تطوير أثار إسلامية وقبطية مصرية مع بداية العام الجديد

2 يناير، 2014 8:29 ص 124 مشاهدة

images

رحاب نيوز- القاهرة  – ر ن أ- إسلام سعيد

رصدت مصر أكثر من 600 مليون جنيه مصري  لتطوير وترميم آثار قبطية وإسلامية كان قد تم إهمالها ومنها سور مجرى العيون الأثري .

 السور تعرض لإهمال وغمرت بعض أجزائه المخلفات وتعرض أيضا للتآكل بسبب وجود مدابغ للجلود بالقرب منه.

سور مجرى العيون الأثرى  كان ينقل المياه من نهر النيل إلى قلعة صلاح الدين الآثرية منذ 800 عام 

وأكدت وزارة الآثار  المصرية وفقا لوكالة رويترز للأنباء  إن وزير الآثار محمد إبراهيم تفقد  أمس مع محافظ القاهرة جلال السعيد منطقة مصر القديمة  حيث يقع سور مجرى العيون "الذي يعاني من قيام السيارات بإلقاء مخلفات الهدم ومخلفات المدابغ المجاورة له" وناقشا ضرورة رفع تلك المخلفات ووضع خطة للحفاظ على السور.

وأشار وزير الآثار إلى أن مجلس الوزراء  وافق على تخصيص مساحة بديلة "وتجهيزها بأحدث الإمكانيات التقنية والتكنولوجية بتكلفة 500 مليون جنيه لنقل مدابغ الجلود إليها."

ولفت إبراهيم إن الكنيسة المعلقة  والتى تعد  من أهم المعالم البارزة لمنطقة مجمع الأديان بمصر القديمة ستفتتح للزيارة الدينية والسياحية في احتفالية كبرى خلال 2014 بعد انتهاء مشروع تطويرها وترميمها والذي تكلف 103 ملايين جنيه مصري

مواضيع ذات صلة



أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *