مشاكل أحزاب المجلس الوطني الكوردي هي التي تعيق عمل الهيئة الكوردية العليا

8 ديسمبر، 2012 2:57 ص 119 مشاهدة

الأحداث الساخنة الأخيرة التي شهدتها المناطق الكوردية بسوريا و خاصة مدينة سرى كانييه ( رأس العين ) دفعت بالمجلسين الكورديين نحو إيجاد الحلول الناجعة بغية الخروج من هذه الأزمة و إيجاد تحرك كوردي مشترك و سريع يكون من شأنه استيعاب الأزمة.

و كمعظم المرات السابقة التي كانت المناطق الكوردية تشهد تطورات ميدانية و سياسية لم يجد المجلس الوطني الكوردي من ملاذ له سوى إقليم كوردستان و رئاسته ، و على جناح السرعة توجه نحو ثلاثون شخصا إلى هولير ( عاصمة إقليم كوردستان ) لمناقشة هذه الأوضاع و من ثم استدعاء طرف مجلس الشعب لغربي كوردستان في الهيئة الكوردية العليا لعقد اجتماعات مشتركة برعاية رئاسة الإقليم و الخروج باتفاق سياسي و ميداني جديد بين المجلسين.

و لكن معظم النقاط التي كانت مأمولة من الاتفاق لم تلق اهتماماً و خاصة لجهة تشكيل قوة عسكرية مشتركة و خطاب سياسي يمنح الهيئة الكوردية العليا مرونة في الحوارات مع المعارضة بعكس ما تم الاتفاق عليه بهولير على أن سوريا المستقبل هي دولة فدرالية الأمر الذي تسبب بانسحاب العرب من مجلس السلم الأهلي بقامشلو احتجاجاً على تبني المجلسين لهذا الخطاب.

و بحسب المتطلعين على الاجتماع فإن الحساسيات و المشاكل الموجودة بين أحزاب المجلس الوطني الكوردي هي التي تحول دون الوصول لأي اتفاق مع مجلس الشعب لغربي كوردستان و بالتالي عدم الوصول لأي نقاط إيجابية لدرجة أنها غير متفقة حتى على شكل المطلب الكوردي و هذا الأمر هو الذي يعوق عمل الهيئة الكوردية العليا .

و قد بدا واضحا في الزيارة الأخيرة ظهور اتجاهين واضحين في المجلس الوطني الكوردي و ذلك بحسب مصادر في الأمانة العامة للمجلس ،  أحدهما لا يكاد يحرك ساكن و يريد الإبقاء على المجلس على ما هو عليه و اتجاه آخر منسجم مع اطروحات حزب الاتحاد الديمقراطي PYD و توصياته ، الأمر الذي تسبب بفشل مقترح لتوسيع الهيئة الكوردية العليا سواء بزيادة نسبة تمثيل المجلسين أو بإضافة أطراف أخرى للهيئة من خارج المجلسين ، و في كلا الأمرين يوافق مجلس غربي كوردستان و لكن المجلس الوطني الكوردي هو الذي يرفض ، و آخر هؤلاء المقترحين لدخول الهيئة الكوردية العليا كان تيار المستقبل الكوردي و ذلك من خلال مشاورات مع أطراف داخل المجلسين حيث يعرب مجلس غربي كوردستان عن موافقته على ذلك في حين يرفض الوطني الكوردي.

و كذا الأمر بالنسبة لتشكيل قوة عسكرية موحدة بين المجلسين فقد جاء الرفض من قبل المجلس الوطني الكوردي بعد موافقة مجلس الشعب لغربي كوردستان و بعد توضيح من وحدات الحماية الشعبية في أنهم يرحبون بأي انضمام عسكري لها و تشكيل إدارة مشتركة و تنسيق العمل الميداني و العسكري .

و بالنسبة لمسألة الانضمام للائتلاف الوطني السوري فقد كانت هناك نقاشات مستفيضة حول ذلك ، و قد أبدى طرف غربي كوردستان موافقته على الانضمام للائتلاف الوطني في حين يرفض المجلس الوطني الكوردي مرة أخرى هذا الاقتراح و بالتالي عدم مشاركة المجلسين في أعمال الائتلاف و مؤسساته و الحكومة الانتقالية التي تشكلها.

و يشير مراقبون إلى أن حزب الاتحاد الديمقراطي – و من خلال جولاته الأوربية الأخيرة – يتهيأ للانضمام للائتلاف الوطني السوري و هذا ما فسر سماح قواها و مؤسسات حركة المجتمع الديمقراطي في عدد من المدن الكوردية برفع على الاستقلال.

هذا و بحسب مصادر مقربة من مجلس غربي كوردستان فإن استفحال المشاكل داخل المجلس الوطني الكوردي هو الذي يعيق عمل الهيئة الكوردية العليا ، لأنه في الوقت الذي توافق بعض الأحزاب داخل المجلس على بعض النقاط في اجتماعات الهيئة الكوردية العليا نجد قوى أخرى ترفض تلك النقاط  و هذا يدل على أن القوى داخل المجلس الوطني الكوردي إما غير منسجمة مع بعضها البعض أو أنها لا تناقش ما سنتفق عليه قبل عقد الاجتماع .

و من هذه المسائل التي لم يستطع المجلس الوطني الكوردي الاتفاق عليها هو بيان مشترك مع المجلس الوطني السوري قبل اندلاع اشتباكات رأس العين ، و بحسب متصلين مع هذه المسألة فإن طرف غربي كوردستان قد وافق على البيان المشترك بين الهيئة الكوردية العليا و المجلس الوطني السوري ، بينما لم يوافق اسماعيل حمي العضو في الهيئة الكوردية العليا على إصدار هذا البيان و الذي – بحسب المصدر – كان سيطلب من المجموعات المسلحة عدم المجازفة في دخول مدينة رأس العين ، كما أن نشر البيان كان من الممكن أن يحقن دماء الكثيرين و يمنع دمار المدينة.

تذمر لا يكاد ينقطع من آليات عمل المجلس الكوردي ، سيما بعد تأسيس إتحاد سياسي بين أربعة أحزاب كوردية يقول المراقبون أن عطالة المجلس قد دفعت بتلك الأحزاب لإعلان هذا الاتحاد ، ناهيك عن إشكالات تنظيمية و على رأسها تأخير عقد المؤتمر الثاني للمجلس مسائل أصبحت تتطلب وقفة جادة من رئاسة المجلس ، فهل سيظهر المنقذ لسفينة المجلس ؟، أم أن حضوره سيأتي بعد غرق المجلس بمن حمل ؟.

 

المصدر : ولاتي نت

مواضيع ذات صلة



أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *