كل عامٍ وأنتِ أوتاري

8 مارس، 2014 1:17 ص 141 مشاهدة

بدون-عنوان-1

بعد سماح رشفةَ الماء لي ،اِرتقيت إلى سطح بيتي الوحيد 

نظرت من حولي و سمعت 

إحداهن تبكي ،و الأخرى تنعي ، و جارتها من بعد الأبعاد تضحك ، أما أنا أقهقه ..

راقبت السماء و انتظرت لافتة التهنئة ..

ظننتها ستأتي لي دون ترقب..
لم يأتي و لن تأتي هي..
كان لي من الحسرة نصيبٌ ..صعدت على حافة جدار الموت ..رقصت مع نفسي رقصة الروح 
تمايلت ..يميناً و يساراً 
حينها كنت من الأنتظار ثقل كيل 
لي وزناً
وزن خطف القمر من مكانه 
اعتقدتُ تمايلي بسبب
الأغاني المفضلة في ملفاتي
إلا لم تكن بسببها 
بل تناغم مع أوتار الغيتار بيد حامله 
كان خلفي يرنّمُ لي 
للإ أقع وقعة الترقب 
هنئني بعيدي 
_كل عامٍ وأنتِ أوتاري

بقلم: سي آل حسن

مواضيع ذات صلة



أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *