“جهاد مقدسي” يكشف سياسة الأسد للمرحلة الراهنة ويطعنه من الخلف بقوله…

7 فبراير، 2014 11:06 ص 112 مشاهدة

SYRIA-CONFLICT

" رحاب نيوز " ر ن ا – جان ملا

قال المتحدث الرسمي لوزارة خارجية نظام الأسد سابقاً والمنشق عنها: "إن بشار الأسد مازال يؤمن بالحل العسكري، ولم يدرج الحل السياسي على قاموسه بعد، مضيفاً أن "الأسد لم يزداد قوة، ولكن تمكن من شراء المزيد من الوقت"، وأقال المقدسي إن "الأسد يدعو "المجتمع الدولي إلى التركيز على منح الشعب فرصة الفوز بالنقاط بدل التركيز على الضربة القاضية وبالتالي إسقاط حكمه، حيث بات جلياً إن مطلب الشارع الآن هو تغيير النظام". 

كما أشار المقدسي إلى "أنه يتوجب على المجتمع الدولي تطوير وجهة نظره حول ما يحصل في سوريا لأن الثورة لم تعد مجرد انتفاضة ضد الأسد". وعن أسباب قراره بالانشقاق عن النظام قال مقدسي: "لقد عملت في منصب دبلوماسي 14 سنة، وكنت أتمنى أن يقوم الأسد بإجراء بعض الإصلاحات وامتصاص صدمة الثورة في شوارع سوريا، ولكن هذا الأمر لم يحصل، ولذلك قررت الاستقالة في نهاية المطاف لأنني لم أعد أشعر بالانتماء إلى هذه الأجندة، وإنما أنتمي إلى أجندة تقول بضرورة الاعتراف بالشعب السوري وبناء الشراكة من أجل تحقيق تطلعات الشعب".

مواضيع ذات صلة



أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *