“داعش” و”النصرة”.. لا فرق

5 مارس، 2014 11:20 م 90 مشاهدة

trt

حكاية «داعش» و«النصرة» في سوريا لا ينقضي منها العجب.

«النصرة» تشكيل قاعدي ينتمي لفكر ومشروع أسامة بن لادن وأيمن الظواهري، دخل في غفلة من الجميع إلى الساحة السورية بعد استفحال آلة القتل الأسدية، ومحاصرة الثورة السورية «المدنية الوطنية»، وبعدما بلغت القلوب الحناجر.

لاحقا أسفرت «النصرة» عن جوهرها الديني المتطرف، وطبيعة مشروعها في سوريا، وهو مشروع لا يقف عند واجب النصرة للمستضعفين في سوريا، بعدما خذلهم العالم كله، بل إنه مشروع «شامي» يتخذ من هذه المحطة نقطة انطلاق نحو تحقيق المشروع القاعدي الأصولي في عموم المنطقة، وتم تجاهل بطولات الجيش الحر وبقية التشكيلات السورية الوطنية المحلية، وكان النظام طبعا فرحا بهذا التحول الجديد، لأنه يجعله مجرد حام للعالم المتحضر من برابرة الإرهابيين.

ظننا أن النصرة هي قمة القمة أو منحدر المنحدر في التطرف الأصولي، حتى شرف تنظيم داعش، أو دولة العراق والشام الإسلامية، في الساحة، وزاد شراسة عن النصرة، وقتل وفجر ونحر وسبى وأقام إماراته الظلامية في كل مكان، واستقطب الأنصار من جميع أنحاء العالم، فهو يخاطب شعورا مريضا عميقا قديما في الوجدان الحاكم لكثير من شبان المسلمين الجهلة.

هذا هو التفسير الأساسي، والمزعج، لكيفية تضخم «داعش» في هذا الوقت الوجيز، بعيدا عن حديث المؤامرات ومن يقف خلف داعش من دول ومخابرات. ولا يعني هذا قطعا نفي دور المخابرات الإيرانية، وغيرها، ممن يحرصون على إفساد ثورة السوريين، كل لسببه الخاص.

ما يثير الدهشة هنا هو محاولة البعض حصر الانحراف بسوريا في جماعة داعش، وكأن جماعة النصرة والجولاني ينطلقون من خطاب وطني حضاري جامع!

بينما الفرق بين «داعش» و«النصرة» هو فرق في من يحق له قيادة «المشروع الشامي» كما يسميه هكذا الواعظ السعودي يوسف الأحمد الذي تصدى لمجادلة «داعش» وتحديها بشأن قبول «محكمة» شرعية، تفصل بين «المجاهدين» بالشام، ومثل هذا الطرح قاله كثير من الوعاظ ومن يسمون الدعاة، ومنهم الأردنيان المقدسي وأبو قتادة.

انظر ماذا يقول قائد النصرة أبو محمد الجولاني، في رسالته الصادرة عن الذراع الإعلامية للجماعة، وهو يتحدث بحسرة عن مقتل رفيقه أبي خالد السوري.

بعد وصلة شتم لـ«داعش» المتهمة بقتله، وبعد تحفظ بارد على «مبالغة داعش» في تكفير خصومها ومنافسيها على الساحة، وافقهم الجولاني على مبدأ التكفير، لكن بطريقته هو، مكفرا قيادة «الجيش الحر» والائتلاف الوطني السوري المعارض، لأنهما يسعيان لـ«تثبيت حكومة علمانية، والقضاء على مشروع إسلامي راشد»، داعيا «داعش» لعرض القضايا الخلافية أمام «العلماء المعتبرين» على حد قوله، ومنهم «المقدسي»، و«أبو قتادة الفلسطيني»، والسعودي «سليمان العلوان».

إذن، فلا فرق بين «داعش» و«النصرة» إلا في تحديد من له «الولاية» على الساحة، وما بقي مجرد تفاصيل.

هذا يعني خلاصة خطيرة، فكم داعشي ونصروي يدب بيننا في كل مجتمعاتنا المسلمة الآن؟ ربما كان حليق اللحية عصري المظهر.. هذا هو الداء المقيم.

هنيئا لبشار وخامنئي وبوتين بهؤلاء، وواأسفاه على شعب سوريا.

*نقلاً عن الشرق الأوسط".

مواضيع ذات صلة



أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *