فؤاد السنيورة لـ”رحاب نيوز”: حزب الله خالف السياسة التقليدية للبنان..ولا مكان للأسد بمستقبل سوريا

18 يناير، 2016 1:09 ص 330 مشاهدة

رحاب نيوز – أحمد علي

مع اشتعال الازمة السورية واستمراراً لمساندة حزب الله اللبناني بقوة قوات النظام السوري مما ألقى بظلالها على الوضع اللبناني المتأزم، وتزامناً مع تفاقم الازمة اللبنانية في خضم الفراغ الرئاسي الذي فشل البرلمان اللبناني في ملئه على مدار 32 جلسة، توالت تعليقات رئيس الحكومة اللبنانية الأسبق رئيس كتلة المستقبل النيابية اللينانية وفؤاد السنيورة في حوار له مع وكالة “رحاب نيوز” الإخبارية.

ومن أبرز مواقفه ما أكد عليه السنيورة في الحوار أن حزب الله وميشيل عون يعطلان انتخاب رئيس جديد للبنان، كما رأى أن مجلس النواب فشل فى المهمة بعد 32 جلسة.

وفي رؤيته حول الأزمة السورية فرأى السنيورة أن مقررات جنيف المدخل الصحيح لحل الأزمة السورية، مشدداً على أنه لا دور لبشار فى المستقبل، مضيفاً أن إيران مسئولة عن زيادة الاحتقان الطائفى والمذهبى فى المنطقة

وأخيراً تخدث عن الربيع العربي وما آلت إليه الأوضاع بعد أربع سنوات، حيث أكد أن أهداف شباب الربيع العربي سامية والمندسين فى صفوفهم أجهضوا التجربة، وفيما يلي نص الحوار كاملا:

 

كيف ترى تأثير الوضع فى سوريا على لبنان؟

حتما استمرار الوضع فى سوريا له تأثيرات سلبية على لبنان، لاسيما أن لبنان بطريقة أو بأخرى أصبح متورطا بسبب أن هناك مجموعة لبنانية وهى حزب الله أصبح متدخلا فى الشئون السورية، وهذا يخالف السياسة التقليدية التى تتبعها لبنان فى عدم الانخراط فى أى أمر يؤدى إلى اشكالات بينه وبين أشقائه، فقد درج لبنان على أنه ينأى بنفسه على أن يتدخل بشئون غيره لأنه لا يود أيضا أن يتدخل غيره فى شئونه، لكن هذا الأمر هو الذى حدث ونحن لطالما نبهنا وحذرنا، ومازلنا نقول بأنه ليس هناك من فائدة على الاطلاق فإن هذا الأمر يستجلب الشرور الى لبنان وبالتالى نؤكد دائما أنه على حزب الله أن ينسحب من سوريا وبالتالى أن تعود حماية الحدود اللبنانية أيضا للجيش اللبنانى والقوى الأمنية اللبنانية منفردا.

ماهو الحل للأزمة السورية من وجهة نظرك؟

اعتقد أن الذى تم اقراره فى جنيف 1هو المدخل لايجاد الحل الصحيح لمشكلة السورية بدلا من زيادة عدد المتدخلين وزيادة القصف الذى يقع بنتيجته الالاف من الأبرياء، وتدمير سوريا بينما بالامكان التوصل الى نتيجة طبقا لما توصل الاتفاق عليه دوليا، وبالتالى كما هو معلوم ليس بالامكان أن يكون هناك دور لرئيس النظام بشار الأسد فى مستقبل سوريا لأنه لايستطيع، فقد فشل فى أن يجد حل للمشكلة عندما نشأت، وبالتالى كان من نتيجتها ولو راجعت ماحدث فى سوريا لن تجد أقل من 300 ألف قتيل فى سوريا كلهم من الأبرياء بالاضافة إلى ذلك مليون و200ألف جريح ومعوق أضف إلى ذلك أن هناك أكثر من نصف الشعب السورى مهجر فى أرضه وخارج أرضه لاجئين.

أضف إلى ذلك أن سوريا أصبحت مدمرة فهناك مالايقل عن نصف الوحدات السكنية مدمرة ناهيك عن المرافق العامة وغيرها ،فبالتالى هذا الأمر لايستقيم، والشعب السورى برمته ضد الارهاب والتطرف، ويريد أن يتصدى لداعش وغير داعش من القوى الارهابية لكنه فى ذات الوقت لايريد أن يعود به الزمن مرة ثانية لأن يقع تحت الاستبداد والطغيان.

حدثت عملية تبادل للجنود بين لبنان وجبهة النصرة ..هل ذلك فيه نوع من الاعتراف بجبهة النصرة ككيان فى مواجهة دولة؟

لست مطلعا على عملية التبادل كيف تمت، ولا أعتقد أنه مفيد البحث فى هذا الشأن، فالأهم هو اطلاق سراح هؤلاء المحتجزين الذين مضى على احتجازهم قرابة السنة والنصف، وبالتالى كان من غير الممكن ابقاءهم لان ذلك كان سيؤدى الى مزيد من الاشكالات التى نعانى منها لبنان بسبب استمرار هذا الاحتجاز، واعتقد أن لبنان لم يترك وسيلة هو وأصدقائه من أجل اطلاق سراحهم، وأنا أعتقد أن دولة قطر ساعدت فى عملية الاطلاق بالتوسط فى هذا الشأن.

توسط قطر فى هذا الشأن هل يعنى علاقة قطر القوية بالجماعات الارهابية والمسلحة فى المنطقة؟

اعتقد أنه ليس من المفيد اطلاقا محاولة التفتيش عن أى نقاط، فدولة قطر صديقة قدمت المساعدة للبنان، وهى مشكورة على ما قامت به، والمهم أنه قد أطلق صراح هؤلاء العسكريين المحتجزين، فبالتالى أكثر من ذلك ليس من المفيد التطرق له على الاطلاق.

بعد انتشار الارهاب بصورة مكثفة فى المنطقة بل ووصوله إلى الدول الاوروبية .. كيف ترى السبيل لمكافحته؟

تتم محاربة الارهاب بأن يكون هناك موقف ثابت من قبل الدولة وكل مكوناتها للتصدى للإرهاب، وهناك من ينتهز وجود مشكلات مستعصية ويستعملها وسيلة لتبرير العمليات وهذا أمر مرفوض ،ولا يقر هذه الأعمال لادين ولا أخلاق بل على العكس من ذلك هذا يستند إلى فكر مريض يستعمله لافساد عقول الشباب وتشويه نظرتهم إلى الدنيا، وإلى العالم، وإلى باقى المسلمين وغيرهم، لذلك يجب أن يكون هناك موقف صامد واضح من أجل التصدى لهؤلاء المخربين الذين يخربون ويقتلون الأبرياء دون أى وجه حق على الاطلاق، ولا إذا كان هناك من مسائل ليست هذه الطريقة لمعالجتها، ولدينا فى العالم العربي مجموعة من القضايا والارغامات التى تراكمت دون حلول مثل القضية الفلسطينية، والاحتلال الاسرائيلى لعدد من الدول العربية هناك أراضى لبنانية محتلة، وأراضى سوريا محتلة وأراضى فلسطينية محتلة.

أضف إلى ذلك اشكالات تتعلق بالتدخل الذى تمارسه إيران فى عدد من الدول العربية وهى لم تنكر لذلك عندما عبر بعض مسئوليها بأن إيران لديها سلطة فى أربع عواصم عربية، وهى بغداد ودمشق وبيروت وصنعاء، وبالتالى هذا الأمر الذى يسهم فى زيادة حدة الاحتقان الطائفى والمذهبى ،وهذه أمور لها نتائج عكسية أعتقد أن الحلول فى هذا الأمر بداية أن يكون هناك موقفا للتصدى للارهاب، وأن يكون هناك عمل من أجل اعادة الاعتبار لعروبة المستنيرة بما تعنيه من انفتاح ومن اعتدال وعدم اللجوء للعنف بشتى أشكاله ،وأيضا ايجاد جبهة عريضة من المواطنين التى تصدى لهذا الارهاب والعمل أيضا على اصلاح الخطاب الدينى ،واصلاح التعليم الدينى فى الدول العربية والاسلامية وهذا الامر من الأشياء المفيدة لاعادة توجيه الناس باجاه الصحيح بدلا من هذا الانحراف فى الدين والسياسة .

كيف ترى مسألة انشاء القوة العربية المشتركة ؟

دعنى أقول لك أننى كنت من أوائل الذين دعوا إلى انشاء هذه القوة من أجل اعادة التوازن الاستراتيجى فى المنطقة ،وقبل أربعة عشر شهرا تقريبا كتبت مقالا مشتركا بينى وبين الأمين العام السابق للجامعة العربية عمرو موسى دعوت فيه لانشاء قوة عربية مشتركة قلت فيه: “نطالب اليوم لتفكير والتصرف بشأن توسيع مفهوم الدفاع العربي المشترك من خلال مناقشة مكونات الأمن القومى العربى والاقليمى فى ظل التهديدات المتصاعدة ويتضمن ذلك النظر فى انشاء قوة عربية مشتركة فى البر والبحر والجو تهدف إلى حماية السلام وردع محاولات التهديد لمنطقة العربية بأسرها ومن أجل ذلك ندعو مجلس الجامعة العربية لدراسة هذا الموضوع برمته لعمل على اقراره وانفاذه”.

فى يد من القوة المشتركة ولماذا التكاسل عنها من قبل بعض الدول ؟وماهى المعوقات التى توقف انشاء ها حتى الان ؟

هو قرار عربى واعتقد أنه من المفيد أن ينظر فى امكانية اقرار هذا الأمر وهذا ممكن.

حدثنا عن الوضع السياسي فى لبنان ؟

لبنان الان بعد مرور 32 جلسة لمجلس النواب لم يتمكن المجلس النيابى من من أن يحظى بالنصاب القانونى لانتخاب رئيس جمهورية ،وبعد الموقف المتعنت من قبل أحد المرشحين لمنصب رئاسة الجمهورية وهو ميشيل عون ووقوف حزب الله إلى جانبه بأن هناك مصلحة مشتركة بين الاثنين فحزب الله يؤيد ترشح عون للمنصب وعون يقدم الدعم والتغطية لحزب الله بالنسبة لسلاحه فى لبنان، والايام أثبتت أنه بعد 32جلسة لم يستطع عون أن يأتى إلى المجلس ويرى أنه لايحظى بامكانية أن يكون لديه65صوت ،وكمان كان يقول البطريرك المارونى المرشح القوى هو الذى يستطيع أن يؤمن مجئ ثلثى أعضاء المجلس إلى مجلس النواب للمشاركة فى الجلسة ،وأن يؤمن 65صوتا من أصوات مجلس النواب لانتخابه، فطالما أنه لايستطيع أن يؤمن هذا فبالتالى لا يستطيع أن يصبح رئيسا للجمهورية ،ولذلك هناك اتصالات الان للتفتيش عن مخارج هذا الامر لازال طور التواصل ولم يصل بعد الى النهاية.

وماهى المخارج للأزمة السياسية من وجهة نظرك ؟وهل هناك أسماء بعينها ليكون عليها توافق؟

هناك تواصل من أجل البحث فى هذا الشأن ،كان التفكير فى الماضى أن يتم التوصل إلى اسم يحظى بما يسمى توافق الجميع لأن رئيس الجمهورية هو بحسب الدستور رئيس الدولة وهو أيضا رمز وحدة البلاد، ورمز وحدة الوطن فبالتالى من يستطيع أن يكون رمز وحدة الوطن يستطيع أن يؤمن تأييدا من مجمل اللبنانيين لكى يستطيعوا انتخابه ،وبالتالى يستطيع عندها أن يقوم بدوره فى جمعهم عند نقاط مشتركة.

من الذى يراه فؤاد السنيورة الأجدر بالوصول الى رئاسة لبنان؟

هذا الموضوع فيه أمر دقيق جدا وغير مفيد الدخول فيما يسمى الاسماء لأن ذلك يعقد المسألة بلا طائل فلذلك هذا الأمر هو متروك للتواصل الذى يمكن أن يؤدى تحقيق نتيجة .

هل تتوقع فترة محددة لانهاء الأزمة ؟

هذا مانسعى إليه

كيف ترى مظاهرات الشباب اللبنانى والتى خرجت تحت شعار “طلعت ريحتكم”؟

هذه الفكرة هى فكرة المجتمع المدنى للتعبير عن عدم رضاهم عن الطرق والوسائل المتخذة لمعالجة مسائل تتعلق بإدارة الدولة وإدارة الشأن العام ،وهم عبروا عن وجهة نظرهم ،ولكن الذى حدث هو اندساس مجموعات وسط الشباب ،وهذه المجموعات لاترغب بايجاد حلول بل ترغب بزيادة عدد المشكلات التى يتعرض لها لبنان ،لذلك كان هناك عدم رضا كبير من قبل كثير من اللبنانيين على الطريقة التى أداروا بها هذا الشأن ،والتى خرجت بعبارات “إسقاط النظام”،فبعد التجارب التى جرت فى العالم العربي أعتقد أنه من المفيد أن يتم الاستفادة من هذه الدروس ،وعدم الوقوع فى نفس الأخطاء التى وقع فيها الاخرون ،لذلك هذا الامر وبوجهة نظر موضوعية هذا الحراك المدنى مرغوب به ،ولكن أن يبقى ملتزما بالدولة اللبنانية ،وليس بالانقلاب عليها لان ذلك غير مفيد ،ولانريد أن نقع بأخطاء مماثلة فالان اعتقد أن الحكومة اللبنانية تعمل كل جهدها من أجل التوصل إلى حلول للمشاكل التى عبر المجتمع المدنى عن قلقه وضيقه بعدم التوصل الى حلول لهذه المشاكل حتى الان .

بعد مرور أربعة سنوات على الربيع العربي كيف تراه الان؟

الربيع العربي فكرته عظيمة، ولكن تسرب إليه أدوات الخريف العربي، فأهل الخريف هم الذين انقلبوا على أهل الربيع، وبالتالى خربوا الأهداف السامية لأهل الربيع العربي، وبالتالى مسئولية أهل الربيع العربي من الشباب بأنهم سمحوا لبعض المندسين فى صفوفهم لأن يحرفوا هذه الأهداف عن غايتها.

وبغض النظر اعتبر أن هذا الأمر بالنسبة للشباب يجب أن يستفيدوا من هذه التجربة والاخرين عليهم أن يعتبروها جرس إنذار عليهم اتخاذ كل الاجراءات من أجل ايجاد حلول لهذه العملية .



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *