17شهيداً على حاجز بالمعضمية بينهم أب و أولاده الثمانية

25 ديسمبر، 2012 8:34 م 113 مشاهدة
q
كشفت الرابطة السورية للدفاع عن حقوق الإنسان أن قوات النظام السوري ارتكبت صباح اليوم الثلاثاء مذبحة بحق مدنيين أبرياء راح ضحيتها 17 شخصاً على حاجز أمني في المعضمية بريف دمشق.
و ذكرت الرابطة في بيان لها أن من بين الضحايا أباً و أولاده الثمانية كانوا قادمين من داريا بحثاً عن مكان أكثر أمناً ليلقوا نهايتهم مع بقية الضحايا بالسلاح الأبيض و طلقات تم إطلاقها من مسافة قريبة جداً استهدفتهم بالرأس و الوجه مباشرة بحسب البيان.
و حمّلت الرابطة السلطات السورية المسؤولية الكاملة عن هذه المجزرة معتبرة جميع القادة الأمنيين والعسكريين وقادة وعناصرالميليشات المسلحة فيها “مجرمين ضد الإنسانية يتوجب على المجتمع الدولي تجريمهم وملاحقتهم أما القضاء الدولي المختص”.
و فيما يلي النص الحرفي لبيان الرابطة:
علمت الرابطة السورية للدفاع عن حقوق الإنسان أن القوات الحكومية السورية ارتكبت في وقت مبكر صباح اليوم الثلاثاء 25 / 12/2012 مجزرة مروعة بحق مدنيين أبرياء على أحد الحواجز العسكرية في بلدة المعضمية بريف دمشق راح ضحيتها سبعة عشر مواطناً مدنياً بينهم أب وأطفاله الثمانية من بلدة داريا المحاصرة كانو قد اعتقلوا على الحاجز الأمني أثناء محاولتهم دخول بلدة المعضمية بحثاً عن مكان أكثر أمناً.
وقد بدت على جثث الضحايا آثار صريحة لجروح يعتقد أنها ناتجة عن سلاح أبيض وآثار لطلقات نارية تم إطلاقها من مسافة قريبة جدا استهدفت الضحايا في الوجه والرأس مباشرة.
الرابطة السورية للدفاع عن حقوق الإنسان إذ تدين بأقوى العبارات هذه المجزرة المروعة بحق المدنيين الأبرياء التي تأتي في سياق الحملة الأمنية والعسكرية التي تستهدف البلدات والمدن السورية الثائرة على نظام المجرم بشار الأسد فإنها تحمل السلطات السورية المسؤولية الكاملة عن هذه المجزرة وتعتبر جميع القادة الأمنيين والعسكريين وقادة وعناصرالميليشات المسلحة فيها مجرمين ضد الإنسانية يتوجب على المجتمع الدولي تجريمهم وملاحقتهم أما القضاء الدولي المختص.
والرابطة السورية للدفاع عن حقوق الإنسان إذ تناشد المجتمع الدولي بضرورة التدخل العاجل وبكافة الوسائل الممكنة لوقف المجازر التي ترتكبها القوات الحكومية والميليشيات المسلحة التابعة لها بحق الأبرياء والمدنيين من أبناء الشعب السوري، فإنها تجدد مطالبتها لمجلس الأمن الدولي بضرورة إحالة الملف السوري إلى محكمة الجنايات الدولية بسبب تمادي النظام السوري المجرم في إمعانه باستخدام آلة القتل والترويع بحق الشعب السوري المطالب بحريته وكرامته.

 

مواضيع ذات صلة



أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *