رياض المالكي: عضوية “دولة فلسطين” بداية المشوار

30 نوفمبر، 2012 2:30 ص 111 مشاهدة

شدد على أهمية دور مصر في المصالحة وتأييد الفلسطينيين لحق الشعب السوري :

أكد رياض المالكي، وزير الخارجية الفلسطيني، في حديث خاص مع مراسل قناة “العربية” في آسيا الوسطى، حول ردود الفعل تجاه طلب السلطة الفلسطينية دولة غير عضو في الأمم المتحدة أن الجانب الإسرائيلي يحاول التهرب من استحقاقاته والتزاماته تجاه الفلسطينيين، وتجاه المجتمع الدولي، كما يحاول أن يستفيد قدر الإمكان من أي قضية، مهما كانت لصالحه. ولفت إلى أن التقدم بهذا الطلب هو بداية المطاف وليس نهايته.

وشدد على إصرار الفلسطينيين الذهاب إلى الجمعية العامة للأمم المتحدة، معتبراً أنه ليس فقط حقاً فلسطينياً، إنما هذا مطلب شعبي ونتيجة طبيعية لغياب أي رغبة من الجانب الإسرائيلي في العودة إلى المفاوضات، وأيضا بسبب عدم قدرة وفعالية الموقف الدولي، الذي أظهر فشله في التعاطي مع القضية الفلسطينية على مدى العقود الماضية.

وأضاف قائلاً إن الذهاب إلى الجمعية العامة من أجل تثبيت الحق الفلسطيني وإعادة القضية الفلسطينية كقضية مركزية للمجتمع الدولي ولإعادة التأكيد على أن هناك شعباً بحاجة لتقرير مصيره، وإقامة دولته وأن هناك احتلالاً طويلاً يجب أن يزول وبالتالي المطالبة بدولة غير عضو، ليست نهاية المطاف وإنما بدايته ونحن نعتقد أن الحصول على دولة غير عضو سوف يجدد لدينا العمل والرغبة للعودة إلى مجلس الأمن من أجل الحصول على دولة كاملة العضوية.

إلى ذلك، شدد على أنه كلما استمر الاستيطان والبناء الاستيطاني وزاد التعنت الإسرائيلي في رفض الواقع الفلسطيني تصبح إمكانية حل الدولتين أكثر صعوبة. وتابع معرباً عن اعتقاده أن الذهاب إلى الأمم المتحدة في أحد جوانبه هو محاولة من أجل حماية هذا الحل والدفاع عنه وإبقائه كخيار أساسي قبل أن يصبح خيارا غير قابل للتنفيذ.

العلاقة مع مصر

وحول العلاقة مع مصر بعد وصول الإخوان للسلطة قال المالكي: “نحن نتعامل معها كقيادة منتخبة من قبل الشعب المصري، فمصر في نهاية المطاف الدولة العربية الأولى التي رعت الملف الفلسطيني منذ فترة طويلة، وخاصة ملف المصالحة الداخلية، ونحن نعتقد أن لها دوراً كبيراً يجب أن تقوم به.

وأضاف: “حتى هذه اللحظة ما سمعناه من الرئيس محمد مرسي يشير بكل وضوح إلى رغبة مصر بالاستمرار في القيام بالدور الطليعي، الذي كانت تقوم به فيما يتعلق باحتضانها القضية الفلسطينية ومتابعة هذا الملف على المستوى الدولي”.

الموقف من الثورة السورية

أما في ما يتعلق بالموقف الرسمي الفلسطيني من ثورة الشعب السوري، فقال رياض المالكي: “نحن مع كل ما يطالب به الشعب السوري، ومع حريته، لكن في نفس الوقت نحن لا نريد أن نكون طرفاً في الصراع الداخلي الموجود. ولفت إلى أن الفلسطينيين ابتعدوا عن أية صراعات داخلية عربية منذ فترة طويلة، رغم أن هناك الكثير ممن يحاول زج فلسطين في الصراع الداخلي.

وأعرب في المقابل عن أسفه لما يحدث من إراقة دماء للأبرياء ومن تدمير لسوريا، معتبراً أن الدولة السورية يجب أن تكون دولة عربية قوية تساند الحق الفلسطيني.

مواضيع ذات صلة



أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *