عبد الباقي يوسف : وفد الهيئة الكوردية العليا يوقع اتفاقاً لفتح معبر حدودي مع إقليم كوردستان

27 ديسمبر، 2012 4:03 ص 128 مشاهدة

tt

كثرت في الآونة الأخيرة، الحديث عن ضرورة تدخل حكومة إقليم كوردستان العراق، للمساعدة في إدخال المعونات الإنسانية للمناطق الكوردية في سوريا، وخاصة (المواد الغذائية والتموينية والمحروقات..) في ظل الأوضاع الإنسانية الصعبة، التي تعيشها مناطقنا الكوردية في سوريا.

ولتأكيد خبر توقيع وفد الهيئة الكوردية العليا في مدينة ديريك، لاتفاقية مع وفد حكومة إقليم كوردستان العراق في النقطة الحدودية مع سوريا، مقابل مدينة كركوك في إقليم كوردستان العراق، أجرينا اتصالاً مع عبد الباقي يوسف، عضو المكتب السياسي لحزب يكيتي الكوردي في سوريا، وعضو لجنة إقليم كوردستان للمجلس الوطني الكوردي، وأكد لنا صحة الخبر، بقوله:

“جرى اللقاء في ديريك، وجمع وفد الهيئة الكوردية العليا مع وفدٍ من حكومة إقليم كوردستان العراق، وتوصلوا إلى اتفاقية لفتح معبر حدودي مع الإقليم، ضمن محافظة دهوك، بغية تقديم المساعدات الإنسانية (طحين- مواد غذائية- محروقات- أدوية…) للمناطق الكوردية المنكوبة”.

وأشار اليوسف إلى أن “هذه المساعدات ستتم من خلال عبور الشاحنات المحملة بالمواد الإغاثية والمحروقات، والتي يتأمل وصولها من خلال المعبر، ودون رسوم جمركية، وسيكون المعبر مشتركاً، أي باشراف الهيئة الكوردية العليا، وغير محتكر من أي طرف”.

وأشار اليوسف إلى “الاجتماع المنعقد في هولير مؤخراً مع السفير الأمريكي  روبرت فورد، المكلف من قبل الإدارة الأمريكية بسؤون سوريا، وجرى بحث طلب تقديم الإغاثة الإنسانية للمناطق الكوردية المنكوبة، والطلب منه تخصيص جزء من المساعدات الإنسانية المقدمة للشعب السوري للمناطق الكوردية، كمدينة سري كانيه، وبعض المناطق الكوردية الأخرى التي تعاني من نقص المواد الغذائية والتموينية والدوائية والمحروقات، وذلك نتيجة قصف قوات النظام لهذه المناطق بعد دخول الجيش الحر إليها، وفرض حصار خانق على هذه المناطق، ذات الأغلبية الكوردية”.

وأضاف اليوسف “أن الوفد الكوردي طلب من السفير الأمريكي، فتح معابر مع إقليم كوردستان العراق، بهدف الإغاثة وتقديم المعونات والمساعدات الإنسانية للمناطق الكوردية المتاخمة لإقليم كوردستان العراق”.

لقاء: عماد محمود

مواضيع ذات صلة



أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *