يوم دموي آخر في سوريا..250 سوريا لقوا حتفهم في أول أيام شهر إذار

2 مارس، 2014 3:26 م 68 مشاهدة

2566

" رحاب نيوز " ر ن ا – خلدون خطاب

يوم دموي بإمتياز في سوريا حسب بعض الناشطين السوريين في المناطق التي مازال قصف النظام السوري مستمراً عليها لهذه الساعات.

حيث أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان عن ووقوع مالايقل عن 250 سوريا كان منهم 171 من الجماعات الموالي للنظام السوري والقوات السورية التابعة للنظام, في حين كان عدد الشهداء السوريين 101 حسب ما صرح المرصد بينهم 36 من الجيش الحر يوم أمس, السبت.

ففي محافظة حلب استشهد 32 مواطناً بينهم 8 مقاتلين من الكتائب المقاتلة و 24 مواطناً هم 7 مواطنين استشهدوا في قصف جوي للقوات النظامية، و 17 شخصاً عثر على جثثهم في مقبرة جماعية بريف حلب، واتهم نشطاء مقاتلي الدولة الإسلامية في العراق والشام بقتلهم ودفنهم.

وفي محافظة إدلب استشهد 17 مواطناً، و 13 شخصاً بينهم طفل، استشهدوا في غارة للطيران الحربي على مناطق في بلدة كفرتخاريم، ورجل من مدينة معرة مصرين استشهد في قصف لقوات النظامية على مناطق في المدينة.

وفي محافظة ريف دمشق استشهد 17 مواطناً بينهم 13 مقاتلاً من الكتائب المقاتلة و11 آخرين استشهدوا في اشتباكات مع القوات النظامية والملسحين الموالين لها في القلمون والغوطة الغربية ومناطق أخرى، و 4 مواطنين.
وفي محافظة حمص استشهد 11 مواطناً بينهم 5 مقاتلين من الكتائب المقاتلة خلال اشتباكات مع القوات النظامية في ريف حمص والقلمون بريف دمشق، و6 مواطنين.

وفي محافظة درعا استشهد 10 مواطنين بينهم 3 مقاتلين من الكتائب المقاتلة استشهدوا في اشتباكات مع القوات النظامية في مدينة درعا وريفها، وطفلتان اثنتان وسيدة, وطفل آخر وسيدة استشهدت في سقوط قذائف على مناطق في مدينة بصرى الشام.

وفي محافظة حماه استشهد 7 مواطنين بينهم مقاتل من الكتائب المقاتلة استشهد متأثراً بإصابته في اشتباكات مع القوات النظامية في ريف حماه، و6 مواطنين هم رجل وزوجته وولداه وسيدة أخرى ورجل استشهد تحت التعذيب في المعتقلات الامنية السورية.

وفي محافظة دير الزور استشهد 4 مقاتلين من الكتائب المقاتلة.

وفي محافظة القنيطرة استشهد مواطنان اثنان بينهما مقاتل من الكتائب المقاتلة استشهد في اشتباكات مع القوات النظامية في مدينة درعا، ومواطن واحد هو طالب جامعي استشهد متأثراً بإصابته في التعذيب في المعتقلات الأمنية السورية.

وفي محافظة دمشق استشهد مقاتل من الكتائب المقاتلة خلال اشتباكات مع القوات النظامية وقصف في حي جوبر.

وتوزعت الأعداد الأخرى من الشهداء على المدن السورية جراء سوء الحالة المعيشية أو برصاصات طائشة لم تعرف جهتها.

مواضيع ذات صلة



أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *