تقرير كامل عن مؤتمر أورفا تحت عنوان “الحسكة رسالة محبة وسلام” + فيديو

27 ديسمبر، 2012 2:53 ص 259 مشاهدة
تقرير كامل عن مؤتمر أورفا تحت عنوان “الحسكة رسالة محبة وسلام” + فيديو

mo2

خاص بـ رحاب نيوز
بتاريخ 23.12.2012 و 24.12.2012 أقيم في مدينة أورفا التركية مؤتمراً تحت عنوان “الحسكة رسالة محبة وسلام” الذي دعى إليه سالم عبد العزيز المسلط
حيث تواجد في المؤتمر حشد من وجهاء العرب وشيوخ العشائر العربية في محافظة الحسكة وبعض من شخصيات آثورية وقلّة قليلة من المكون الكوردي , واعضاء من الإئتلاف الوطني السوري والمجلس الوطني السوري وبعض من المعارضة الخارجية ومنها الداخلية وممثلة المرأة السورية ورئاسة المجلس العسكري.
حيث افاد مراسل رحاب نيوز بأن تم تغييب المكون الكوردي من المؤتمر , حيث أنَّ تم انسحاب أو عدم قبول الدعوة من طرف المجلس الوطني الكوردي بما فيها الذي يمثل اكثر من 70 بالمئة من الشعب الكوردي أو الشارع الكوردي وذلك بسبب عدم دعوة شريكه “مجلس شعب غربي كوردستان” وبذلك لم يتم دعوة الهيئة الكوردية العليا. ولُحظ إنسحاب بارز من بعض الشخصيات الكوردية من المؤتمر عِند معرفة عدم وجود المجلس الكوردي وممثلي الأحزاب الكوردية.
وفي لقاء مراسل رحاب نيوز مع “سالم عبد العزيز المسلط” صرّح المسلط :
لم نقوم بدعوة حزب الإتحاد الديمقراطي “شريك الهيئة الكوردية العليا” بسبب الحكومة التركية , كيف لنا أن ندعو طرف عدو للحكومة التركية على الأراضي التركية ,فتمَّ من خلالها دعوة المجلس الوطني الكوردي فقط ,
المسلط متمماً حديثه قائلاً ,الشخصيات الكوردية التي حضرت اليوم في المؤتمر هم الكورد الأصليين وهم شرفاء الكورد !!
حيثُ كانت هذه الشخصيات من بينها ( كتيبة لواء المشعل) وممثل إتحاد القوى الديمقراطية الكوردية (عبد العزيز التمّو( وحركة النهضة الإسلامية الكوردية في الحسكة وممثل لواء احرار الكورد (حسن مشكيني)ـوممثل الهيئة الكوردية لدعم الثورة السورية
أمّا عن محتوى أو مضمون المؤتمر فكانت الجلسة محاورها بين الصعيد الإغاثي لمحافظة الحسكة مُركزّة على مدينة سري كانييه كونها باتت مدينة منكوبة ,حيثُ ألقى الأستاذ عيسى بني الناطق باسم أهالي سري كانييه المتواجدين في المؤتمر كَلِمة ومن ضمنها إحتياجات المدينة الإغاثية.
وتمَّ من خلال المؤتمر مناقشة الصعيد المدني بشكل عام في محافظة الحسكة وعن إحتياجات المحافظة لتشكيل لجنة مدنية مكونة من كافة مكونات محافظة الحسكة.
وأمّا عن الصعيد العسكري ألقى قادات الكتائب التابعة للجيش الحر في محافظة الحسكة عدة كلمات افادوا من خلالها إحتياجاتهم والمشكلات التي يواجههوها في المحافظة , حيثُ أنَّ مدينة سري كانييه كانت نقطة حماسية في المؤتمر على هذا الصعيد ,كون المدينة تشهد بتمركز الجيش الحر فيها , فتمَّ خلالها مناقشة مواضيع كثيرة ومنها موضوع “سرقة” الحنطة التابعة لمحافظة الحسكة ,حيثُ طالبوا بمحاسبة الكتائب التي تسرق بشكل متعمّد وتتاجر بالأسلحة بثمن الحنطة التي هيَ اساساً ملك لسكان المحافظة ,حيثُ شهدت القاعة ضجيجاً حول هذه النقطة.

وفي ختامية المؤتمر قرر داعي المؤتمر والمدعويين إلى المؤتمر بتشكيل لجنة متابعة لمحافظة الحسكة ,في كل مدينة ثلاث أشخاص يتم تعيينهم بمدّة أقصاها عشرة أيام لمتابعة أوضاع المحافظة.
حيثُ أنَّ تم إتخاذ هذا القرار دون أخذ شرعية من سكان المحافظة والحراك الثوري فيها ,ودون حضور أجزاء اساسية من محافظة الحسكة , ودون حضور شخصيات معارضة وثورية تعمل على الأرض منذ البداية في محافظة الحسكة. ودون الأخذ بعين الإعتبار الأوضاع التي تشهدها مدينة سري كانييه بشكل خاص ومحافظة الحسكة بشكلٍ عام.

المكتب الإعلامي لـ رحاب نيوز – أورفا

 

مواضيع ذات صلة



أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *