محاضرة في مدينة كوباني عن المثقف والسياسي ودورهما في المجتمع

25 يناير، 2014 10:35 م 121 مشاهدة

1600139_253215648179863_1264223519_n

" رحاب نيوز " ر ن ا – كوباني – عقيل كوباني

المثقف والسياسي والعلاقة الجدلية بينهما ودورهما في المجتمع، كان محور المحاضرة التي ألقاها حسين محمد علي في مقر حزب آزادي الكردي في كوباني، وسط حضور لافت من المثقفين والمهتمين بالشأن السياسي والثقافي في المنطقة.

ولفت محمد علي إلى أهمية المعرفة في بناء المجتمع والحضارات، والجهود الحثيثة التي بذلها الإنسان عبر العصور التاريخية من أجل ذلك.  مشيراً إلى بعض الفلاسفة والمفكرين الذين أهتموا بموضوع السياسة كعلم، وخاصة ارسطو ورواد النهضة الأوربية وغيره من المفكرين والمثقفين. منوهاً إلى ان الغرب عالج المعرفة بطريقة أسطورية، وأن السياسيين ينظرون إلى المثقفين بعين الريبة، بينما المثقفون يشعرون بتهميش دورهم ومكانتهم في المجتمع، الأمر الذي خلق إشكالية في العلاقة بين الطرفين.

وقال المحاضر: إن الثقافة هي مجموعة من القيم المادية والروحية والفكرية التي أنتجتها وراكمتها البشرية والمتدحرجة عبر الزمن في سيرورة تاريخية تمتد إلى آلاف السنين، وعلى هذا الأساس تعتبر دور العبادة وموروثات الفكر والصناعة والزراعة. ثقافة، والإنسان هو المنتج لتلك القيم استناداً للحضارة الاجتماعية التي ينتمي إليها، منوهاً إلى أن المعرفة لا تموت بل هي محكمة بقانون السيرورة من حالة أخرى، وأن المثقف لغة جاء من تثقيف الرمح، أي إقامة اعوجاجه وجعله خالياً من أي نتوء، وهذا يحمل الكثير من الدلالات العقلية أولها الاستقامة، والتخلص من السلوكيات السيئة.

وأوضح أن السياسة محكومة بما هو يومي ومتحرك ومتبدل، ومن الممكن أن تسلك طرقاً متعرجة وملتوية غير معقولة، بينما الثقافة تبحث فيما هو أخلاقي، وتسلك سلوكاً مستقيماً، ومن هنا كان التنازع في الممارسة السياسية. مبيناً أن الظروف التاريخية التي جاءت بعوامل النهوض الثقافي، هي نفسها التي جاءت بعوامل النهوض السياسي.

مواضيع ذات صلة



أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *