محاضرة في مدينة كوباني حول ظاهرة العنف ضد المرأة

19 يناير، 2014 12:24 ص 133 مشاهدة

العنف ضد المراة

" رحاب نيوز " ر ن ا – كوباني – عقيل كوباني

تناولت المحاضرة التي أقامها تجمع المحامين في كوباني اليوم، ظاهرة العنف ضد المرأة وأنواعه وأسبابه، وأهم الاتفاقيات والمعاهدات المتعلقة به. وذلك بحضور حشد من المثقفين والمهتمين بقضايا وشؤون المرأة في المجتمع.

وقالت المحامية ليلى تمو: إن ظاهرة العنف تعتبر من الظواهر القديمة التي عرفتها البشرية. مشيرة إلى أنه رغم التقدم الذي حققه الإنسان على كافة الصعد والمجالات، إلا أنه لم يستطع أن يعيش بمأمن من العنف والظلم والاضطهاد.

وأضافت أن العنف هو سلوك أو فعل يتسم بالعدوانية، ويصدر عن طرف بهدف استغلال أو اخضاع الطرف الآخر في علاقة قوة غير متكافئة، مما يسبب في إحداث أضرار ما دية أو معنوية أو نفسية. لافتة إلى أنواع العنف الإيذائي الفردي والجماعي، ومظاهره المادية والمعنوية، المتمثلة بالضرب والقتل والاغتصاب والحرمان من الحق المالي، وفقدان الأمن والطمأنينة، والإقصاء من الحقوق في المجتمع.

واستعرضت تمو بعض الإحصائيات حول حالات العنف التي تتعرض لها المرأة في العالم، مشيرة إلى أن نسبة عمليات قتل النساء على أيدي أزواجهن تصل إلى 50 % من نسبة القتل في بنغلاديش، وأن هناك حوالي 700 ألف أمراة تذهب ضحية الاغتصاب في أمريكيا سنوياً، حسب بيانات منظمة العفو الدولية. منوهة إلى أن العنف ضد النساء، يشكل عبئاً لا مبرر له على نظم الرعاية الصحية.

وقالت: إن من أسباب العنف ضد المرأة: التخلف الثقافي العام، والنظرة الاجتماعية الدونية للمرأة، والنظرية القديمة الخاطئة التي لا تعترف بقدرات المرأة الجسدية والعقلية والفكرية والعادات والتقاليد البالية، والاستبداد السياسي، والأسباب الاقتصادية، وعدم استقلالية المرأة الاقتصادي، إضافة إلى بعض الأسس التربوية الخاطئة، وتداعيات الحروب الكارثية، ووسائل الإعلام التي تدعم التميز بين الرجل والمرأة وتستغلها كسلعة تجارية بحتة.

وأشارت المحاضرة إلى الآثار الناجمة عن ظاهرة العنف، وخاصة الأثار الصحية والإنسانية، وفقدان الثقة بالنفس، وعدم الشعور بالأمان والإبداع، والتدهور العام في الدور والوظيفة الاجتماعية، وعدم القدرة على تربية الأطفال تربية سليمة، منوهة الى دور اللجان والمنظمات والهيئات الحقوقية والإنسانية والنسائية العالمية وجهودها في الحد من ظاهرة العنف ضد المرأة من خلال إطلاق الحملات التوعوية وإصدار العديد من الاتفاقيات والتقارير والمعاهدات والبيانات والقرارات.

مواضيع ذات صلة



أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *