دعوة من الهيئة الكوردية العلية للتظاهر في سرى كانييه 19-11-2012 الساعة 12 ظهراً

19 نوفمبر، 2012 1:42 ص 132 مشاهدة


سريه كانيه – زار وفد من الهيئة الكردية العليا ضم كل من ” آلدار خليل، أحمد سليمان، ألهام أحمد، عبد السلام أحمد” ووفد مشارك من مؤسسات المجتمع المدني يوم أمس السبت مدينة سريه كانيه وذلك بهدف تفقد الأماكن التي تعرضت للقصف وتشكيل لجنة لتثبيت الخسائر ومتابعة أوضاع الأهالي الذين تعرضت منازلهم للدمار والعمل على تعويض تلك العائلات، كما استمع وفد الهيئة الكردية العليا إلى مطالب الأهالي.

ودعا وفد الهيئة الكردية العليا إلى تنظيم تظاهرة تحت شعار “تظاهرة العودة” في سريه كانيه يوم غداً الاثنين بناءً على طلب المجلس الشعبي لمدينة سريه كانيه.

وبدأ الوفد زيارته إلى الأماكن التي تعرضت للقصف في كل من حي حوارنة، وشارع احمد كان، وحي المحطة، وشارع النادي الرياضي، كما تفقدوا المشفى الوطني في سريه كانيه الذي تعرض جزء منه للقصف، كذلك قام الوفد بزيارة كل من دار الشعب ومكتب الحزب الديمقراطي التقدمي الكردي في سوريا، كما زار وفد الهيئة أماكن تمركز وحدات حماية الشعب YPG في المدينة.

وقال احمد سليمان عضو الهيئة الكردية من أحد الأحياء التي تعرضت للقصف أن “الهدف من هذه الزيارة هو تفقد الأماكن التي تعرضت للقصف وان نستمع إلى هموم شعبنا الذي بقي في المدينة”.

وفي سؤال حول المساعدات التي ستقدم لأهالي المدينة قال سليمان: “نحن هنا لنشكل لجنة تتابع هذه القضية كما أن شعبنا في كل أرجاء العالم على تواصل معنا لكيفية مساعدة أهالي المدينة لكن أملنا أن يعود الأهالي الى منازلهم لنستطيع مساعدتهم”، مشيراً في حديثه أن الهدف من هذا القصف هو أن نهجر من اراضينا وتابع سليمان حديثه قائلا: أهالي غزة يقصفون منذ سنوات لكن رغم ذلك لم يتركوا منازلهم مقاومتنا هي أن نبقى في أماكننا”.

كما اشار سليمان في حديثه أن مدينة سريه كانيه ليست ساحة للصراعات السياسية والعسكرية والأمنية وليست مكاناً لمحاربة النظام، ومن يرى نفسه مدافعا عن الشعب عليه أن لا يتسبب في هلاك ذلك الشعب.

من جهته قال عبد السلام أحمد عضو الهيئة الكردية العليا بأنهم سيقومون بعمل إحصاء للأهالي الذين تضرروا من القصف، ليتمكنوا من تقديم دعم لهم في المستقبل، كما ناشد أحمد الأهالي الذين تركوا منازلهم بالعودة وأن يطلبوا من تلك المجموعات المسلحة التي دخلت المدينة بمغادرتها وتركها لأهلها.

وأشار أحمد أن دخول تلك المجموعات المسلحة للمدينة ليس له علاقة بالتحرير، لان الشعب هو الذي يحرر فدخولهم بهذه الطريقة تسبب بهجرة سكان المدينة.

من جهته قال آلدار خليل عضو الهيئة الكردية العليا أن “الدمار الذي لحق بالمدينة من قبل النظام السوري والمجموعات المسلحة يدل على أن هذا ليس نوعاً من التحرير، بل الهدف منه تدمير المدينة وأخلائها من السكان”.

وأضاف خليل “أملنا أن يعود أهالي المدينة إلى ديارهم وأن يتخذوا من المقاومة وسيلة”، وتابع خليل حديثه قائلاً: “في ظل هكذا هجمات وحشية على شعبنا يتوجب عليه أن يتخذ تدابير الحماية”، وأضاف خليل “نتمنى أن يكون هذا الدمار الذي لحق في هذه المدينة الآمنة أن يكون الأخير وألا يتكرر في مدينة أخرى”.

وفي نهاية الزيارة التي قام بها وفد من الهيئة الكردية العليا ومؤسسات المجتمع المدني، قرر المجتمعون على تنظيم تظاهرة يوم غد الاثنين في مدينة سريه كانيه وذلك بناءً على طلب المجلس الشعبي لمدينة سريه كانيه، كما ناشد المجتمعون الكردستانيون في المدن الأخرى للمشاركة في تلك المظاهرة والتي ستنطلق من مدينة سريه كانيه تحت شعار “تظاهرة العودة ، Meşa vegerê”.

مواضيع ذات صلة



أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *