بيان صادر عن اجتماع قيادة الإتحاد السياسي الديمقراطي الكوردي- سوريا

24 ديسمبر، 2012 2:42 ص 118 مشاهدة

uuuuuuuuuuuu

 في ظل استمرار الثورة السورية المباركة وتصعيد النظام الاستبدادي القمعي لعملياته العسكرية ضد الشعب السوري بكافة مكوناته القومية والدينية والمذهبية وتفاقم الاوضاع على كافة المستويات.

عقدت قيادة الاتحاد السياسي الديمقراطي الكردي _ سوريا اجتماعها الاول بعد اعلان تأسيس الاتحاد 15/12/2012 , تناولت فيه جملة من القضايا السياسية والتنظيمية التي تتعلق بالوضع السوري العام ووضع الشعب الكردي بشكل خاص , اضافة الى جملة من الامور المتعلقة بالجوانب التنظيمية للاتحاد وبناء هيكليته الاساسية , ليأخذ دوره بشكل جاد كقوة فاعلة , خدمة لقضية شعبنا العادلة وعموم الشعب السوري .

في المجال الوطني : اكد الاجتماع بأن الاتحاد جزء من الثورة السورية, ويسعى مع قوى المعارضة السورية وفي اطار المجلس الوطني الكردي  لإسقاط النظام بكل رموزه ومرتكزاته الفكرية والسياسية والامنية , ورأى ان الحل المثل لسوريا الجديدة هو بناء نظام تعددي تشاركي يحقق الديمقراطية لسوريا والحقوق القومية للشعب الكردي وفق العهود والمواثيق الدولية على قاعدة ((الاتحاد الفيدرالي )) كما اكد المجتمعون بأن النظام يسير نحو الهاوية , بسبب ممارساته القمعية وتصرفاته الجنونية تجاه الشعب السوري , واستخدامه كافة صنوف الاسلحة التدميرية بحق ثوار سوريا والمدنين العزل .

وفي المجال الكردي شدد على اهمية تعزيز دور المجلس الكردي والهيئة الكردية العليا و الانضمام للائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية , على طريق توحيد قوى المعارضة لاسيما وان النظام الاستبدادي بات على اعتاب نهايته المحتومة ولقد وقف المجتمعون مطولا حول ضرورة تنفيذ اتفاقية هولير نصا وروحا بين المجلس الوطني الكردي ومجلس شعب غرب كردستان وتفعيل لجانه المختلفة , استجابة لطموحات وآمال شعبنا الكردي في هذه المرحلة الصعبة حيث باتت مناطقه قاب قوسين او ادنى النصل الى مصاف المناطق المنكوبة بكل المقاييس , وقد قرر الاجتماع بذل اقصى الجهود المختلفة بالتفاهم والتنسيق مع الجهات المعنية الاقليمية والدولية للخروج من هذه الأزمة الخانقة المأساوية التي يعاني منها الشعب الكردي والمكونات السورية الاخرى .

                                                                                    الاتحاد السياسي الديمقراطي الكردي _ سوريا

قامشلو 23/12/2012

مواضيع ذات صلة



أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *