عام 2015 وشيكا تلك الأهداف التي تعهد رؤساء الدول والحكومات بها في عام 2000 بهدف الارتقاء بأوضاع الانسان في كافة مجالات الحياة حيث أكدت البلدان العربية أكثر من مرة إلتزامها بهذه الأهداف في قرارات اعتمدتها في مؤتمرات القمة العربية التنموية وفي عدد من المجالس الوزارية المتخصصة.

وأشارت الصالح إلى أنه وفقا للتقرير العربي للأهداف الانمائية للألفية لعام 2013 الصادر عن الامم المتحدة وجامعة الدول العربية نجد ان دول المنطقة العربية أحرزت تقدما كبيرا نحو تحقيق الاهداف الانمائية للألفية لاسيما في مجال التعليم ،منوهة بأن التقدم لم يكن متوازنا بين البلدان العربية ولا حتى داخل البلد الواحد حيث لا تزال المنطقة متأخرة في بعض الغايات لاسيما مكافحة الجوع وتخفيض معدل وفيات الاطفال و الأمهات والحصول على المياه.

وفيما يخص الهدف الثالث الخاص بتعزيز المساواة بين الجنسين وتمكين المرأة ، أكدت الصالح أن المنطقة سجلت تقدما كبيرا نحو تحقيق التكافؤ بين الجنسين في التعليم وخاصة في التعليم الابتدائي إلا أن حصة المرأة لا تزال متدنية في سوق العمل حيث لا تتجاوز الخمس من الأعمال المدفوعة الاجر خارج القطاع الزراعي أما بالنسبة للمشاركة السياسية اشارت الصالح الى ان حصة المرأة لا تزال محدودة في موقع القرار بينما ازداد تمثيل المرأة في البرلمانات من 6.2 % الى 7.12% بين عامي 2000 و 2013 غير أن هذا التمثيل لا يزال بعيدا عن المستوى الذي سجلته سائر دول المنطقة.

ولفتت الصالح إلى أن قضايا التنمية بالمنطقة العربية لا يمكن معالجتها بمعزل عن الواقع الراهن حيث أنه ما مرت به المنطقة من تغيرات سياسية واجتماعية خلال السنوات القليلة الماضية كان له أثر في عرقلة مسار التنمية في الاتجاه المرجو والمخطط له.وأكدت الصالح أن عملية تمكين المرأة وخاصة في المجالات السياسية والاقتصادية والاجتماعية هى عملية طويلة الأمد تحتاج إلى تكاتف كل الجهود من أجل النهوض بأوضاع المرأة .

ومن جانبها ،قالت مدير ادارة المرأة والأسرة والطفولة في الجامعة العربية المستشارة إيناس مكاوي إن الاجتماع الذي يعقد على مدي يومين – بالتعاون بين الامانة العامة لجامعة الدول العربية"ادارة المرأة والأسرة والطفولة"وهيئة الامم المتحدة للمرأة ومركز المرأة بالاسكوا – يهدف إلى وضع رؤية عربية موحدة حول الافاق الاستراتيجية للمرأة العربية والتأكيد على أهمية تضمين الهدف الثالث المعني بالمساواة بين الجنسين وتمكين المرأة ضمن الاهداف التنموية للألفية لما بعد 2015 ،وذلك في اطار الاعداد لوضع التقرير العربي الموحد حول التقدم المحرز في تنفيذ الاهداف التنموية للألفية المعنية بالنساء والفتيات في المنطقة العربية والذي سيعرض على الدورة 58 للجنة وضع المرأة بالأمم المتحدة .

وأضافت مكاوي إن الاجتماع سيبحث أيضا التقدم المحرز في تحقيق المساواة بين الجنسين في المجال السياسي والاقتصادي والاجتماعي،وسبل وآليات تحقيق الاهداف الانمائية المتعلقة بقضايا تمكين المرأة مثل خفض معدلات الفقر والقضاء على الجوع وتحسين الخدمات الصحية وخدمات الصحة الانجابية وتحقيق تعميم التعليم الأساسي والحد من تسرب الفتيات من التعليم

 

مواضيع ذات صلة



أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *