روبرت فيسك: ما يحدث في سوريا يذكرنا بما فعله الزعيم النازي هتلر من جرائم بشعة

22 يناير، 2014 9:25 م 65 مشاهدة

روبرت فيسيك

رحاب نيوز – ر ن أ

مازالت ردود الفعل تتوالي على نشر صور تعذيب النظام السوري لأبناء شعبه  حيث أعرب الكاتب البريطاني روبرت فيسك عن أسفه للوضع المأسوي في سوريا, بعد نشر مجموعة صور وأدلة للتعذيب أظهرت بشاعة نظام بشار الأسد الحالي, وتعيد إلى الأذهان منهج عائلة الأسد في أساليب التعذيب والقمع للحفاظ على كيان حزب البعث.

وأشار الكاتب البريطاني في مقالته بصحيفة الاندبندنت البريطانية إلى وضوح آثار التعذيب على الجثث المنكمشة والدماء المتناثرة والأعداد المهولة للقتل. إضافة إلى شرائط الفيديو لإعدام المتمردين في سوريا  والتي تبين نوع الحكم الديكتاتوري الذي سوف تشهده البلاد في الفترة المقبلة.

وأضاف فيسك أن الكل يعلم أن نظام الأسد الحالي مثل نظام والده حافظ الأسد حيث يستخدم التعذيب كنظام للحفاظ على السلطة والحكم, مطالبا المجتمع الدولي بتوجيه تهم تتعلق بجرائم الحرب للأسد.

وتسائل فيسك لماذا لا يقدم هذا النظام الدموي المسئول عن هذه المجازر إلى محاكمات جرائم حرب وأضاف أن التغاضي عن مثل هذه الجرائم يدل على عدم اعتراف المجتمع الدولي ببشاعتها أو لعدم الرغبة في القضاء على حمام الدم في سوريا .

وأكد فيسك أن ما يحدث في سوريا يذكرنا بما فعله الزعيم النازي هتلر من مقابر جماعية حين قتل 22.000 ضابط بولندي ومدنيين وكان ذلك على يد الشرطة السرية السوفيتية عام 1940, في ذلك الجزء من روسيا الذي احتلته ألمانيا.

وتساءل فيسك لماذا تكشف قطر الآن هذه المواد البشعة وشدد على ضرورة التوقف عن طرح الاسئلة بخصوص تمويل قطر لأن تلك الاسئلة لن توقف المجازر في سوريا.

وأنهى فيسك مقاله مشيرا إلى رد فعل الأسد بعد نشر الصور كان لاشئ حدث, وينتظر وفده المحادثات في سويسراعن كيفية محاربة الإرهاب ووقف إطلاق النار والإمدادات الإنسانية .

 

مواضيع ذات صلة



أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *