ندوة عن الكورد ودورهم في الثورة السورية في البرلمان البريطاني

4 ديسمبر، 2012 7:58 م 123 مشاهدة

ضمن حملة دعم الحرية والسلام في كردستان وبرعاية عضو مجلس العموم البريطاني السيد جيريمي كوربين، أقيمت ندوة في البرلمان البريطاني باسم سوريا الكرد والشرق الأوسط الجديد، حضرها السيد صالح مسلم محمد الرئيس المشترك لحزب الاتحاد الديموقراطي، ونائب المنسق العام في هيئة التنسيق الوطنية في 3/12/2012.

قدم صالح مسلم عرضا لانتفاضة الشعب السوري بشكل عام والوضع الراهن في سوريا، ومكان الشعب الكردي وموقفه في التطورات الجارية، حيث أكد على أن الكرد هم جزء من الثورة السورية بهويتم ومطالبهم في الحرية والديموقراطية، لأن الكرد هم الأكثر حاجة إليهما بعد عقود من إنكار الوجود ومنع الثقافة والخصوصيات، وأن الشعب الكردي استطاع الحفاظ على درجة من الأمان والسلام في المناطق الكردية بفضل تنظيم الشعب لصفوفه وقدرته على الدفاع عن الذات كلما تعرض للاعتداء. وبذلك أصبحت المناطق الكردية ملاذاً آمناً لأكثر من نصف مليون شخص هربوا من جحيم القتال الأعمى بين طرفين لايعترفان سوى بالعنف سبيلاً لحل القضايا، وبذلك تم تحريف الثورة عن مسارها السلمي السليم. فقد استطاع النظام وبعض القوى الإقليمية وعلى رأسها تركيا، تحويل الثورة السلمية إلى التسلح مما أدى إلى ما نشهده اليوم من مئات الضحايا من الأبرياء بشكل يومي.

كما ذكر صالح مسلم أن الإئتلاف الذي تشكل مؤخراً لم يقم بدعوة ممثلي الشعب الكردي من الهيئة الكردية العليا، وإنما تمت دعوة بعض الأشخاص الأكراد الذين تنطبق عليهم مواصفات الذين أعدوا لمؤتمر الدوحة، كما ذكر مسلم بأن تركيا المتورطة في التدخل السافر في الشأن السوري لم يعجبها الوضع الهادئ نسبياً في المناطق الكردية بعد أن فشلت في جعل الكرد جنوداً لأحد طرفي القتال، ولهذا عمدت مؤخراً إلى إرسال بعض المرتزقة المرتبطين بها إلى حلب وعفرين وسريكانيه بهدف تنفيذ مخططها نحو الشعب الكردي في غرب كردستان. وجعل المناطق الكردية ساحة للقتال ليهجرها السكان ويبقى الكرد بدون حماية.

مواضيع ذات صلة



أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *