ضبط «خلية إرهابية» في الإسماعيلية ووزير الداخلية يتحدث عن «حرب شرسة»

16 فبراير، 2014 11:27 ص 66 مشاهدة

images

رحاب نيوز- القاهرة – ر ن أ

أعلنت القوات المسلحة المصرية ضبط خلية إرهابية في مدينة الإسماعيلية  أعضاؤها من المنتمين لجماعة «الإخوان المسلمين» في حوزتهم متفجرات وأسلحة، في وقت أحبطت قوات الشرطة هجمات كانت تستهدف منشآت أمنية في المدينة. وتعهد وزير الداخلية اللواء محمد إبراهيم «اجتثاث» الإرهاب، لافتاً إلى أن مصر تخوض «حرباً شرسة» ضد الإرهاب.

وطالب إبراهيم، خلال اجتماع عقده مع قيادات وزارة الداخلية وضباط فيها بحشد الطاقات وشحذ الهمم للقضاء على «عناصر الشر والإرهاب بالبلاد». وقال: «سنبقى جنوداً في تلك المعركة الشرسة التي يواجهها الوطن. إن كتب الله لي الشهادة ونلت شرف أجرها، فليزيدكم هذا إصراراً وعزماً على مواصلة الرسالة لتحقيق أمن شعب مصر وتقضوا على الإرهاب ولتجتثوا جذوره من البلاد».

وشدد وزير الداخلية على أن مصر تشهد خلال المرحلة الراهنة «حرباً شرسة» تتطلب تكاتف الطاقات واستنفار الجهود وسباق الزمن لتحقيق أعلى معدلات الأداء الأمني، مع الأخذ بكل أسباب وأساليب الحيطة والحذر واليقظة لطبيعة التهديدات والتحديات الإرهابية التي نواجهها. وطلب تكثيف الدوريات الأمنية وتفعيل خطط تأمين غير نمطية بالطرق والمحاور السريعة.

وأعلن المتحدث باسم القوات المسلحة العقيد أحمد محمد علي أن عناصر من الجيش والشرطة أوقفت خلال عملية دهم 19 عنصراً من التابعين لجماعة «الإخوان الإرهابية» في حوزتهم بندقية آلية، وذخائر لمدفع رشاش وملابس خاصة بالشرطة المدنية وكميات كبيرة من مادة شديدة الانفجار وأدوات ومواد تستخدم في تصنيع العبوات الناسفة وعدد من أدوات تصنيع دوائر التفجير وسيارات ودراجات بخارية تستخدمها تلك العناصر «في تنفيذ هجمات إرهابية ضد عناصر الجيش والشرطة».

وأعلنت وزارة الداخلية من جانبها أن معلومات وصلتها عن وجود أحد «العناصر التكفيرية» في مزرعة في الإسماعيلية، فتمت مداهمتها وعثر فيها على كميات كبيرة من المواد المتفجرة والمواد المستخدمة في صناعتها وأسلحة محلية مدفونة تحت الأرض، لكن لم يتم ضبط أي شخص فيها.

مواضيع ذات صلة



أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *