بيان صادر مِن Internet Society بشأن قطع الإنترنت في سوريا

30 نوفمبر، 2012 1:27 ص 116 مشاهدة

29 نوفمبر 2012
نيابة عن لين سانت آمور، الرئيس والمدير التنفيذي، ومجلس أمناء جمعية الإنترنت:
تقارير الناشئة من مختلف المنظمات والأفراد إلى أن تم إغلاق الاتصال بالإنترنت الدولية قبالة في سوريا اليوم. الإنترنت هو مفتوح والمتوسطة العالمية لتبادل الاتصالات الفكرة، والتمكين، والابتكار. الوصول إلى شبكة الإنترنت العالمية هي التمكين الحاسمة لحقوق الإنسان.

كما هو الحال مع الإجراءات السابقة لمنع حركة المرور على الإنترنت في مصر وليبيا، وأثر قطع حركة المرور على الإنترنت – وقف تدفق المعلومات داخل وخارج البلاد – هو العمل الجاد. فإنه يضر ليس فقط مواطني سوريا، ولكن أيضا الاقتصاد السوري والمجتمع ككل. جمعية الإنترنت تقف مع المنظمات الأخرى في جميع أنحاء العالم في الدعوة للوصول إلى إنترنت لاستعادة بكل السرعة الواجبة والتعاون بحيث الخدمات الحيوية يمكن أن تستمر في العمل والمواطنين لن تتأثر كذلك.

أولا وقبل كل شيء، وجمعية الإنترنت ينضم مع بقية العالم في قلقه البالغ بشأن سلامة وأمن الشعب السوري. وقد أثبتت الحالات السابقة التي اتخذت عمدا مثل هذه الأعمال ليس فقط أن يكون ضارا، ولكن أن تكون غير فعالة. جمعية الإنترنت تأمل أن الوضع المتفجر في سوريا والتوصل إلى حل سلمي وأن مواطني سوريا ستكون قادرة قريبا على الانضمام إلى بقية العالم في وجود أصواتهم

مواضيع ذات صلة



أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *