فقدان ثمانية معتقلين لحياتهم في احدى السجون بسوريا بسبب نقص التغذية

4 يناير، 2014 3:55 م 85 مشاهدة

435
" رحاب نيوز " ر ن ا 
ترجمة : عبدالسلام خنجر

قالت مجموعة مراقبة  بأن ثمانية أشخاص معتقلين لدى الحكومة السورية  فقدوا حياتهم خلال اليوميين الماضيين بسبب نقص التغذية . و قال المرصد السوري لحقوق الانسان بان اربعة اشخاص اخرين أيضا فقدوا حياتهم في مكان اخر من سوريا بسبب نقص في التغذية و الامدادات الطبية .فالسيطرة على حلب العاصمة التجارية السورية واستمرار النزاع عليها بين الموالين للنظام والثوار قرابة 18 شهر والسجن الذي يحتوي أكثر من3000 معتقل تحت حصار الثوار منذ نيسان .  

فقد دعى المرصد الذي يأخذ من بريطانيا مقرا له المنظمات الأنسانية للتفاوض بغية السماح لهم بالدخول الى السجن لأيصال الأطعمة والمساعدات الطبية للسجناء .حاول الصليب الاحمر القيام بذلك الشهر الماضي .ففي 14 كانون الاول قاموا بأجلاء 14 معتقل من  الذين قررت السلطات الأفراج عنهم لأسباب أنسانية .كانت الحكومة قالت بأنها ستفرج عن 360 سجينا اخر  ولكن لم يكن هناك أية تأكيدات بأنه قد تم الافراج عن أخرين من غير  15 سجناء المفرج عنهم . 

وقال المرصد بان ثلاثة أشخاص فقدوا حياتهم نظرا لنقص الطعام في مخيم  اليرموك جنوب دمشق ومن بينهم أمرأة حامل بينما توفي شخص رابع في مدينة حمص .ومخيم يرموك للاجئين الفلسطينين هو الأن بمثابة  منطقة حرب وتحت سيطرة المعارضة بينما مناطق الثوار في حمص تحت حصار خانق للجيش حيث يمنع دخول الأطعمة والأمدادت الطبية منذ أشهر عدة .قالت وكالة الامم المتحدة لشؤون اللاجئين الفلسطينين في وقت سابق هذا الاسبوع بأن 15 عشر شخصا فقدوا حياتهم  جوعا في مخيم اليرموك منذ سبتمر أيلول .

ودعت منظمة الأونروا الأطراف المتنازعة للسماح بدخول المساعدات الأنسانية الى المخيم  محذرا من تدهور الوضع في المخيم بالقرب من دمشق حيث العديد من الأحياء المعارضة للنظام هي تحت حصار شديد للجيش منذ سنة مسببا بنقص واسع  من المواد الغذائية, وقال نشطاء بأن الجيش يحاصر الأحياء المعارضة لدفع الثوار الى الأستسلام .

فقد حذرت منظمات حقوقية أنسانية بأنه أطفال دون السن الثانية يواجهون خطرا كبيرا بسبب نقص في المواد الغذائية والوقود.

Times news المصدر :

مواضيع ذات صلة



أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *