ضيوف “رحاب نيوز” – ضيف اليوم “غسان ياسين”

22 ديسمبر، 2013 7:21 م 290 مشاهدة

1

ضيوف "رحاب نيوز".. ضيف اليوم، الناشط السوري "غسان ياسين"..

بدايةً ،غسان ياسين.. قبل الثورة ماذا كان على المستوى الشخصي.. سؤال لمزيد من المعرفة "يتساءل الكثيرون"؟

-كنت اعمل في دراسة وتنفيذ الحملات الإعلانية وفي تنظيم المعارض وكان لدي مكتب صغير يقع  في حي الجميلية في حلب 
كنت احب عملي كثيرا وكأنه هواية امارسها

ثائر حتى مطلع الفجر.. منذ بدايات الثورة وهذه جملتك.. متى يطلع الفجر؟

-منذ بداية الثورة وهذا حلمي,رغم كل المآسي التي نتعرض لها ورغم تواطئ العالم ضدنا,لكني أرى الفجر قريبا,هذه ليست أحلام رومانسية أو امنيات مستحيلة,هي واقع فرضه السوريون حين قرروا تحطيم مملكة الرعب الأسدية,يكفي أننا واخيرا بدأنا بالسير على الطريق الصحيح,ولن نتوقف حتى نصل الى هدفنا,لن نتوقف حتى مطلع الفجر.

الإنتقال من الحراك السلمي الى الحراك السلمي ضمن تيار الثورة المسلحة..  هل غير من رؤية غسان وحلمه تجاه البلد؟

-الحراك السلمي والعمل المدني لم يتوقف حتى اليوم,جولة داخل المناطق "المحررة" تعطينا فكرة واسعة عن كل النشاطات التي يقوم بها نشطاء الداخل,تعليم الأطفال ونشاطات ترفيهية لهم,العمل الإغاثي ومساعدة النازحين والمتضررين,الخروج في المظاهرات رغم كل مايحدث.
كمية العنف التي واجهنا بها النظام أدت الى ظهور مقاومة شعبية ضده,ونتيجة لظروف الحرب الدائرة وصلنا الى حالة من التدمير المجتمعي وتدمير البينة التحتية للبلد ماكنا نتمنى حدوثها 
الحلم لم يتغير لكنه كلما طال أمد الحرب تأخر تحقيق احلامنا

اليوم وحلب تدك بالبراميل أمازلتَ مقتنع بجدوى الحراك المسلح ضمن الفوضى التي هي فيها؟

-الخيار المسلح فرض على السوريين جراء العنف والاجرام الذي واجههم من قبل النظام,الحديث اليوم بعد مرور حوالي ثلاث سنوات على بداية الثورة عن جدوى حمل السلاح حديث متأخر,حق الدفاع عن النفس مكفول في كل القوانين والشرائع,لا احد يستطيع منع السوريين من البحث عن خلاص لماساتهم,وطالما الخيار الوحيد الممكن هو حمل السلاح فليكن اذا,البراميل تدك حلب اليوم وقبلها صواريخ السكود,حمص ودرعا ودير الزور واغلب المدن السورية تم تدميرها من قبل النظام عبر استخدامه كل ترسانته من الأسلحة التقليدية والكيماوية.
النظام استولى على مقدرات البلد وخيراتها بالقوة,وحكمنا طيلة عقود بالقوة,ولن يترك السلطة الا بالقوة.

غسان ياسين.. 
ما موقفك من الهيئات الشرعية التي ظهرت بحلب كنوع من الضبط الاداري على المناطق المحررة لتصبح في نظر البعض وسيلة ضغط اضافية على الشعب.. ماهو موقفكم ؟

-الهيئات ظهرت لتسد الفراغ الحاصل في المناطق التي خرجت عن سيطرة النظام,والقائمين عليها هم الكتائب والفصائل المسلحة التي قامت بتحريرها من ايدي قوات النظام,أي انها سلطة الأمر الواقع.
كنا جميعا نتمنى ان تكون الهيئات الشرعية اكثر تعاونا في اتاحة المجال للجميع في العمل معها لادارة شؤون الناس اليومية وتحديدا موضوع القضاء لكن حتى اليوم لا وجود حقيقي وفاعل لكل الكيانات الأخرى ضمن المناطق "الحررة".

غسان ياسين 
"الاحتلال العلوي" كلمة اصبحت تُقرأ في كتاباتك بمناسبة ودون مناسبة "كما يقول البعض" ،ما هي الفكرة؟

-الفكرة ببساطة وبدون تعقيد هي وصف لحقيقة النظام الحاكم في سورية,يسيطر العلوييون على كل مفاصل الدولة وتحديدا الجيش والاجهزة الامنية ووسائل الاعلام,والاجهزة الأمنية في سورية تتحكم بالاقتصاد والثقافة وحتى الرياضة
استخدام مصطلح "الاحتلال العلوي" صادم حتى انه صدمني في اول مرة كتبته!,الحقيقة دائماً ماتكون موجعة,ولكي نداوي آلامنا علينا بداية وضع الاصبع فوق الجرح لنبدأ بعدها رحلة العلاج.

خلافاتك غالبيتها تكون مع "علويون سوريون".. أيعقل أن تكون انت على صواب وهم المخطئين في حقك.. ألا يمكن ان تكون انت طائفي فعلاً؟!

-لايكفي أن تصرخ باعلى صوتك بانك لست طائفياً,ولا حتى كتابة منشور او مقالة تقسم فيها بانك ضد الطائفية تكفي لإعطائك براءة ذمة وورقة حسن سلوك وتعايش وطني ,الطائفية هي سلوك ومنهجية تفكير وممارسة على أرض الواقع,اي اختبار حقيقي على الأرض يكشف لنا حقيقة ان كنا طائفيين ام اننا نؤمن بالعدالة والمواطنة,بناء عليه يمكن ان يحكم القارئ اذا كنت طائفيا ام لا,الا اذا اعتبرنا ان توصيف طائفية النظام تعني ان الشخص طائفي.
بخصوص من ذكرتموهم وغيرهم ايضا ممن اشعلوا معارك فايسبوكية ضدي,ساقول لكم انه في بداية الثورة وحين كنت دائما اوضح ان شبيحة النظام من كل الطوائف,وانني في حلب اتعرض لتشبيح في المظاهرات من ابناء المدينة (وهم سنة),كان الكثير من اصدقائي العلويين يصفقون لي ومنهم من نشر في صفحته الشخصية كلاما جميلا عني,لكنهم ومنذ بدأت بتوصيف طائفية النظام عبر ذكر ارقام واحصائيات ووقائع,بدأ اغلبهم بشتمي ومنهم من اتهمني باتهامات رخيصة تشبهه تماما,اترك للقارئ ان يقرر من الطائفي اذا ..انا ام هم.

العلويون.. "أهلنا سنعيش معهم كما عشنا منذ ألاف السنين" ما نشره احدهم… كم يتفق غسان ياسين مع هذه العبارة؟

-الثورة بدأت وستبقى ثورة حرية وكرامة ,هدفها الرئيسي بناء دولة تقوم على المواطنة والعدل والمساواة,اي ان السورييون كلهم متساوون في الحقوق والواجبات.

الكورد.. "بين الحقوق الشرعية والفدرالية والإدارة الذاتية".. كيف لغسان ياسين كمعارض سوري ، أن يختار إحدى الخيارات المطروحة أعلاه للكورد في سوريا المستقبل؟

-الحقوق الشرعية هي حق وواجب على الدولة منحه لكل المواطنين,ومنح الكورد السوريين كامل حقوقهم حق وواجب,علينا جميعا العمل على تحقيقه ولايجب ان يبدو الأمر كأنه هبة تعطى لهم,مع الحقوق الدستورية والقانونية والثقافية الكاملة,مع افتتاح مدارس باللغة الكوردية وحتى جامعات ايضاً, كل ما اتمناه ان يختار الكورد انفسهم خياراً يحافظ على وحدة الدولة والكيان السوري.

يقول بعض المطلعين ان لكم ضلع في عمليات اختطاف صحفيين اجانب بدوافع مالية ؟ ماذا تقول سيد غسان ؟

-بعض المطلعين؟!! ..هي تهمة جنائية وياريت يتكرموا علينا هالمطلعين ويفتحوا تحقيق موسع بالقصة.
رغم اني تعودت على اتهامات كثيرة تاتيني كل فترة,لكن هذه اول مرة اسمع بهذه التهمة 

كم يمثل التيار الوطني بشقيه العلماني والاسلامي في التشكيلات المسلحة في حلب وانت المقرب منهم؟

-لا وجود اساسا بين  مختلف الفصائل المسلحة لفصيل واحد علماني,كتائب الثوار المقاتله كلها اسلامية,معظم المقاتلين من ابناء سورية باستثناء تنظيم مايسمى دولة العراق والشام (داعش),ولأن معظم المقاتلين سوريين فلا خوف على مستقبل سورية بعد سقوط النظام.

المعابر الحدودية بحلب الخاضعة للحر.. كم هي في خدمة الثورة وما هي الممارسات التي تراها مدمرة للثورة؟

-المعابر منذ ان تم طرد النظام منها وهي في خدمة الثورة والثوار,فالتنقل اصبح متاحا بدون الخوف من اعتقال تعسفي كان يمارسه النظام,طبيعي في ظل تعدد الكتائب ان تحدث بعض الفوضى ,هناك تجاوزات تتعلق بادخال البطائع احيانا حيث يحدث عرقلة على احد المعابر لكم الوضع بشكل عام جيد وكل المعابر تقدم تسهيلات لعموم السوريين.

حلب مسقط رأسك.. باتت اليوم "ولاية إسلامية" بإعلان ومحاولات من "داعش".. ما تعليقك؟

-مايسمى الدولة الإسلامية في العراق والشام فصيل غريب عن سورية,ولا يمكن ان يجدوا حاضنة اجتماعية لهم في اصغر قرية سورية,حلب لايمكن ان تحكم من قبل غرباء,مايفعله هذا التنظيم من جرائم وانتهاكات بحق المدنيين وفصائل الثوار المقاتلة دليل واضح على رفض الجميع لهم,ماحصل مؤخرا في مدينة مسكنة مؤشر على قرب حدوث شيئ ما ضدهم من قبل الجبهة الإسلامية,اعتقد انه سيتم تحجيم هذا الفصيل والحد من تجاوزاته.

ما مدى علاقة غسان ياسين، بالرجل الأعمال السوري فراس طلاس؟

-بداية انا شخص اجتماعي بطبعي,وأزعم انه لدي القدرة على بناء علاقات جيدة مع الجميع وغالبا انجح في الحفاظ عليها,ومنذ بداية الثورة اتواصل مع سوريين كثر ممن وقفوا بصف الثورة,وايضا في بداية الثورة اخذت اكثر مما استحق من دعم اعلامي وحقوقي اثناء اعتقالي ,وبعد خروجي تواصل معي سوريون كثرممن ارداو الوقوف مع الثورة,وبناء عليه لا يوجد بيني وبين السيد فراس طلاس اي شيئ خارج اطار ماذكر,لست موظفاً في احدى شركاته ولا حتى اعمل مع مجموعة اسسها السيد فراس مع عدة رجال اعمال وناشطين لدعم الداخل السوري ومقرها منبج.

بستان القصر 
ماذا تعني لغسان.. ثورة ام ذكريات شهيد ؟

-لبستان القصر مكانة خاصة في قلوب كل الحلبيين ومعظم ثوار سوريا,أجمل المظاهرات والأعراس الثورية كانت في بستان القصر,أول مظاهرة خرجت في سورية تهتف ضد الممارسات الخاطئة للجيش الحر كانت في بستان القصر.
المظاهرات روح الثورة واستمرارها دليل عافية,الثوار في بستان القصر دائما كانوا على الموعد وكانوا حاضرين للهتاف ضد كل اشكال القمع,اكثر من مرة حدثت مشادة بين الثوار وبعض المسيئين فيما يتعلق بعلم الثورة,واذكر انه في مرتين كان الشهيد عبدالله ياسين اول من تصدى لكل من اراد منع المتظاهرين من رفع علم الإستقلال,وبما اننا نتحدث عن بستان القصر يجب ان لا ننسى صديقنا وائل ابراهيم (ابو مريم) قائد المظاهرات الذي اختطف منذ عدة شهور من قبل قوى ظلامية.

كتبت يوماً "قل لي كم فتاة تحب اقل لك كم انت وحيد".. هل غسان يعيش الوحدة ام الحب الوحيد؟

-لا أحد يحب اكثر من شخص في وقت واحد,ماكتبته انا (قل لي كم امرأة تغازل لأخبرك كم انت وحيد),الحب لا يقبل القسمة ولا المشاركة.
حاليا اعيش قصة حب وعشق وهيام,في الصباح اغازل حبيبتي كما يليق بها,وفي المساء اقبلها كما يليق بجمالها وحضورها البهي,اعمل مابوسعي لإرضائها ولأكون دائما عند حسن ظنها بي,كيف لا أفعل وحبيبتي هي المرأة الكاملة ..هي الحرية.


غسان سأكون جريئا اكثر وصريحاً.. لماذا ذهب غسان بخطابه الثوري بعيداً عن الوحدة الوطنية.. ام اصبحت ترى هذا شعاراً اجوفاً؟

-الوحدة الوطنية كانت شعار اجوف خلال حكم عائلة الأسد,خلال مجريات الثورة رفع الثوار الكثير من الشعارات والهتافات التي تدل على وحدة الشعب السوري او ان وحدة السوريين والمساواة بين كل المكونات هي مطلب اساسي للثوار.
لاأدري كيف تم تقييم خطابي الثوري خارج اطار الوحدة الوطنية,سأعيد كتابة منشور نشرته في صفحتي قبل فترة قصيرة :
يوما ما,سنتتهي هذه الحرب,وسيتوقف كل هذا الجنون,وسيدرك السوريون,كل السوريون,أن لاخلاص لهم الا اذا تشابكت ايديهم من عامودا حتى طرطوس.

الى اين حلب ذاهبة؟

-في الأيام الأخيرة ازداد اجرام النظام واصبحت براميل الحقد تتساقط فوق رؤوس الآمنين,مايحدث في حلب لايختلف كثيرا عما حدث ويحدث في كل المدن السورية,حلب كغيرها ذاهبة للتخلص من عصابة طائفية ومن ثم لتضميد جراحها قبل البدء بعملية الترميم واعادة البناء.

"لا تصالح".. الكلمة التي ترافق غسان ياسين دائماً.. هل هذا يعني أن يستمر الصراع بالسلاح فقط، حتّى مطلع الفجر؟

-لا تصالح,تعني لا تفريط في دماء الشهداء وتضحيات السوريين,لا أحد يريد كليب حياً.

اختم الضيافة بقهوة وحديث.. المساحة لك..

-اشكركم على اتاحة الفرصة لي للتواصل مع قراء رحاب نيوز واشكر القراء على صبرهم .
 متهم انا بالإفراط بالتفاؤل وهذه تهمة أحبها, يوما ما سنرتشف القهوة في سورية ونحن نتذكر هذه الأيام ,وعلى وقع انتصارنا وخلاصنا من القتلة سنواصل حديثنا عن مستقبل سورية وكيف سنعيد بناءها,صحيح اننا دخلنا في نفق مظلم ,لكن لنتذكر دائما ان في نهاية النفق ضوء ينتظرنا,وبناء عليه,هذه الثورة ستنتصر,رغم تآمر العالم وخذلان الأشقاء لنا ستنتصر,بصبرنا وايماننا بها ستنتصر,هذه الثورة ستنتصر ..هيك خبرتني العصفورة.

مواضيع ذات صلة



أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *