مسودة مشروع تأسيس “مجلس التجديد الكوردي”

1 ديسمبر، 2012 11:38 م 188 مشاهدة
مسودة مشروع تأسيس “مجلس التجديد الكردي”

الأساتذة والأفاضل:
تجدون أدناه، مسودة مشروع تأسيس “مجلس التجديد الكردي” الذي تدعوا إليه الضرورات التاريخية لبلدنا وشعبنا، سيكون لفكركم وخبرتكم السياسة اطيب الأثر عليه ملاحظةً وتنقيحاً وتفسيراً وإضافةً وحذفاً.

إن بلدنا وشعبنا ينتظر مشروعاً ليبراليا ديمقراطياً يلبي الحاجة التاريخية ويملأ الفراغ السياسي والإقتصادي والثقافي في المجتمع الكردي، ويساهم في تجديد العمل السياسي ومجالات النضال الأخرى.

أنا على ثقة تامة أن هذه المجلس أو من سيشابهه سيكون الرئة التي ستحتاجها الأمة الكردية خلال المرحلة والمستقبل لذا يتوجب علينا الاستعجال في بلورة كل أفكاره ومبادئه ومناقشته بالشكل المطلوب.

مسودة مشروع تأسيس “مجلس التجديد الكوردي”

التعريف
• تحالف سوري كردي، يسعى تجديد “جمهوريةسوريا”، وتنميتها بعد عقود طويلة من الفساد والديكتاتورية .
• يعتمد الليبرالية في العمل والرؤية السياسية، الإقتصادية، الإجتماعية، الفكرية، والثقافية.
• لذلك حرية المواطن السوري أيَّ كان انتماءه القومي أو الديني أو السياسي هي ركيزته الأساسية.
• سينطلق في شكل حل القضية الكردية من استفتاء رأي الشارع الكردي حول شكل تقريره لمصيره ضمن سوريا الموحدة وضمان حقوقه الكاملة دستوريا.
• سيعمل بأسلوب مؤسساتي علمي بعيد عن السيطرة الأحادية، ووفق برنامج عمل معلن، وخطط قصيرة ومتوسطة وطويلة الأمد، يتبادل فيها الأدوار الأفراد والمؤسسات المنضمة إليه كل حسب تخصصه أو تخصصها.

أهداف “مجلس التجديد الكوردي”

سيعمل “مجلس التجديد الكوردي” في حاضر ومستقبل “جمهورية سوريا” على تحقيق الأهداف الآتية:

أولاً: دعم الثورة السورية بكافة السبل، وفق ما تتطلبه كل مرحلة، مما يؤدي إلى إسقاط بشار الأسد ونظامه وحزبه، وتقديم القتلة والمجرمين إلى القضاء العادل.

ثانيا: إعادة الإستقرار إلى سوريا بعد إسقاط النظام والمحافظة على السلم الأهلي ومنع استمرار أي تدخلات إقليمة أو دولية في شؤونها الداخلية.

ثالثاً: الدخول في تحالفات وشراكات مع الأطراف السورية الأخرى الهادفة إلى أقامة دولة ديمقراطية تعددية علمانية تمكن جميع شرائح المجتمع والأحزاب السياسية من المشاركة في العمل السياسي وصناعة مستقبل سوريا الحرة.

رابعاً: المشاركة في صياغة الدستور الجديد لسوريا بما يضمن:

أ‌- تكريس سيادة الشعب عن طريق الاقتراع المباشر بما يضمن انتخاب الرئيس ومجلس الشعب و وسلطات الإدارة المحلية.

ب‌- _تفعيل مبدأ الفصل بين السلطات التشريعية والقضائية والتنفيذية وخضوعها للقانون للحد من الامتيازات الخاصة.

ت‌– -_رفض ممارسة السيادة خارج المؤسسات لكي تكون هذه المؤسسات معبرة عن إرادة الشعب بأكمله.

ث‌- ترسيخ الحريات الفردية السياسية والقومية والدينية وضمان عدم التعدي عليها تحت أي ظرف وتحت مظلة القانون.

ج‌- إنهاء كافة المواد والتعابير التي تمنع من أن تكون “جمهورية سوريا” لكل القوميات والديانات التي تسكنها، وكذلك تلك التي تمنع التعددية السياسية والحزبية . وكذلك تلك التي تجعل أفراد أو مؤسسات خارجة على القانون.

ح‌- _وبذلك يجب التوصل إلى اتفاق على اسم الدولة وعلمها بما يجعل كل القوميات راضية عن شكل الدولة الجديد.

خ‌- الإعتراف الصريح بالشعوب “العربية، الكوردية، الآشورية” وحقها المتساوي في الدولة بما يترتب على ذلك من حقوق وواجبات.

د-تشكيل محكمة دستورية للإشراف والسهر على تطبيق القوانين و ضمان عدم تعارضها مع نص وروح الدستور بصفته أساس ومرجع للقوانين الأخرى.

ذ-الالتزام الكامل بحقوق الانسان،تشكيل وزارة خاصة تعني بحقوق الانسان،تقديم تقارير دورية من قبل وزير حقوق الانسان الى البرلمان .المصادقة على كافة العهود الدولية عن حقوق الانسان. لدى تنازع القوانين المحلية والدولية،تكون الأولوية للمعاهدات الدولية.

ر- اصدار قوانين وتشريعات تمنع منعا باتا،سواء الدعوة الى العنصرية أو ممارستها ونشر أفكار الاستعلاء القومي.

ز- المصادقة على نظام محكمة الجنايات الدولية في لاهاي،سعيا لمحاكمة اقطاب النظام البعثي البائد بسبب جرائم الإبادة الجماعية والجرائم ضد الانسانية.

خامساً: إجراء إصلاحات سياسية واقتصادية واجتماعية وثقافية داخل المجتمع الكردي تكون كفيلة بإنصافه كقومية رئيسة في البلاد وتزيح عن كاهله اعباء المرحلة الماضية وهذه الإصلاحات تكون عبر الآتي:
1- اعتذار رئيس الدولة المنتخب للشعب الكردي في سوريا عن كل المظالم التي لحقت به طوال العقود المنصرمة.
2- العمل الفوري على إزالة كافة المشاريع والقوانين والمراسيم التي استهدفت وجود الشعب الكردي ومنها:

أ‌- إحصاء عام 1962 وتعويض جميع المتضررين وتفكيك كافة المستوطنات التي أنشأها البعث على أراضي المزارعين الكورد وإعادتهم الى أماكنهم الأصلية وتعويضهم.

ب‌- إلغاء مشروع “الحزام” العربي” عام 1965 وتعويض جميع المتضررين.

ت‌- إ لغاء القانون رقم 49 وتعويض جميع المتضررين.

ث‌- تخصيص ميزانية كافية لإعادة أعمار المناطق الكردية وإنعاش حركة الاستثمارات وفق قوانين جديدة وفتح الحدود مع دول الجوار لتسهيل عملية التبادل التجاري.

ج‌- تخصيص ميزانية من الدولة لإطلاق وسائل إعلام كردية تساهم في أنعاش ثقافة الوحدة الوطنية وتعريف السوريين و المستثمرين بالمنطقة الكردية.

سادساً: إجراء استفتاء للشعب الكوردي هدفه تحديد صيغة تقرير مصيره ضمن سوريا الموحدة.

سابعاً: العمل على تعزيز دور الشباب والمرأة في الحياة السياسية داخل سوريا.
ثامناً: تفعيل دور المراكز والمؤسسات الكردية في الحياة العامة بما يساهم في تحويل المجتمع الكردي إلى مجتمع منظم يعتمد البحوث العلمية في طريقة تفكيره وممارسته للشؤون، أيضا تفعيل دور هذه المؤسسات والمراكز في صناعة الرأي العام السوري والعربي والعالمي.

تاسعاً: نشر ثقافة التسامح بين السوريين بكل قومياتهم وطوائفهم والتصدي لأي حالات انتقام او ثأر قد تنجم بعد الثورة، بل العمل على جمع طاقات السوريين جميعا ووضعها في إعادة تجديد سوريا.

عاشراً: يقوم المؤسسون لاحقا بالعمل على صياغة المنهاج السياسي النهائي للمجلس بعد نقاشه في مؤتمر مفتوح تحت مظلة حماية وصيانة المصالح العليا لسوريا كدولة محورية في المنطقة والعالم.

أخيرا: يحق للمجلس تزكية بعض أعضائه للدخول في العملية الديمقراطية مثل انتخابات الرئاسة ومجلس الشعب والإدارة المحلية، والانضمام للحكومة المرحلية أو الدائمة وكذلك الإدارات الحكومية.

العمل التنظيمي لـ “مجلس التجديد الكوردي”

تشكيل “فريق تنفيذي” مؤقت هدفه:

أ‌- صياغة مسودة البيان التأسيسي للمجلس.

ب‌- _التواصل مع الأطراف والشخصيات الكردية والمؤسسات بهدف دعوتهم للانضمام.

ت‌- _وضع آليات عمل المجلس، وهيكله التنظيمي، وتطوير وتحديث أهدافه بالتوافق بين المؤسسين.

ث‌- _التمهيد لمؤتمر عام يعلن فيه عن ولادة المجلس وينتخب فيه القيادات ورؤساء لجانه ومناقشة واقرار منهاجه وخطط عمله للمديات القصيرة والمتوسطة والطويلة.

الأعضاء والمشاركون

يمكن مشاركة المؤسسات الكردية، مراكز الدراسات الحقوقية، الثقافية، الفكرية، البيئية، والمنظمات الإنسانيةوالحقوقيةوالاقتصاديةوالفنيةوغيرها..”، كذلك الأكاديميين والمفكرين والمثقفين والإعلاميين والاقتصاديين والمجموعات والاتحادات والتنسيقيات الثورية الناشطة على الأرض، والطلبة والناشطين السياسيين والمستقلين والشرائح الاجتماعية الأخرى المتعددة من الشعب الكوردي داخل سوريا وفي المهجر.

تم الإعداد لمشروع تأسيس “مجلس التجديد الكوردي” بعد الحوار مع عدد من الشخصيات الكوردية في الوطن والمهجر، منذ 13-11-2011، ويعاد طرحه حاليا للضرورات القصوى.
للمزيد من المعلومات والتواصل:
جمعة عكاش– الهاتف الجوال- 00971508448029
البريد الإلكتروني: jomaa_ahmad@hotmail.com

مواضيع ذات صلة



أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *