35 منظمة حقوقية ومدنية سورية تتوجه برسالة إلى “بان كي مون” من أجل جنيف2

21 يناير، 2014 3:10 م 76 مشاهدة

260920132053161340276_2

" رحاب نيوز " ر ن ا

سعادة الأمين العام للأمم المتحدة
السيد بان كي مون الموقر

نتوجه الى سعادتكم بالتحيات المباركة والاماني السامية, لتصميمكم على ضرورة اقرار الحل السياسي والانساني بكل سرعة, لمعالجة الوضع الكارثي في سورية, ومايشكله من تحد للسلم والامن الاقليميين والدوليين. كلنا امل ان تتحقق الاهداف التي دعوتم من اجلها لانعقاد مؤتمر جنيف 2, ونحن نتطلع كسوريين ان تتحول جلسات الحوار في جنيف 2 الى اماني محققة للسوريين في السلم ووقف العنف واستمرار الحلول السلمية بما يتناسب مع القيم التي قامت من اجلها الامم المتحدة.
اننا في الفيدرالية السورية لمنظمات وهيئات حقوق الانسان,, نتوجه الى سيادتكم الموقرة من اجل ضم جهودنا الى جهودكم العظيمة في المساهمة عبر ممثلين عنا لمراقبة جلسات حوار جنيف2 ومن موقعنا الحقوقي وبما نمتلكه من وثائق وقرائن وحقائق عما حدث في سورية طيلة السنوات الماضية, وبما يمكننا من اطلاعكم على ما اصاب هذه الحقائق من تشويهات واستثمارات رخيصة, وبما يساهم في المراقبة الموضوعية دون أي انحياز لأي طرف وبما يخدم قضايا حقوق الانسان في سورية, وتكملة للدور المركزي للأمم المتحدة في توحيد الجهود من اجل تحقيق الاهداف التي تخدم قضايا ومصالح الشعب السوري.
واستنادا للاعلانكم الموقر , ومن اجل أمم متحدة قوية تصدر قرارات ملزمة وتملك آليات تطبيقها ومنذ بداية الاحداث الدموية ,توجهنا الى جميع الأطراف في سورية:
من أجل الوقف الفوري لدوامة العنف والقتل ونزيف الدم في الشوارع السورية, آيا كانت مصادر هذا العنف وآيا كانت أشكاله ومبرراته.
لكن , ونتيجة للتشابكات والتعقيدات المحلية والإقليمية والدولية التي تتحكم بالأزمة السورية, فقد توجهنا بالنداء ولمرات عديدة, إلى جميع الأطراف المعنية , من اجل تحمل مسؤوليتهم تجاه شعب سوريا ومستقبل المنطقة ككل.وطالبناهم بالعمل الجدي والسريع من اجل التوصل إلى حل سياسي سلمي للازمة السورية, يوقف نزيف الدم والتدمير, عبر توافقات دولية ملزمة ,تسمح بإصدار قرار دولي ملزم, يتضمن:
الوقف الفوري لإطلاق النار على كامل الاراضي السورية، متضمناً آليات للمراقبة والتحقق , وحظر توريد السلاح,مع مباشرة العملية السياسية عبر الدعوة لمؤتمر وطني يشارك فيه جميع ممثلي التيارات السياسية والشبابية والنسائية تحت رعاية اممية, يؤدي الى وضع ميثاق وطني لسورية المستقبل، واصدار إعلان دستوري مؤقت، والتوافق على ترتيبات المرحلة الانتقالية إلى نظام ديمقراطي.
إننا كنا ومازلنا نناشد جميع الأطراف المعنية الإقليمية والدولية بتحمل مسؤولياتها تجاه شعب سوريا ومستقبل المنطقة ككل، ونطالبها بالعمل الجدي والسريع للتوصل لحل سياسي سلمي للازمة السورية وإيقاف نزيف الدم والتدمير. ودعونا جميع الأطراف الحكومية وغير الحكومية للعمل معنا على: 
1- الوقف الفوري لدوامة العنف والقتل ونزيف الدم في الشوارع السورية, آيا كانت مصادر هذا العنف وآيا كانت أشكاله ومبرراته. 
2- إطلاق سراح كافة المعتقلين السياسيين لدى كل الاطراف, وفي مقدمتهم النساء والاطفال.
3- العمل السريع من اجل إطلاق سراح كافة المختطفين, من النساء والذكور والاطفال ,أيا تكن الجهات الخاطفة .
4-الكشف الفوري عن مصير المفقودين, من النساء والذكور والاطفال,بعد اتساع ظواهر الاختفاء القسري.
5- تشكيل لجنة تحقيق قضائية مستقلة ومحايدة ونزيهة وشفافة بمشاركة ممثلين عن المنظمات المدافعة عن حقوق الإنسان في سورية, تقوم بالكشف عن السؤولين عن العنف والداعين له, وعن كل من تورط بأعمال قتل وجرح , سواء أكانوا حكوميين أم غير حكوميين, وأحالتهم إلى القضاء ومحاسبتهم.
6- العمل على اقرار مبدأ تحقيق العدالة الانتقالية عبر ضمان تحقيق العدالة والإنصاف لكل الضحايا في سورية, وإعلاء مبدأ المساءلة القانونية وعدم الإفلات من العقاب, كونها السبل الأساسية التي تفتح الطرق السليمة لتحقيق المصالحة الوطنية، من أجل سورية موحدة تعددية وديمقراطية, مما بتطلب متابعة وملاحقة جميع مرتكبي الانتهاكات, حكوميين أم غير حكوميين, (علما ان بعض الانتهاكات تعتبر جرائم ضد الإنسانية), وإحالة ملف المرتكبين الى المحاكم الوطنية والدولية.
7- دعم الخطط والمشاريع التي تهدف الى إدارة المرحلة الانتقالية في سوريا, وتخصيص موارد لدعم مشاريع إعادة الأعمار والتنمية, والتكثيف من مشاريع ورشات التدريب التي تهدف الى تدريب القادة السياسيين السورين على العملية الديمقراطية وممارستها ومساعدتهم في إدراج مفاهيم ومبادئ العدالة الانتقالية والمصالحة الوطنية في الحياة السياسية في سوريا المستقبل, على أساس الوحدة الوطنية وعدم التمييز بين السوريين لأسباب دينية او طائفية او قومية او بسبب الجنس واللون او لأي سبب اخر, وبالتالي ضمان حقوق المكونات وإلغاء كافة السياسات التميزية بحقها وإزالة أثارها ونتائجها, وضمان مشاركتها السياسية بشكل متساو .
8- القضية الكردية في سوريا, قضية وطنية وديمقراطية بامتياز, ينبغي دعم الجهود الرامية من أجل إيجاد حل ديمقراطي وعادل لها على أساس الاعتراف الدستوري بالحقوق القومية المشروعة للشعب الكردي, ورفع الظلم عن كاهله وإلغاء السياسات التمييزية بحقه ونتائجها, وتعويض المتضررين منها, ضمن إطار وحدة سوريا أرضا وشعبا, وهذا يسري على جميع المكونات الأخرى وما عانته من سياسيات تمييزية بدرجات مختلفة.
9- تلبية الحاجات المعيشية والاقتصادية والإنسانية للمدن المنكوبة وللمهجرين داخل البلاد وواللاجئين خارجه وإغاثتهم بكافة المستلزمات الضرورية.
10-قيام المنظمات والهيئات المعنية بالدفاع عن قيم المواطنة وحقوق الإنسان في سورية, باجتراح السبل الآمنة, وابتداع الطرق السليمة التي تساهم بنشر وتثبيت قيم المواطنة والتسامح بين السوريين على اختلاف انتماءاتهم ومشاربهم, على أن تكون بمثابة الضمانات الحقيقية لصيانة وحدة المجتمع السوري وضمان مستقبل ديمقراطي آمن لجميع أبنائه بالتساوي دون أي استثناء.
إنه لا يفوتنا بهذه المناسبة المتميزة أن نعرب لكم ولكافة الإطر والكوادر في جميع هيئات منظومة الأمم المتحدة عن أحر التهاني وعن تمنياتنا لكم بالتوفيق التام في الاضطلاع بمهمتكم النبيلة في خدمة البشرية.
وتفضلوا سيادة الأمين العام بقبول أسمى عبارات التقدير
دمشق بتاريخ 1512014 
الفيدرالية السورية لمنظمات وهيئات حقوق الانسان.

1. لجان الدفاع عن الحريات الديمقراطية وحقوق الإنسان في سورية ( ل.د.ح). 
2. المنظمة الكردية للدفاع عن حقوق الإنسان والحريات العامة في سورية( DAD ).
3. المنظمة الوطنية لحقوق الإنسان في سورية
4. اللجنة الكردية لحقوق الإنسان في سوريا (الراصد).
5. المنظمة العربية لحقوق الإنسان في سورية
6. منظمة حقوق الإنسان في سورية – ماف
7. منظمة الدفاع عن معتقلي الرأي في سورية-روانكة
8. منظمة كسكائي للحماية البيئية
9. التجمع الوطني لحقوق المرأة والطفل.
10. التنسيقية الوطنية للدفاع عن المفقودين في سورية
11. جمعية روني للمرأة الكردية
12. رابطة الحقوقيين السوريين من اجل العدالة الانتقالية وسيادة القانون
13. مركز الجمهورية للدراسات وحقوق الإنسان 
14. الرابطة السورية للحرية والإنصاف
15. المركز السوري للتربية على حقوق الإنسان
16. مركز ايبلا لدراسات العدالة الانتقالية والديمقراطية في سورية
17. المركز السوري لحقوق الإنسان
18. المركز السوري للعدالة الانتقالية وتمكين الديمقراطية
19. المركز السوري لتأهيل ضحايا العنف والتعذيب
20. المركز الوطني السوري للديمقراطية وحقوق التنمية
21. المركز الوطني لدراسات التسامح ومناهضة العنف في سورية 
22. المركز الكردي السوري للتوثيق 
23. المركز السوري لحقوق السكن 
24. منظمة صحفيون بلا صحف
25. سوريات يدا بيد
26. المركز السوري لاستقلال القضاء
27. الرابطة السورية للدفاع عن حقوق العمال
28. المركز السوري للعدالة الانتقالية (مسعى)
29. المركز السوري للحقوق الاقتصادية والاجتماعية
30. مركز أوغاريت للتدريب و حقوق الإنسان 
31. اللجنة العربية للدفاع عن حرية الرأي والتعبير
32. المركز السوري لمراقبة الانتخابات
33. المركز السوري للمجتمع المدني ودراسات حقوق الإنسان
34. التحالف السوري لمناهضة عقوبة الإعدام(SCODP)
35. المنبر السوري للمنظمات غير الحكومية (SPNGO)

مواضيع ذات صلة



أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *