مجلس الأمن يرحب استئناف المفاوضات بين الخرطوم وجوبا ويدعو لسرعة التوصل لحل بشأن أبيي

15 فبراير، 2014 9:19 ص 67 مشاهدة

مجلس الأمن

رحاب نيوز – ر ن أ

دعا مجلس الأمن – في بيان أصدره اليوم حكومة السودان والحركة الشعبية – قطاع شمال – إلى وقف الأعمال العدائية، والانخراط في محادثات مباشرة وبناءة دون شروط، من أجل التوصل إلى اتفاق ينهي الصراع في جنوب كردفان والنيل الأزرق، وفقا لأحكام قرار مجلس الأمن رقم 2046 الصادر العام الماضي.

كما رحب المجلس أيضا بتنامي العلاقات الإيجابية بين السودان وجنوب السودان "كما اتضح في الآونة الأخيرة من خلال الزيارة التي قام بها الرئيس السوداني عمر البشير إلى جوبا في يناير الماضي ومباحثاته مع الرئيس سيلفا كير".

وأعرب أعضاء المجلس عن قلقهم البالغ إزاء الوضع الإنساني المتردي في جنوب كردفان والنيل الأزرق، ودعوا جميع الأطراف إلى الامتناع عن أي عمل من أعمال العنف ضد المدنيين، أو القيام بأي أعمال عشوائية، وبخاصة في المناطق المدنية، والتعجيل بوصول المساعدات الإنسانية دون عوائق، وفقا لأحكام القانون الدولي ذات الصلة، بما في ذلك القانون الإنساني الدولي ومبادئ الأمم المتحدة التوجيهية للمساعدة الإنسانية.

وأشاد بيان مجلس الأمن بجهود ممثلي الدول الأعضاء كل من رئيس جنوب افريقيا السابق ثابو مبيكي، والمبعوث الخاص للأمم المتحدة هايلي منقريوس في هذا الخصوص.

وأكد المجلس كذلك على القلق البالغ إزاء الوضع المتفجر في منطقة أبيي، داعيا الخرطوم وجوبا إلى الالتزام بقرار مجلس الأمن الدولي رقم 2046، وتنفيذ الجوانب المعلقة من اتفاق عام 2011 الخاصة بالترتيبات الأمنية والإدارية في منطقة أبيي.

وشدد مجلس الأمن الدولي على ضرورة قيام الطرفين في الخرطوم وجوبا بإيجاد حل سريع بشأن أبيي، وإنشاء إدارة للمنطقة ودائرة شرطة خاصة بها.

وكان مجلس الأمن الدولي قد استمع إلى إحاطة قدمها وكيل الأمين العام لعمليات حفظ السلام هيرفيه لادسو حول الوضع في السودان وجنوب السودان بموجب القرار 2046 (2012).

 

مواضيع ذات صلة



أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *