عين ثوار سوريا على مطار حلب لتعطيله وقطع الإمداد على جيش النظام

22 ديسمبر، 2012 10:54 ص 125 مشاهدة

6qqqq

يحاول الثوار السوريون تكرار سيناريو الهجوم على مطار دمشق الدولي في مدينة حلب، إذ استهدف مسلحون طائرة في حلب، ومنعوها من الاقلاع وحذروا من مغبة تواصل استعمال مطار المدينة التي تشهد قتالا ضاريا.


حلب: قالت الشبكة السورية لحقوق الإنسان إن 156 شخصا قتلوا الجمعة معظمهم في دمشق وريفها وحماة فيما قال المركز الإعلامي السوري إن الجيش الحر استهدف فرع أمن الدولة في حماة بقذائف الهاوِن.

وفي ريف حماه أفادت لجان التنسيق بأن اشتباكات بين الجيشين الحر والنظامي نشبت في قرية قمحانة وفي محيط بلدة طيبة الإمام.

في غضون ذلك قالت شبكة سانا الثورة إن أحد عشر شخصا قتلوا وأصيب أكثر من مئة وعشرين جراء قصف استهدف ملجأ في معضمية الشام في ريف دمشق.

فقد قال ناشطون سوريون إن أكثر من 150 شخصا قتلوا الجمعة بينهم عشرات في قصف قوات النظام لملجأ في معضمية الشام بريف دمشق. فيما تواصلت المعارك بين الجيشين الحر والنظامي في أحياء بالعاصمة وريف حماة، في يوم خرجت فيه مظاهرات جديدة تنادي بإسقاط النظام.

إلى ذلك، بات واضحا أن مقاتلي المعارضة يستهدفون المطار الدولي بمدينة حلب بعد إطلاق النار على طائرة ركاب كانت تستعد للإقلاع في أول هجوم مباشر على طائرة مدنية منذ اندلاع الانتفاضة في البلاد قبل 21 شهرا.

وكان هجوم يوم الخميس مؤشرا جديدا على الشعور المتزايد بالثقة لدى مقاتلي المعارضة الذين يشنون هجوما في محافظة حماة وسط البلاد بهدف كسب أراض في مسعى لقطع طرق إمداد الجيش.

وقال قيادي في المعارضة عرف نفسه باسم خلدون إن قناصة من كتيبة الكفاح المسلح التابعة للواء جند الله الإسلامي أصابوا إطارات الطائرة التابعة للخطوط الجوية السورية وهي من طراز آر.بي 201 يوم الخميس.

وأضاف “كانت طلقات تحذيرية. أردنا إرسال رسالة للنظام بأن كل طائراته العسكرية والمدنية في متناول أيدينا.” وقال إن الطائرة لم تتمكن من الإقلاع.

ولم ترد تقارير فورية بشأن الواقعة في وسائل الإعلام الرسمية السورية.

ويتهم مقاتلو المعارضة الحكومة باستخدام الطائرات المدنية لنقل أسلحة ومقاتلين إيرانيين يقولون إنهم يساعدون قوات الرئيس بشار الأسد. وقطع المعارضون الكثير من الطرق إلى حلب أكبر مدن سوريا.

وجعل القتال حول العاصمة السورية الطريق إلى مطار دمشق الدولي غير آمن لحركة المرور. وأوقفت شركات الطيران الأجنبية رحلاتها إلى المطار. وتفيد جداول الرحلات بأن الطائرة آر.بي 201 المتجهة إلى القاهرة عادة ما تقلع من دمشق وليس حلب.

وقال خلدون في إشارة إلى المعارك التي تشهدها حلب منذ يوليو تموز “ما حدث بشأن مطار دمشق سيحدث في حلب حتى وإن كان الثمن أفدح”

وحث مقاتل آخر المدنيين على عدم استخدام مطار حلب أو رحلات الخطوط الجوية السورية “لأنها ستصبح أهدافا من الآن فصاعدا.”

وحقق مقاتلو المعارضة مكاسب ميدانية في أنحاء البلاد وأعلنوا يوم الجمعة سيطرتهم على بلدة الريحانية في ريف دمشق وعدة بلدات أخرى في حماة.

وتخشى القوى الغربية وبعض دول المنطقة من زيادة خطورة رد فعل الحكومة السورية كلما ازدادت ضعفا.

وقال الأمين العام لحلف شمال الأطلسي أندرس فو راسموسن إن قوات الأسد أطلقت المزيد من صواريخ سكود واصفا ذلك بأنه “أفعال نظام يائس يقترب من الانهيار.”

وأضاف “أستطيع ان أؤكد أننا رصدنا إطلاق صواريخ من نوع سكود. نأسف بشدة لهذا التصرف.”

وذكر مصدر بالحلف أنه تم إطلاق عدة صواريخ سكود داخل سوريا صباح الخميس.

وأظهر مقطع مصور نشر على موقع يوتيوب ما يبدو أنهم جنود سوريون يطلقون صاروخا طويل المدى قال نشطاء من المعارضة إنه صاروخ من نوع سكود أطلق الأسبوع الماضي. ولم يتسن التحقق من صحة المقطع المصور أو تاريخ وموقع تسجيله.

وقال راسموسن إن إطلاق صواريخ سكود يبرر قرار حلف الأطلسي إرسال بطاريات صواريخ باتريوت المضادة للصواريخ إلى تركيا عضو الحلف في خطوة انتقدتها كل من سوريا وإيران وروسيا.

وقال للصحفيين في مقر الحلف “إطلاق الصواريخ مؤخرا لم يصب الأراضي التركية لكن بالقطع هناك خطر محتمل وهذا تحديدا هو السبب الذي جعل الحلفاء في حلف شمال الأطلسي يقررون نشر صواريخ باتريوت في تركيا.”

وقصفت القوات السورية بلدة المعضمية جنوب غرب دمشق يوم الجمعة مما أسفر عن مقتل 15 شخصا وإصابة عشرات آخرين كانوا يحتمون بمجمع سكني.

وقال مراد الشامي من دمشق “أطلقوا عدة صوارخ على الحي الذي يختبئ فيه مئات الأشخاص. تعجز المستشفيات الميدانية الآن عن استيعاب المزيد من الجرحى. فالأعداد كبيرة.”

وقال نشطاء ومقاتلون من المعارضة يوم الجمعة إنهم يسعون لنزع فتيل التوتر بين الدروز في محافظة السويداء ومقاتلين سنة من محافظة درعا المجاورة مهد الانتفاضة المناوئة للأسد.

ولم يتضح على الفور سبب المواجهة غير أن أحد النشطاء قال إنها بدأت عندما هاجم مقاتلون نقطة تفتيش حكومية في السويداء مما أسفر عن مقتل واختطاف عدة أشخاص بينهم عدد من الدروز. وثار غضب سكان المنطقة وردوا بمهاجمة وخطف بعض مقاتلي المعارضة.

وقال نشط درزي “تبادلوا عمليات الخطف والتهديدات ولكن الجميع يعملون على استيضاح الأمور.”

وتحكم الدولة سيطرتها على السويداء التي تضم الأقلية الدرزية. ونأى معظم السوريين الدروز بأنفسهم عن الانتفاضة.

وقال معاذ الخطيب زعيم ائتلاف المعارضة الذي جرى تشكيله حديثا “إن ما جرى من حوادث مؤسفة في الأيام الماضية لشيء يدمي القلوب ولا يرضى به حر أو عاقل.”

وأضاف في بيان “كلنا ثقة أننا يمكن بمعية أهل الحكمة والفضل أن نخرج بنتيجة نمنع فيها تفاقم الأمور.”

وتابع “أدعو أهلي وأحبابي إلى تدارك الموقف والبحث عن حل أخوي وعدم التهديد أو خطف المدنيين والأبرياء وبالتحديد النساء والأطفال.”

مواضيع ذات صلة



أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *