140 قتيلاً بسوريا و”الجهاد” تنفي دعم قوات الأسد

29 ديسمبر، 2012 8:46 م 121 مشاهدة

140

أفادت مصادر في المعارضة السورية بسقوط ما لا يقل عن 140 قتيلاً الجمعة، في وقت برز فيه بيان لحركة “الجهاد الإسلامي”، ثاني أكبر التنظيمات الإسلامية الفلسطينية، تنفي فيه القتال إلى جانب قوات الرئيس بشار الأسد في مخيم “اليرموك”، بينما أعلنت وكالة الأنباء السورية عن تنفيذ الجيش لعمليات في عدة مناطق.

وقالت لجان التنسيق المحلية في سوريا، وهي هيئة معارضة تعمل في الداخل، إنها استطاعت توثيق 140 “شهيداً”، بينهم تسعة أطفال و17 سيدة، من بينهم 38 قتيلاً في دمشق وريفها، و30 في حلب، منهم 16 في “مجزرة” جديدة بمنطقة “السفيرة”، بالإضافة إلى 18 قتيلاً في درعا ومثلهم في حمص، وتسعة في إدلب وغيرهم في القنيطرة، وثمانية في دير الزور، وأربعة في حماه، وثلاثة في الرقة، واثنين في السويداء، وواحد في اللاذقية.

من جانبها، استنكرت حركة الجهاد الإسلامي بشدة ما وصفتها بـ”الأكاذيب” حول مشاركة عناصر تابعة لها مع قوات الجيش السوري في مهاجمة مخيم اليرموك بدمشق، معتبرة أن هذه “الإشاعات المغرضة” ليس لها أي أساس من الصحة.

وأكدت الحركة، في بيان نقله المركز الفلسطيني للإعلام، أنها: “ومنذ بداية الأحداث في سوريا التزمت موقفاً ثابتاً وهو عدم التدخل في الشأن الداخلي السوري، وأنها ساهمت مؤخراً هي وبعض الفصائل الفلسطينية في الحوار مع بعض الأطراف السورية سعياً لحل أزمة اليرموك.”

أما وكالة الأنباء السورية الرسمية “سانا”، فقد أشارت إلى أن قوات الجيش قامت بتدمير مقر لعناصر قالت إنهم من “تنظيم القاعدة” في مدينة الميادين، كما استهدفت مراكز لهم في حلب وريفها، وتمكنت أيضا من قتل من وصفته بـ”الإرهابيين” في دير الزور وريف دمشق.

مواضيع ذات صلة



أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *