مستشارة الرئيس المصرى : التصالح مع “الإخوان” يهدد الأمن القومي

17 يناير، 2014 3:19 م 87 مشاهدة

index

رحاب نيوز – القاهرة  – ر ن أ

أعربت مستشارة الرئيس المصري لشئون المرأة سكينة فؤاد عن تعجبها الشديد من بعض الأصوات التي تخرج من حين لآخر وتدعو إلى المصالحة مع جماعة الإخوان ، مشيرة إلى أن أصحاب مثل تلك الدعوات لا يعرفون شيئا عن مصر وأهلها ،  

وأعلنت رفضها التام لأى مصالحة مع جماعة تمارس العنف والإرهاب بصورة يومية في مصر.

واتهمت فؤاد ، في حوارها مع صحيفة "الوطن" السعودية اليوم ، جماعة الإخوان بممارسة الكذب ، ووصفتها بأنها "جزء من مؤامرة دولية لتقسيم المنطقة العربية بأكملها" ، مشيرة إلى وجود مخططات لأجل تدمير الدولة عبر الفساد والإرهاب ، ومشددة على ضرورة أن يتم سن قوانين لحماية المواطن من هذه المؤامرات التي تدار من حوله.

وثمنت مستشارة الرئيس المصري الدور السعودي بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز ، وموقفه العظيم من ثورة 30 يونيو ، معتبرة أن "المملكة لعبت دورا سياسيا واقتصاديا من أجل مصر سيذكره التاريخ ولن ينساه المصريون" ، كما لفتت إلى أن دعم الرياض أنقذ القاهرة من مخططات كانت تحاك ضدها ، وأن موقف خادم الحرمين وتحركات وزير الخارجية السعودي الأمير سعود الفيصل كانت بمثابة حائط الصد المنيع ضد المؤامرات على مصر.

وأعربت سكينة فؤاد عن تفاؤلها الكبير بأن مصر ستستعيد مكانتها الإقليمية والدولية في القريب العاجل بفضل جهود أبنائها وشعبها ، مؤكدة أن مصر لديها من الثروات والإمكانيات الطبيعية والبشرية ما يؤهلها لأن تكون في مصاف الدول المتقدمة بكفاءات تدفعها نحو الأفضل.

مواضيع ذات صلة



أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *