344 مليار دولار ثمن بقاء الأسد في السلطة

20 نوفمبر، 2014 6:37 م 54 مشاهدة

S رحاب نيوز – ر ن ا كشف الكاتب الصحفي سلامة السعدي أن التكلفة الإجمالية لبقاء بشار الأسد في السلطة تقدر بنحو 144 ‏مليار دولار، مشيرًا أن تكلفة إعادة الإ عمار تقدر بنحو 200 مليار، أي أن 344 مليار دولار تكلفة كرسي بشار الأسد. وأوضح في مقال له  بصحيفة العربي الجديد أن مبلغ 344 مليار دولار يزيد على مجموع ميزانيات سورية منذ استلام عائلة الأسد السلطة عام 1970 وحتى اندلاع الثورة في عام 2011. ونقل الكاتب عن  المركز السوري لبحوث السياسات في تقريره الأخير بلوغ إجمالي الخسائر الاقتصادية نتيجة “الأزمة” وحتى ‏نهاية عام 2013 نحو 144 مليار دولار أميركي لافتًا أن تلك الخسائر تعادل نحو 276% من الناتج المحلي الإجمالي للعام ‏السابق على اندلاع الثورة أي عام 2010. وأشار إلى أن هذه الخسائر تتألف من ثلاثة مكونات: خسائر الناتج المحلي الإجمالي. الخسائر التي ‏لحقت بمخزون رأس المال. وأخيراً الزيادة في النفقات العسكرية خارج الموازنة.‏ ويعتبر التقرير الزيادة الاستثنائية في النفقات العسكرية الرسمية جزءا من الخسارة الاقتصادية. وذلك باعتبار أنه “يتم تحويل ‏جزء من موارد الموازنة التي كانت تنفق في الخدمات العامة، بما في ذلك التعليم، والصحة، إلى الإنفاق على السلاح والأمن”. ويقدر التقرير أن النفقات العسكرية من خارج الموازنة في سورية ازدادت سنوياً خلال النزاع ‏بما يعادل 1.7% من الناتج المحلي الإجمالي في عام 2011، و 11% في عام 2012، و 15.9% في ‏عام 2013.‏ وبحسب المقال يشكك الخبير الاقتصادي منذر الناجي في مصداقية التقارير الاقتصادية التي تحاول تقدير الخسائر الاقتصادية في سورية من جراء ‏الحرب. ويعتبر الناجي أنها “تقارير يجري إعدادها في المكاتب بعيدا عن الواقع”. هكذا، ومع “افتقاد تلك التقارير ‏عملية المسح الميداني سواء في مناطق النظام السوري أو في مناطق المعارضة، فمن المرجح أن تكون الخسائر الفعلية أكبر بكثير ‏من تلك المقدرة”.‏ وأوضح المقال أنه في حين تتفاوت التقديرات بشأن التكلفة الإجمالية لإعادة الإعمار في سورية. تقدر منظمة “الإسكوا” تكلفة إعادة إعمار ما خلفته الحرب حتى نهاية عام 2013 بنحو 200 ‏مليار دولار. آخذة بالاعتبار الدمار الهائل الذي لحق بقطاع السكن. وأشار أنه يمكن تقدير التكلفة الإجمالية لبقاء الأسد في السلطة باعتبارها حاصل جمع الخسائر الاقتصادية والمقدرة بنحو 144 ‏مليار دولار، وتكلفة إعادة الأعمار المقدرة بنحو 200 مليار، ليظهر رقم مفزع حقاً لتلك الكلفة البالغة 344 مليار دولار، ‏والتي تزيد على مجموع ميزانيات سورية منذ استلام عائلة الأسد السلطة عام 1970 وحتى اندلاع الثورة في عام 2011.

مواضيع ذات صلة



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *