50 مدرب يشاركون في حوار فني للكرة الإماراتية

6 مايو، 2017 4:57 م 48 مشاهدة
الدوري الإماراتي جانب من حوار مدربي الكرة الإماراتية

رحاب نيوز: محمد سمير

بحضور أكثر من 50 مدرباً ممثلين عن جميع أندية دوري الخليج العربي للمحترفين ودوري الدرجة الأولى بدولة الإمارات، وعلى رأسهم مجموعة من مدربي الفريق الأول، أقيمت اليوم السبت فعاليات الجلسة الثانية لمبادرة الحوار الكروي حول مستقبل كرة القدم في الإمارات، والتي أطلقها المهندس مروان بن غليطة رئيس الإتحاد، وبدأت منذ أسبوعين من خلال مبادرة الحوار الإعلامي.

افتتح الجلسة التي تمت تسميتها الحوار الفني، سعيد الطنيجي نائب رئيس إتحاد الكرة، الحوار ورحب بالجميع، ووجه الشكر لهم لحرصهم على الحضور والمساهمة بخبراتهم في هذه المبادرة التي تمثل حجر الزاوية في رسم الطريق لمستقبل اللعبة.

وطالب الطنيجي المدربين بتقديم أفكارهم ومقترحاتهم بكل صراحة، موضحاً أن الإتحاد يضع ثقته في هذه المجموعة الكبيرة والمميزة من المدربين والخبراء الأجانب والعرب والمواطنيين، لتقديم خلاصة تجاربهم العملية على أرض الإمارات وأنديتها، وأن إتحاد الكرة حرص على التسجيل والتوثيق لمقترحاتهم، وسوف يتم إستخلاص كافة المقترحات والتعامل معها بكل إحترام في صياغة مستقبل اللعبة بعد إستكمال كافة عناصر مبادرة الحوار الكروي.

أدار جلسة الحوار الفني الدكتور موسى عباس عضو اللجنة الفنية بإتحاد الكرة وعبيد مبارك المدير الفني للإتحاد، بحضور عبد الحميد مستكي رئيس اللجنة الفنية بلجنة دوري المحترفين، الذي حرص على مطالبة المدربين بتقديم خبراتهم ومقترحاتهم وتجاربهم العملية مع الأندية التي قاموا بتدريبها.

وشارك في الحوار أغلب المدربين على مدى أكثر من ساعتين، ومن أبرزهم ميروسلاف دوكيتش المدير الفني لفريق نادي الشباب، وجوكيكا المدير الفني لفريق نادي حتا، ومحمد قويض المدير الفني لفريق نادي الظفرة، وعبد الوهاب عبد القادر المدير الفني لفريق نادي بني ياس، وجوهانسن فيرسلاين المدرب العام والمنسق الفني لنادي الجزيرة، وجمعة العبدولي مدير فريق دبا الفجيرة، ونور الدين العبيدلي مساعد مدرب نادي الإمارات، والخبير العراقي د.جمال صالح، وبرنار سكون المدير الفني لنادي عجمان.

وتضمن الحوار إستطلاع للرأي حول رغبة الأندية في عودة المسابقة الرسمية لدوري الناشئين تحت 15 سنة، ووافق أغلب الحاضرين على عودة المسابقة، كما وافق أغلب الحاضرين على سؤال بخصوص لعب مسابقة كأس الخليج العربي بدون مشاركة اللاعبين الأجانب.